هل قصة اهلاك سدوم وعموره حقيقه تاريخيه ؟ تكوين 19

هل قصة اهلاك سدوم وعموره حقيقه تاريخيه ؟ تكوين 19

معني كلمة سدوم

محرقه ( حريق بركاني او حريق بمادة القار ) وهو مكان قرب البحر الميت

وهي اتت من كلمه قديمه جدا وتعني سيدما اي ترسيب الذي يحترق وهذا دليل علي انه المنطقه كانت معروفه بترسيبات تشتعل وهو معدن الكبريت

والمنطقه كانت تسمي سديم قبل بحر الملح

سفر التكوين 14: 3

جَمِيعُ هؤُلاَءِ اجْتَمَعُوا مُتَعَاهِدِينَ إِلَى عُمْقِ السِّدِّيمِ الَّذِي هُوَ بَحْرُ الْمِلْحِ.

عموره

وتعني كوم مغمور وتعني أيضا اغراق او غمس وهي اتت من فعل عامر اي كوم او جمع

واين يقعان

يحدد لنا الكتاب المقدس في اول مره يتكلم عن مكانهما

سفر التكوين 10: 19

وَكَانَتْ تُخُومُ الْكَنْعَانِيِّ مِنْ صَيْدُونَ، حِينَمَا تَجِيءُ نَحْوَ جَرَارَ إِلَى غَزَّةَ، وَحِينَمَا تَجِيءُ نَحْوَ سَدُومَ وَعَمُورَةَ وَأَدْمَةَ وَصَبُويِيمَ إِلَى لاَشَعَ.

فهما كانا يقعان في حدود كنعان الشرقيه الي الجنوبيه

وايضا

سفر التكوين 13: 10

فَرَفَعَ لُوطٌ عَيْنَيْهِ وَرَأَى كُلَّ دَائِرَةِ الأُرْدُنِّ أَنَّ جَمِيعَهَا سَقْيٌ، قَبْلَمَا أَخْرَبَ الرَّبُّ سَدُومَ وَعَمُورَةَ، كَجَنَّةِ الرَّبِّ، كَأَرْضِ مِصْرَ. حِينَمَا تَجِيءُ إِلَى صُوغَرَ.

وهنا يتكلم عن دائرة الاردن وهي المنطقه المحيطه بالبحر الميت او بحر الملح حاليا او قد تكون هي منطقة السديم التي هي كانت موجوده قبل البحر الميت فيفهم من هذا ان معني دائرة الاردن اي الارض التي تحيط بالاردن قديما التي مكانها البحر الميت الان

سفر التكوين 14: 2

أَنَّ هؤُلاَءِ صَنَعُوا حَرْبًا مَعَ بَارَعَ مَلِكِ سَدُومَ، وَبِرْشَاعَ مَلِكِ عَمُورَةَ، وَشِنْآبَ مَلِكِ أَدْمَةَ، وَشِمْئِيبَرَ مَلِكِ صَبُويِيمَ، وَمَلِكِ بَالَعَ الَّتِي هِيَ صُوغَرُ.

وايضا يخبرنا بمكان مهم في نفس الاصحاح

سفر التكوين 14: 8

فَخَرَجَ مَلِكُ سَدُومَ، وَمَلِكُ عَمُورَةَ، وَمَلِكُ أَدْمَةَ، وَمَلِكُ صَبُويِيمَ، وَمَلِكُ بَالَعَ، الَّتِي هِيَ صُوغَرُ، وَنَظَمُوا حَرْبًا مَعَهُمْ فِي عُمْقِ السِّدِّيمِ.

وعمق السديم هي منطقه نقدر نستدل عليها

هي منطقه في عمق بحر الملح لان العدد يقول

سفر التكوين 14: 3

جَمِيعُ هؤُلاَءِ اجْتَمَعُوا مُتَعَاهِدِينَ إِلَى عُمْقِ السِّدِّيمِ الَّذِي هُوَ بَحْرُ الْمِلْحِ.

واختلف الاثريون لانهم وجدوا اثار كثيره علي الجانبين

وقال البعض انهم علي الجانب الشرقي والبعض قال انهم علي الجانب الغربي

ولكن في الحقيقه وهذا رائي انهم في هذه المنطقه تحديدا اي ان سدوم وعموره في منتصف بحر الملح لذلك الاثنين رايهم صحيح ولكنهم يتكلمون علي الاطراف ولكن الاصح انها المنطقه كلها بما فيها البحر الميت

وايضا يخبر الانجيل عن طبيعة الارض

سفر التكوين 14: 10

وَعُمْقُ السِّدِّيمِ كَانَ فِيهِ آبَارُ حُمَرٍ كَثِيرَةٌ. فَهَرَبَ مَلِكَا سَدُومَ وَعَمُورَةَ وَسَقَطَا هُنَاكَ، وَالْبَاقُونَ هَرَبُوا إِلَى الْجَبَلِ

والكلمه العبري خيمار

اي قار او زفت وهو بالطبع قابل للاشتعال

ولهذا شرح الانجيل ان ابراهيم رائ دخان كثيف وهو الدخان الناتج عن حريق مواد بتروليه فهو تعبير دقيق

وهذا ما يوضحه الانجيل ان لوط اتجه شرقا من مكان اقامة ابراهيم

سفر التكوين 13

11 فَاخْتَارَ لُوطٌ لِنَفْسِهِ كُلَّ دَائِرَةِ الأُرْدُنِّ، وَارْتَحَلَ لُوطٌ شَرْقًا. فَاعْتَزَلَ الْوَاحِدُ عَنِ الآخَرِ.

وابرام كان في بين بيت ايل وعاي

  ومقابل هذه المنطقه هي سدوم فهل هي شرق ام غرب بحر الملح ولكن الادله توضح انه في بحر الملح حسب ما رايت

سفر التكوين 18: 16

ثُمَّ قَامَ الرِّجَالُ مِنْ هُنَاكَ وَتَطَلَّعُوا نَحْوَ سَدُومَ. وَكَانَ إِبْرَاهِيمُ مَاشِيًا مَعَهُمْ لِيُشَيِّعَهُمْ.

وكلمة تطلع تدل دائما علي مكان منخفض اما كلمة رفع نظره تدل علي انه مكان مرتفع

المسافه من حبرون الي سدوم

سفر التكوين 19: 1

فَجَاءَ الْمَلاَكَانِ إِلَى سَدُومَ مَسَاءً، وَكَانَ لُوطٌ جَالِسًا فِي بَابِ سَدُومَ. فَلَمَّا رَآهُمَا لُوطٌ قَامَ لاسْتِقْبَالِهِمَا، وَسَجَدَ بِوَجْهِهِ إِلَى الأَرْضِ

هي تقريبا اربع ساعات او خمس لان هم ظهروا لابراهيم عن حر الظهيره واكلوا معه وهذا يستغرق عدة ساعات ثم انصرفوا واتوا سدوم مساء

والمسافه مشي تقريبا 25 كم من حبرون حيث ابراهيم مقيم الي سدوم

فنجد اننا نقف امام دليل يشهد ضد من يؤيد ان سدوم كانت علي الناحيه الثانيه من البحر الميت لسبببين

اولا المسافه الي الناحيه الشرقيه من البحر الميت ستستغرق اكثر من اربع او خمس ساعات بالاضافه انه يحتاج ان يدور حول البحر الميت او يعبره بمركب وهذا يستغرق مش قرب اليوم وليس فقط ساعات قليله

مسافه 25 كم نجد انها تقود الي نقطه في بداية البحر الميت في داخل المياه الان الخريطه

وخريطه اخري

فنري ان مكان سدوم في اعلي بحر الملح مغطي بالمياه هو المكان الصحيح من الانجيل

والعقاب كان

سفر التكوين 19: 24

فَأَمْطَرَ الرَّبُّ عَلَى سَدُومَ وَعَمُورَةَ كِبْرِيتًا وَنَارًا مِنْ عِنْدِ الرَّبِّ مِنَ السَّمَاءِ.

وكلمة كبريتا هي جوفريث

اي حجاره من الكبريتات

ومن قاموس الكتاب المقدس

كبريت

 

(مز 11: 6 وتث 29: 23) وهي مادة معروفة سهلة الاشتعال دخانها خانق وذكر (تك 19: 24) إن الله أمطر على سدوم وعمورة كبريتاً وناراً من السماء، وهذه المادة موجودة في تلك الأراضي بين الآثار البركانية العديدة. وكثيراً ما تستعمل هذه الآية في الكتاب المقدس لللدلالة على شدة عقاب الله (اي 8: 15 واش 34: 9 ورؤ 21: 8).

الكبريت عنصر لافلزي أصفر اللون،

ظلت رائحة غازات الكبريت السامة تملأ الجو وتطفي بريق النحاس علي السفن في المنطقة علي مدي عدة أسابيع. ويوجد الكبريت بكثرة في المناطق البركانية. وبفحص البقايا البركانية في فلسطين، عن طريق الكربون المشع، ثبت أن آخر ثوران بركاني حدث فيها، كان منذ أربعة آلاف سنة، ولا شك في أنه ترك أثراً رهيباً في ذاكرة سكان المنطقة، تناقلته الأجيال التالية.

وابراهيم يستطيع ان يري من حبرون الدخان الصاعد

سفر التكوين 19: 28

وَتَطَلَّعَ نَحْوَ سَدُومَ وَعَمُورَةَ، وَنَحْوَ كُلِّ أَرْضِ الدَّائِرَةِ، وَنَظَرَ وَإِذَا دُخَانُ الأَرْضِ يَصْعَدُ كَدُخَانِ الأَتُونِ.

وهي مغموره بالملح

سفر التثنية 29: 23

كِبْرِيتٌ وَمِلْحٌ، كُلُّ أَرْضِهَا حَرِيقٌ، لاَ تُزْرَعُ وَلاَ تُنْبِتُ وَلاَ يَطْلُعُ فِيهَا عُشْبٌ مَا، كَانْقِلاَبِ سَدُومَ وَعَمُورَةَ وَأَدْمَةَ وَصَبُويِيمَ، الَّتِي قَلَبَهَا الرَّبُّ بِغَضَبِهِ وَسَخَطِهِ.

والانقلاب ليس قطعه انقلبت ولكن تشققات كثيره ارضيه

سفر إشعياء 13: 19

وَتَصِيرُ بَابِلُ، بَهَاءُ الْمَمَالِكِ وَزِينَةُ فَخْرِ الْكِلْدَانِيِّينَ، كَتَقْلِيبِ اللهِ سَدُومَ وَعَمُورَةَ.

والانقلاب مصاحب بنار شديده

سفر عاموس 4: 11        

قَلَبْتُ بَعْضَكُمْ كَمَا قَلَبَ اللهُ سَدُومَ وَعَمُورَةَ، فَصِرْتُمْ كَشُعْلَةٍ مُنْتَشَلَةٍ مِنَ الْحَرِيقِ، فَلَمْ تَرْجِعُوا إِلَيَّ، يَقُولُ الرَّبُّ.

وايضا اصبحت حفرة ملح

سفر صفنيا 2: 9

فَلِذلِكَ حَيٌّ أَنَا، يَقُولُ رَبُّ الْجُنُودِ إِلهُ إِسْرَائِيلَ، إِنَّ مُوآبَ تَكُونُ كَسَدُومَ وَبَنِي عَمُّونَ كَعَمُورَةَ، مِلْكَ الْقَرِيصِ، وَحُفْرَةَ مِلْحٍ، وَخَرَابًا إِلَى الأَبَدِ. تَنْهَبُهُمْ بَقِيَّةُ شَعْبِي، وَبَقِيَّةُ أُمَّتِي تَمْتَلِكُهُمْ».

وفوق الملح طبقة رماد

رسالة بطرس الرسول الثانية 2: 6

وَإِذْ رَمَّدَ مَدِينَتَيْ سَدُومَ وَعَمُورَةَ، حَكَمَ عَلَيْهِمَا بِالانْقِلاَبِ، وَاضِعًا عِبْرَةً لِلْعَتِيدِينَ أَنْ يَفْجُرُوا،

ونبدا معا ندرس تاريخ البحر الميت او بحر الملح

اولا هو كما يذكر اعمق نقطه علي سطح اليابسه 417 م تحت سطح البحر ( 2003 ) اطلق عليه البحر الميت لعدم وجود كائنات حيه ( وهنا ملحوظه لايوجد اثار ولا حفريات واي دليل يدل علي وجود كائنات في وقت من الاوقات ثم ماتت بسبب ارتفاع الملوحه تدريجيا وهذا يدل علي انه لم يكن بحر وجف عبر ملايين السنين كما يقول البعض )

ومستوي البحيره كما يقول الياس سلامه استاذ الجيلوجيا في الاردن ان في الستينات كان مستوي المياه 392 متر تحت سطح البحر والان 412 متر

وايضا سمي ببحيرة الملح وهذا الاسم اليهودي ( يام هاميلاح )

طوله 67 كم وعرضه 18 كم وبدون الجزء المستنقع الجنوبي يكون 37 كم واعمق نقطه فيه هي 401 متر اما الجزء الجنوبي فعمقه 6 متر فقط وهو مستمر في الجفاف

الاسم الاثري القديم له هو بحيرة لوط وهذا الكلام من كتاب

Structure and evolution of Palestine

وايضا سمي ببحيرة صوغر

TheNew Encyclopaedia Britannica

وايضا بحر العربه

واطلق عليه ايضا وادي سدوم وعموره وكان به بحيره عزبه صغيره اسمها بحيرة عموره

ويقول ايضا العالم ليو بيكارد انه كان في الماضي بحيرة حلوة المياه وكانت تصب في البحر المتوسط وكانت منطقه خصبه جدا وحرارتها معتدله ولم تكن بهذا الانخفاض

ونقطة الخلاف هو زمن حدوث التغيرات الارضيه فيقول البعض انها قديمه قبل وجود الانسان ولكن بدا الباحثين يثبتون خطأ ذلك وان التغيرات حديثه

اعلنت جمعية العلوم الجيلوجيه الامريكيه ادله علي زلزال قديم وهذا نشر في

Geology; August 2003; v. 31; no. 8; p. 665-668; DOI

المنطقه تقع بين التصدع الافريقي الاسيوي وحدث بها زلزال تقريبا 1850 ق م بقوه تعدي 7 درجات بمقياس ريختار

وهذا الزلزال ادي الي تفجر بركان ضخم في المنطقه مصاحب بالحمم البركانيه والكبريت وايضا سبب اشتعال ابار البترول ( ابار حمر ) وكان حريق ضخم جدا شوهد من مئات الكيلومترات ووصلت فيه درجة الحراره الي ما هو تقريبا 6000 فهرنهيت

وبسبب الزلزال انهارت معظم المنطقه المحيطة ببحيرة عموره وانخفض مستوي سطح الارض جدا مما ادي الي اندفاع مياه اليها المصاحبه بنسبه عاليه من الرواسب الارضيه مثل املاح الكالسيوم

ونشر ايضا في جريده صنداي تايمز نوفمبر 1999 ان باحث بريطاني نزل بغواصه صغيره الي قاع البحيره ووجد بعض الاثار القديمه ولكن لم يتمكن من استخراجها

ويقول يوسيفوس المؤرخ اليهودي

هناك لازالت اثار متبقيه من الحريق الالهي واثار من الخمس مدن لازالت تري

ونبدا معا الانر في ادلة اكتشاف المدينه في هذه المنطقه التي شرحها الانجيل

في المنطقه علي حدود البحر الميت اي بحر الملح

وبدا اكتشافها 1980 عندما شوهد مبني غريب الشكل لا يدل علي انه طبيعي ولكن مصنوع بيد بشريه وفي عام 1989 مجموعه من الباحثين منهم رون وايت بادوا البحث

وعلي مدار خمسين كم منهم منطقة بحر الملح نفسه وحوليها هم مكان الخمس مدن وجد احجاره كثيره كروية الشكل مختلفة الاحجام من الاحجار الكبريتيه وهذه المره الوحيده في تاريخ البشريه تكتشف حجاره كبريتيه بهذا المنظر وبهذه الغزاره فهي ليست منطقة تعدين ولكنها كور سقطة من السماء ملتهبة قد يكون بسبب البركان الذي انفجر في ذلك الوقت او ايصا قد يكون احجار كبريتيه سقطت من الفضاء بسبب انفجار نيزك كبريتي او شيئ مشابه واشتعلت اثناء عبورها الغلاف الجوي ونزلت بهذا المنظر فاصبحت كور كبريتيه مشتعله ساقطه من السماء كما يخبرنا الانجيل

وتركيب هذه الحجاره الكرويه هو تقريبا كبريت نقي من الداخل محاطه برماد من الخارج او مغروسه في منطقه من رماد كثيف وفي نفس المنطقه يوجد ما يشبه المباني القديمه ليست طبيعيه ولكنها صنع بشري

ونري معا ان هذه المنطقه لونها افتح من الجبل لان الترسيبات التي فيها مختلفه

وشكل هيكل هو مبني اطلال مبني من صنع البشر

اطلال رمادية تحيط بمبني

والكبريت ( الذي تكلم عنه الانجيل ) تم اكتشافه

وهذه صوره

قبل استخراجه

وبعد استخراجه

وهو محاط بالرماد وفي داخله كرة الكبريت

وصورة الكره منعزله عن الغلاف الخارجي وهذا الغلاف هو عباره عن كبريت محترق مع رماد لان الكبريت عندما يحترق يصدر سائل ويتبلور مع الرماد

وهو في حجم كرة تنس الطاوله او اصغر ويوجد عليه علامات الاحتراق من حوله ولا يوجد مكان في العالم وجد فيه كبريت بهذا المنظر

ولكن كل هذه المنطقه بها هذا المنظر من احجار الكبريت كما وصف الانجيل امطر الله من السماء

وتقريبا سقط في هذه المنطقه ملاين الملاين من الكور

والشيئ العجيب هو تركيب هذه الاحجار من الكبريت النقي الذي يصل نقاؤه من 95 الي 98 % مع بعض المغنيسيوم الذي يشتعل وينتج حراره مرتفعه جدا

وغير انه المكان الوحيد علي الارض الذي به هذه الحجاره بهذا المنظر العجيب ايضا هو المكان الوحيد الذي به حجاره كبريتيه يصل درجة نقاؤها الي 98 %

ولا يوجد اي مناجم بترول في المنطقه

بالاضافه الي ان مناجم الكبريت تنتج عروق كبريتيه معينة الشكل ( وليست كور ) واقصي درجة نقاء تكون 40 % فقط مما يجعل هذه الكور غريبه جدا عن الامر الطبيعي

وهذه صوره للغلاف الرمادي المحيط بالكره الكبريتيه

وصورة الغلاف المحترق وداخله الكره الكبريتيه

واللون الاصفر هو من الحريق واللون الابيض لم يحترق

تحليل الرماد

كان يوجد احجار الكلس التي كان يغلف بها سكان هذه المنطقه مبانيه وعندما نزلت هذه الكور الكبريتيه احرقت الكثير منه ولذلك نجد في الرماد نسبه مرتفعه من كربونات الكالسيوم او كبريتات الكالسيوم

وهذا الذي حعل الرماد ابيض اللون

كل شيئ في المدينه احترق وتحول الي رماد حتي المباني نفسها وتدمرت المدن ايضا وترك بعض الاثار لاطلال مباني

وشكل الرماد فيها يؤكد انها تعرضت لحراره مرتفعه جدا كونت طبقات من الرماد

وهذا الرماد قابل للتفتيت تحت ضغط قليل من الاصبع

 

  وصورة قطعه منه

  وصورته عندما يتفتت

  واطلال المباني والقلاع والابراج القديمه التي تدل علي غني المنطقه القديمه

ويري فيها اماكن للنوافز وشرفات والمبني زواياه 90 درجه اي زوايا قائمه

ومباني تحليلها

  وبدراسته ثبت ان كان شكله قديما

وايضا اسوار بزوايا قائمة

وايضا به اثار ابواب لها نهاية مقببه وهذا التصميم للابواب في هذا الزمان

  ويوجد شكل يشبه تمثال ابوالهول

وهو تمثال صنع علي قاعده 40 قدم من مواد مختلفه

ودرس هذا الشكل ووجد انه من شبه المستحيل ان يكون من فعل الطبيعه وبخاصه انه يتفتت بسهوله فهو اقل من 4000 سنه لانه لو كان حجر قديم لكان تفتت منذ زمن بعيد بعوامل التعريه

وشكل تمثال اخر

  وكان يقف علي طرف المدينه كرمز للحمايه

وكل هذه المباني تعرضت لحراره مرتفعه جدا جعلتها بهذا الشكل وكلهم وجد بهم احجار الكبريت مغروسه في داخلهم بزاوية تؤكد سقوطها من السماء

  وشكل من الكبريت يوضح انه طبقه كبريتيه اشتعلت وسالت ثم تجمدت مكونه هذه الكريستلات

  ويري اسفلها طبقة الكبريت

 

وهي تحتوي علي كريستلات مغطاه بالرماد

  وجد ايضا قبور مبنية من الاحجار الكالسيه وبعضها مغلف ببلاطات سيراميكيه وقد اكتشف تقريبا 1000000 قبر علي ضفتي البحر الميت في مناطق كانت قديما مغموره ولكن بسبب نزول مستوي الماء ظهرت

وهذا يشير الي ان مركز المدينه نفسها تقع علي عمق 1300 قدم تحت سطح بحر الملح

وايضا اثار مناطق تؤكد تعرضها لحراره عاليه

  وصورة لعظام بشريه تحليلها يؤكد انها عظام لاحياء تعرضوا لحراره عاليه جدا احرق الانسجه وجعل النخاع في داخل العظام يتحول الي اللون الابيض من الحراره وهي مغالفه بالكبريت من الخارج

كل هذا يؤكد انها منطقه مسكونه غنيه تعرضت الي حريق بسبب سقوط احجار كبريتيه مشتعله من السماء رفعت الحراره الي درجات عاليه حرقت كل شيء وصهرت تقريبا كل شيئ وتركت المنطقه مغطاه بالكبريت وطبقة رماد ترسبت بعد انتهاء الحريق

ونري في هذا الفديو وصف لما قدمت من رون ويت

http://www.arkdiscovery.com/sodom_&_gomorrah.htm

ومن هذا يكون ايضا تحول زوجته الي عمود ملح امر سهل فهمه وتقبله

بسبب تصاعد الحمم والطمي والمياه الملحيه المضغوطه مع تساقط الكور النارية من السماء فمن الممكن ان زوجة لوط تاخرت عن زوجها ونظرت الي الوراء ووقفت فاصابها انفجار من املاح الكالسيوم وغطتها تماما فماتت في الحال وتكلس جسمها

وراينا صورة بعض العظام المتكلسه

  وهنا نري عمل الله الذي حدد منطقة الشر واهلكها ولكنه اخرج فقط منها لوط ونلاحظ رغم عظم النار الا انها لم تمتد الي منطقة ابراهيم او اي مدينه اخري لو تفعل الشر

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: