لماذا لا يستجيب الله لصلاتنا؟!

تتّفق الأديان السّماويّة كلّها في وحدة وانسجام رائعَين، على كَون الله يُحبّ الإنسان تاج خليقته ويريد الخير والصّلاح لهذا الإنسان.
وتتّفق الأديان أيضاً على أنّ الله يريد الإنسان

أن يحيا مُطيعاً وأميناً له، وأنّ السّبيل لبلوغ ذلك هو أن يُوطّد الإنسان علاقته بالله بطاعة وصاياه.
وتُمثّل الصّلاة أحد أوضح الصُّوَر التي بها يسعد الإنسان ويكون بمقدوره أن يعرف الله بحقّ.
لكن بعض البشر يتساءلون، لماذا نُصلّي أحياناً ولا يستجيب الله لصلواتنا؟ وهل حقّاً باب السّماء مفتوح لكُلّ من يُصلّي؟
إن كانت مثل هذه التّساؤلات قد دارت في ذهنك يوماً، أو إن كان يهمّك أن تقرأ دراسة جادّة ووافية عن مثل هذا الموضوع الهام، فنرجو أن تتابع القراءة معنا ……

ما هي الصّلاة؟

إنّ الصّلاة هي الصِّلة التي تربط بين الإنسان وربّه بعلاقة شديدة الخصوصيّة، إذ لا طرف ثالث بينهما فيها. بها يرتفع قلب الإنسان ولسانه بالحمد والتّسبيح نحو الله. وهي تعبير القلب الخاشع الذي يرتفع نحو الخالق العظيم المُهَيمن على الأرض بكُلّ ما فيها، حينما تُقابله مُشكلة أو حاجة يحتاج تجاهها عوناً ومُساعدة، وهكذا. فهي شركة حيّة حُبِيّة وعلاقة وثيقة رائعة. فهل أنت تتمتّع بمثل هذه العلاقة الرّائعة التي لا يُعبَّر عنها مع إلهك العظيم؟

• حقيقة لا تقبل الجدل ….

ممّا لا شكّ فيه ـ صديقي ـ أنّ الله القدير يودّ دوماً أن يستجيب لطلباتنا، والأكثر من ذلك أنّه يُحبّ أن يسمع لأصواتنا، بل وأن يسمع أنّات قلوبنا التي نرفعها نحوه في صلواتنا وفي إجابته للطّلبات التي نطلبها منه، لأنّه يُحبُّنا.
قال الرّب يسوع المسيح في تعاليمه الرّائعة للجموع في الموعظة على الجبل (في معرض وصفه لحالة الأب الأرضي والآب السّماوي عند إجابته لطلب ابنه) والمذكورة في 7«اِسْأَلُوا تُعْطَوْا. اُطْلُبُوا تَجِدُوا. اِقْرَعُوا يُفْتَحْ لَكُمْ. 8لأَنَّ كُلَّ مَنْ يَسْأَلُ يَأْخُذُ، وَمَنْ يَطْلُبُ يَجِدُ، وَمَنْ يَقْرَعُ يُفْتَحُ لَهُ. 9أَمْ أَيُّ إِنْسَانٍ مِنْكُمْ إِذَا سَأَلَهُ ابْنُهُ خُبْزًا، يُعْطِيهِ حَجَرًا؟ 10وَإِنْ سَأَلَهُ سَمَكَةً، يُعْطِيهِ حَيَّةً؟ 11فَإِنْ كُنْتُمْ وَأَنْتُمْ أَشْرَارٌ تَعْرِفُونَ أَنْ تُعْطُوا أَوْلاَدَكُمْ عَطَايَا جَيِّدَةً، فَكَمْ بِالْحَرِيِّ أَبُوكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ، يَهَبُ خَيْرَاتٍ لِلَّذِينَ يَسْأَلُونَهُ!”,”إنجيل متّى 7: 7 – 11″);’>إنجيل متّى 7: 7 – 11.

• ما هي المُشكلة إذاً؟

الحقيقة هي أنّ هناك بعض الأسباب أو لِنقُل المُلابَسات التي تجعل الله في مرّات يبدو وكأنّه لا يستجيب لنا. أو يبدو الأمر ـ في مرّات أُخرى ـ وكأنّه يرفض أن يردّ على سؤالنا له بشأن أمر ما، فنظلّ نصرخ ونُعاني وتبدو السّماء فوقنا وكأنّها خالية أو خاوية، رغم أنّ السّيِّد العظيم ساكنها ومالئها كما أنّه هو أيضاً السّميع العليم الذي لا يتأخّر عن إجابة عبد استغاث به!.

• إذاً، فالله لا يُجيبنا في كُلّ الأحوال!!

هذا هو ما قد يبدو لنا كما قُلنا سابقاً، لكنّ الصّواب هو أنّ الله لديه دوماً إحدى إجابات ثلاث (أو لِنقُل استجابات) يجيب دوماً بها على صلواتنا، فالله لا يصمت أبداً عن إجابتنا إن كُنّا نعرفه بحقّ. نعم، فهو دوماً يُجيب، وهذه الاستجابات الثلاث هي:
أ. أحياناً يجيب الله على طلباتنا ب “نعم”:
وهذا هو عَين ما يتمنّاه الإنسان أن يسمع الله لصلاته ويُلبّي طلبه، أي أن يعمل ـ الله ـ مثلما طلب الإنسان.
ب. أحياناً يُجيب الله على الطّلبات ب” لا”!:
وهل يكون الله هنا قد استجاب؟!. الجواب نعم، مع أنّ البعض يظنّ خطأً أنّ هذه ليست استجابة، لكنّها كذلك (أي استجابة). لأنّ الله كأب صالح لنا يعرف أنْ ليس كلّ ما نطلبه يكون دائماً صواباً أو يعود علينا بالنّفع، لذا فقد تكون إجابته على طلبتنا بالرّفض لسبب هو يعلمه في حكمته. وسنستعرض بالتّفصيل لاحقاً بعض الأسباب التي تجعل الله يجيب طلباتنا بالرّفض.
ج. الاحتمال الثّالث أن يجيب الله طلباتنا ب “انتظر، ليس الآن”:
أحياناً يُجيب الله على طلباتنا بالصّمت! نعم بالصّمت!. وهل يُعتَبر صمت الله ردّاً أو استجابة منه لنا؟ نعم، فالإنسان الذي تدرّب كيف يُحبّ الله ويثق فيه ويتّكل عليه، يعرف جيّداً معنى صمت الله وانتظاره. وهو أمر ليس بالأمر السّهل على الإطلاق، لكن إن تعلّمناه نجد فيه فائدة عظيمة. إنّ ساعة الله لا تُؤخِّر أبداً لكنّنا نحن كثيراً ما نستعجل أمراً فنُفسده، كالثّمرة المقطوفة قبل نُضجها فلا ننتفع منها شيئاً. إذاً ليتنا نتعلّم صديقي كيف ننتظر إنْ صمَتَ الله تجاه طلبةٍ طلبناها، فنتدرّب على الثّقة والإيمان والاتّكال عليه وانتظاره.
نعم، فهذه هي الاستجابات الثّلاث التي يُمكن أن يردّ الله بها على صلواتنا. وعلى كلّ واحد منّا أن يفحص أيّة حالة من هذه الثلاث يكون الله قد أجاب بها على طلبته. وربّما لم نفهم وقتها طريقة الله في الرّدّ على صلاتنا (لا سيّما بالطّبع الطّريقَتين الأخيرتَين اللّتَين قد يعتبرهما البعض عدم استجابة).

والآن، سأستعرض معك بإيجاز بعض هذه الأسباب التي تجعل الله لا يُجيب بالإيجاب على صلواتنا، ومن هذه الأمور ما يلي:

1) لأنّنا لا نعرف الله بحقّ!!:
إنّ علاقتنا بالله مقطوعة بسبب طبيعة الخطيّة المُتأصّلة فينا ـ تلك التي ورثناها من خطيّة آدم وحوّاء الأصليّة ـ فعَن الخُطاة وصلواتهم غير المقبولة أمام الرّبّ يقول الله بحسب النّبي 15فَحِينَ تَبْسُطُونَ أَيْدِيَكُمْ أَسْتُرُ عَيْنَيَّ عَنْكُمْ، وَإِنْ كَثَّرْتُمُ الصَّلاَةَ لاَ أَسْمَعُ. أَيْدِيكُمْ مَلآنَةٌ دَمًا”,”إشعياء 1: 15″);’>إشعياء 1: 15. لكنّه أيضاً يُقدّم الحلّ وهو التّوبة العمليّة، فيقول في 16اِغْتَسِلُوا. تَنَقَّوْا. اعْزِلُوا شَرَّ أَفْعَالِكُمْ مِنْ أَمَامِ عَيْنَيَّ. كُفُّوا عَنْ فِعْلِ الشَّرِّ”,”إشعياء 1: 16″);’>إشعياء 1: 16. لذا فإنّ الله لا يسمع لصلاتنا حتّى نعود لله طالِبين عَفوه ورحمته وغفرانه، حينئذٍ يُحيينا الله من جديد وتبدأ العلاقة الحيّة والحقيقيّة معه، تلك التي تُؤهّلنا أن نُصلّي فيسمعنا. وأنا وأنت وكلّ البشر نظلّ مُنفصلين عن الله حتّى نأتي بتوبة ورجوع حقيقيَّين أمامه، فهل تُرانا نفعل؟!.
2) لا يسمع الله لنا أحياناً لأنّنا نطلب ما ليس لمصلحتنا أو ربّما ما قد نُضِرّ به أنْفُسنا:
أسوق في ذلك مثلاً قد يبدو ساذجاً، لكنّه مرّات يكون مُطابِقاً للحقيقة!. إنّ الله  يتصرّف معنا أحياناً كمِثل تصرُّف الأب الذي لا يستجيب لطلب طفله، إن هو طلب أن يلعب منه بأعواد الثِّقاب (الكبريت). لا يجيب الله لطلبتنا إن رأى هو في حكمته أنّها يمكن أن تُمثِّل ـ بشكل أو بآخَر ـ مصدر خطرٍ أو ضررٍ لنا. وحتّى لو لم نُدرك ذلك وقتها، فإنّ هذه تكون هي الحقيقة!.
3) لا يسمع الله لنا أحياناً لأنّنا نطلب أمراً رديّاً لنشبع به شهواتنا أو رغبات خاطئة عندنا.
وهذا ما يقوله الرّسول يعقوب صريحاً في 3تَطْلُبُونَ وَلَسْتُمْ تَأْخُذُونَ، لأَنَّكُمْ تَطْلُبُونَ رَدِيًّا لِكَيْ تُنْفِقُوا فِي لَذَّاتِكُمْ”,”رسالة يعقوب 4: 3″);’>رسالة يعقوب 4: 3. (مِثل الذي يطلب من الله مالاً ليغتني من باب حرام!. أو يطلب أن يتعرّف على فتاة، ليعمل معها الشّرّ!!).
4) لا يسمع الله لنا أحياناً لأنّنا نطلب أمراً ليس وفقاً لمشيئته الصّالحة لحياتنا:
لا يسمع الله لنا أحياناً لأنّنا نطلب أمراً يضرّ الآخَرين. كأن ندعو الله بأن يسمح بوقوع شرّ في حياة آخَرين، قد يكونوا قد آذونا أو ظلمونا أو اغتصبوا حقّنا أو أساؤوا إلينا بأيّة صورة من الصُّوَر، ونحن لا نُحاول أن نغفر لهم ولا أن نترك الله ليتصرّف هو، إنّما نحثّه على إيذاء الآخَرين والانتقام منهم بحسب رغبتنا أو لمصلحتنا! فهل يُمكن لله أن يستجيب لطلبة كهذه؟!.
كذلك لا يسمع الله لنا لمعرفته الرّائعة بنا وبظروفنا وأحوالنا وحاجاتنا (مثل الأب أيضاً الذي لا يقبل خطيباً لابنته لأنّه يعرف عنه أمراً ما يجعله لا يوافق أو يطمئنّ على مستقبل ابنته معه. أو كاللّص الذي يدعو الله ألاّ ينكشف أمره أثناء ارتكابه للسّرقة!!).
5) لا يسمع الله لنا أحياناً لأنّنا غير مُخلِصين ـ أصلاً ـ في علاقتنا الشّخصيّة معه:
أقصد أنّنا أحياناً نكون كأنّنا نريد أن نستغلّ الله (أعتذر عن عبارتي هذه لأنّها قاسية، فالله تعالى مُتعالٍ وهو مُنزّه عن أيّ استغلال، لكن بكلّ أسف بعض البشر المخدوعين الأنانيّين يتعاملون مع الله بهذا المنطق، وهو تعالى في محبّته لا يُعاملنا بالمِثل بل برحمته الواسعة لأنّه تعالى الغفور الرّحيم) ليُلبّي لنا حاجاتنا ويكون مصدراً لتسديد احتياجاتنا. بمعنى أنّنا لا نحبّ الله بحقّ ولا نكون في علاقة مُستمرّة معه، لكنّنا نعرفه وندعوه ونلجأ إليه وقت حاجتنا فقط. فعندما نتعرّض للأزمات والضّيقات والتّجارب نلتفت إلى الله ونتضرّع إليه ونصوم ونصلّي، وحين يستجيب لنا الله ويرحمنا ويرفعنا ويسدّد احتياجنا، نعود لسابق عهدنا فنبتعد عنه وتفتر علاقتنا به وربّما ننساه وننقطع عنه. وممّا لا شكّ فيه أننّا إنّما نخدع أنْفُسنا لا الله. وعلينا ألاّ ننسى أنّ الله مع أنّه طويل الرّوح وكثير الرّحمة وحنّان، فإنّه أيضاً صاحب السلطان والجبروت وقد يَحمى غضبه على شعبه المتمرِّد  ويُؤدِّب بَنِيه.
6) لا يسمع الله لنا أحياناً لعدم إيماننا ولضعف ثقتنا أنّه سيستجيب لنا:
كلمة الله المُقدّسة تُشجّعنا أن نؤمن في محبّة الله وفي صلاحه وفي صدق وعوده الأمينة. فإن كان هو قد وعد أنّه يسمع الصّلاة، فإّنه يكون لزاماً علينا أن نُصدّق ذلك وننتظره، لأنّنا بدون إيمان لن يكون بمقدورنا أن نُصدّق الله ولا أن نختبر استجابته لصلواتنا!.  والخلاصة هي أنّ الله بالحقيقة يطلب منّا علاقة شخصيّة معه، وهو يسمع لصلاتنا إن كنّا نحن نحبّه ونُطيعه ونبتغي مرضاته.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: