الرد علي الاخطاء تاريخيه

الرد علي الاخطاء تاريخيه

الشبهه

اولا في أسفار الأبوكريفا أخطاء تاريخية، منها أن نبو بلاسر دمَّر نينوى (طوبيا 14: 6) مع أن الذي دمرها هو نبوخذنصر،

ثانيا سبط نفتالي سُبي وقت تغلث فلاسر في القرن الثامن ق م، بينما يقول التاريخ إن السبي حدث في القرن التاسع ق م، وقت شلمنأصر

ثالثا وقال طوبيا إن سنحاريب ملك مكان أبيه شلمنأصر (طوبيا 1:18) مع أن والد سنحاريب هو سرجون.

والرد

اولا دمار نينوي

نقراء الاعداد معا

5 ولما حضرته الوفاة دعا ابنه طوبيا وبني ابنه السبعة الفتيان وقال لهم. 6 قد دنا دمار نينوى لأن كلام الرب لا يذهب باطلاً واخوتنا الذين تفرقوا من أرض إسرائيل يرجعون إليها.

12 اسمعوا لي يا بني لا تقيموا ههنا بل أي يوم دفنتم والدتكم معي في قبر واحد ففي ذلك اليوم وجهوا خطواتكم للخروج من هذا الموضع. 13 فأني أرى أن إثمه سيهلكه.

ولم يذكر السفر اسم نبو بلاسر ولكنه يتنبا عن دمار نينوي الشامل فهذه شبهة ليس له اساس من الصحة

ونبوة طوبيا تحققت مما تشهد علي سحة وحيه

فبعد ان كانت نينوي عاصمة الامبراطوريه الاشورية ومشهورة جدا وكان يقيم فيها نبوبلاسر ولكن الامبراطورية الاشورية اخذت في التقهقر والانحلال في اواسط القرن السابع قبل الميلاد وفي سنة 625 ق.م. اعلن نابوبلاسر، حاكم بابل، استقلاله عن نينوى. ثم في سنة 612 ق.م. تحالف مع جيرانه اهل مادي وهاجم نينوى نفسها ودمرها وساعده على ذلك فيضان دجلة وطغيان مياهه على الشوارع والساحات. وتحولت المدينة العظيمة الى مجرد اسطورة، وتحول عمرانها الى آثار عفى عنها الزمن، فنسبها اليونان الرومان، ولم يكتشف بقاياها الا بعض الاثريين والمؤرخين في منتصف القرن الماضي. ومن اشهر الملوك الذين وجدت آثارهم في نينوى شلمناصر وتغلث فلاسر وسنحاريب وآسرحدون واشور بانيبال. وقد أدت هذه الاكتشافات الى قيام جدل طويل على حجم المدينة، فقيل ان طولها يبلغ عشرين ميلاً، وعرضها اربعة عشر ميلاً، وانها تضم كوبونجل ونمرود وخرسباد وكرملس، والحقيقة ان هذه المدن كانت في منطقة نينوى وليس في المدينة نفسها، وان المساحة الكبيرة هي للاقليم كله.

ثانيا سبي تغث فلاسر

1 كان طوبيا وهو من سبط ومدينة نفتالي التي في الجليل الاعلى فوق نحشون وراء الطريق الاخذ غربا والى يسارها مدينة صفت
2 قد جلي في عهد شلمناسر ملك اشور الا انه مع كونه في الجلاء لم يفارق سبيل الحق

السفر لم يتكلم عن تغلث فلاسر في اي موضوع وذكر فقط ان طوبيا في الاصل من سبط نفتالي ولكنه اكد ان السبي حدث علي يد شلمناسر كما اكد الكتاب ايضا

سفر الملوك الثاني 18: 9

وَفِي السَّنَةِ الرَّابِعَةِ لِلْمَلِكِ حَزَقِيَّا، وَهِيَ السَّنَةُ السَّابِعَةُ لِهُوشَعَ بْنِ أَيْلَةَ مَلِكِ إِسْرَائِيلَ، صَعِدَ شَلْمَنْأَسَرُ مَلِكُ أَشُّورَ عَلَى السَّامِرَةِ وَحَاصَرَهَا.

فهو بدا السبي واكمله سرجون خليفته

وهذا ما اكده قاموس الكتاب المقدس

شلمنآسر الخامس، خليفة تغلب فلاسر. حكم من 728-722 ق.م. وتبعه سرجون. ويذكر يسويفوس المؤرخ اليهودي أن شلمنآسر هذا حكم فينيقية عام 725ق.م. وحارب بني إسرائيل مرة تلو مرة حتى انتصر عليهم، وأخذ منهم الجزية (2 مل 17: 3). ولكن هوشع تحالف مع سَوَا ملك مصر. فصعد إليه شلمنآسر الذي اسر هوشع وحاصر السامرة، وأخذها بعد حصار دام ثلاث سنين، ونقل أهلها إلى ما بين النهرين وأتمّ سَرجون خليفته ذلك (2 مل 17: 4 و 5)

ثالثا شلمناصر هو والد سرجون وجد سنحاريب فذكر السفر ان شلمناسر اب لسنحاريب ليس خطأ فذكر كثيرا علي الجد لقب الاب

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: