تجازى السامرة لأنها تمردت على إلهها . بالسيف يسقطون . تحطم أطفالهم ، والحوامل تشق

شبهة الحوامل تُشق

سلام المسيح رب المجد

لنناقش شبهة اسلامية ترد كثيراً في كتبهم ومواضيعهم ..

وهي في مواقعهم – جميعها تقريباً – تصاغ الشبهة هكذا :

إقتباس:

الكتاب المقدس هو الكتاب الوحيد الذي يأمر بشق بطون الحوامل :

ففي سفر هوشع [ 13 : 16 ] يقول الرب : (( تجازى السامرة لأنها تمردت على إلهها . بالسيف يسقطون . تحطم أطفالهم ، والحوامل تشق ))

اذ يكذب عليهم شيوخهم بأن الكتاب المقدس هو من يأمر بهذا الفعل اي شق الحوامل ..!

فتصوروا مدى الكذب والشناعة !!!

( الرد على شبهة شق الحوامل )

اولاً :

النص قد طرحه شيوخهم في مواقعكم الهزيلة .. بدون ” تشكيل ” لكي يوهموا السذج والعوام من امثالهم بأن النص يحوي ” أمراً ” بشق بطون الحوامل ..!

والحقيقة هي :

ان النص يأتي كقضاء الهي ضد مدينة السامرة المتمردة ضد الرب ..

ولم يكن ” امراً “ موجهاً لاي جهة محددة او اشخاص معينين ليقوموا بتلك المهمة ..

لان النص في تشكيله كما جاء في الترجمة العربية الكاثوليكية هكذا :

{ ليُنتقم من السامرة فإنها تمردت على الله. ليسقطوا بالسيف . لِتُحَطم اطفالها ولتُشَقَّ حواملها }

كله قضاء مستقبلي مبني للمجهول لا يحوي ” امراً ” محدداً ..

وليس كما كذبوا على المسلمين قائلين :

إقتباس: الكتاب المقدس هو الكتاب الوحيد الذي يأمر بشق بطون الحوامل

فقد اثبتنا بنعمة الفادي من القراءة ” المُشكّلة ” للنص بأن هذا القضاء الالهي لم يكن بصيغة ” الأمر ” لاي قوم ..!

والنص بالانجليزية هكذا :

16 Samaria shall become desolate; for she hath rebelled  against her God: they shall fall by the sword: their infants shall be dashed in pieces,29 and their women with child shall be ripped up.

وايضاً لا يحوي اي امر لاحد .. انما هو قضاء الهي متعلق بالمستقبل ..!!

فهو ” خبر ” مستقبلي رواه الرب وأخبر به .. وليس ” أمر ” محدد !

” خبر ” وليس ” أمر ” !!!!

وهذا ” القضاء ” الالهي الذي ” أخبر ” به الرب ..

قد جوزيت به السامرة وشعبها المتمرد وملوكها الاشرار ..

لارتدادهم عن عبادة الرب بالحق ..

وأيضاً .. جاء هذا الحكم العادل على شريعة ” العين بالعين والسن والسن ” !

فأحد ملوك السامرة الاشرار المجرمين ..

قد دخل الى مدينة و ” شق بطون حواملها ” !!!!!!

أفليس حكماً عادلاً ان يخبر الرب بأن هناك من سيأتي ويجازي السامرة بذات ذلك الحكم ..؟؟؟؟

والجزاء من جنس العمل .. !!!!!!

اقرأ عن ملك السامرة ” منحيم ” :

{ وصعد منحيم بن جادي من ترصة وجاء الى السامرة وضرب شلّوم بن يابيش في السامرة فقتله وملك عوضا عنه . وبقية امور شلّوم وفتنته التي فتنها هي مكتوبة في سفر اخبار الايام لملوك اسرائيل .

حينئذ ضرب منحيم تفصح وكل ما بها وتخومها من ترصة لانهم لم يفتحوا له ضربها وشق جميع حواملها في السنة التاسعة والثلاثين لعزريا ملك يهوذا ملك منحيم بن جادي على اسرائيل في السامرة عشر سنين وعمل الشر في عيني الرب . لم يحد عن خطايا يربعام بن نباط الذي جعل اسرائيل يخطئ كل ايامه } ( 2 ملوك 15:15-18)

فالسامرة .. قد شقت بطون مدينة تفصح وتخومها على يد ملكها الشرير ” منحيم بن جادي ” الذي عمل الشر في عيني الرب ..

أفلا يكون حكماً عادلاً ما حدث للسامرة كما أخبر به الرب ؟؟!!!!!

ثانياً :

من جهة القضاء الالهي بشق الحوامل ..

فهذا حدث مع ما فعله رب محمد مع قوم نوح .. اذ ارسل عليهم الطوفان ..!

افلم يكن هناك حوامل .. قد شقت بطونها بسبب الخوف ..؟؟

او بسبب انهيار البيوت على رؤوسهم جراء الطوفان الجارف الذي كان كالجبال ؟! ( هود :42)

الم يكن ذلك كله قضاء رب محمد عليهم ؟!

فهل ذلك كان حكماً عادلاً ؟!

الم يرسل رب محمد العذاب على قوم لوط .. واحرقهم بحجارة من سجيل منضود ؟!

الم يكن في المدينة نساء حوامل .. قد شقت بطونها بسبب تلك الحجارة ؟!

الم يكن هناك اطفال لا ذنب لهم .. قد احرقهم رب المسلمين ؟!

ايكون ذلك حكماً عادلاً ..؟!

وكذلك ما فعله بعاد ارم ذات العماد !!!!

الم يكن فيها حوامل شقت بطونها ؟!

الذين انزل عليهم { عذاب غليظ } ( هود : 58)

الم تكن تحوي حوامل شقت بطونها ؟!

الم يكن ذلك حكماً عادلاً ..؟!

ومع ذلك .. فنحن سنتفق على هاتين النقطتين :

1- النص في سفر هوشع النبي لا يحوي امراً محدداً .. انما كان ” خبر قضاء الهي ” صيغ باسلوب المستقبل ..!

وقد جوزيت السامرة بذات ما جازت به غيرها كمدينة تفصح ” من شق بطون حواملها ” !

2- رب المسلمين قد فعل الامر ذاته مع مدن عديدة واقوام متمردون .. فان ارادوا الاعتراض فليعترضوا على ربهم اولاً !

ثالثاً :

الاختلاف بين ربنا وربهم هو هذا البند الثالث :

فبما ان النص في سفر النبي هوشع لم يحوي ” أمراً ” محدداً انما قضاء الهي وخبر ..

اذن ..

لاريكم من هو الذي كان يأمر بالشذوذ الجنسي والكفر والفسق ليشق بطون الحوامل ويقتل الاطفال والشيوخ والعجائز !!

ولنسأل ان كان بنظر المسلمين هو حكم عادل ..!!!

لنقرأ :

{ وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا } ( الاسراء :16)

فالذي أمر بالفسق والشر كان رب المسلمين .. وذلك اذا ( اذا ) اراد ان يهلك قرية !!!!!

واين فعل ربهم هذا ؟؟؟!

مثلاً :

لقد فعله مع اهل سدوم وعمورة ( قوم لوط ) !

فماذا فعل معهم بناء على هذا النص القراني ؟

ببساطة لقد ارسل اليهم لوط ..ولم يؤمنوا !

فاراد ان يهلكهم ..

فأمرهم ” بالفسق ” ..

وبالفعل انغمسوا بالفسق والفجور والشذوذ الجنسي الذي ( أمر به ربهم : أمرنا مترفيها ففسقوا فيها ) ..

وذلك ليحق عليهم القول .. فيدمرهم تدميراً ..!

وفعلاً دمرهم بحجارة من سجيل منضود ( هود : 82) ..

تدميراً بعد ان أمرهم بالشذوذ الجنسي و الفسق بحسب ( الاسراء :16) !!!

وكذلك ينطبق هذا الامر الالهي في القرآن على كل مدينة وقوم دمرهم ربهم تدميراً ..

اذ امرهم قبلاً ان يفسقوا فيها ليدمرهم ..!

وبالطبع الم يكن في كل تلك المدن ” نساء حوامل ” و ” اطفال ” لا ذنب لهم بفسق الاشرار الذين ” أمرهم ” رب محمد ان يفسقوا , ليموتوا معهم ايضاً شر ميتة وتبقر بطونهن ؟؟؟!!!!

ها قد ناقشنا بالرد شبهتم السقيمة بثلاث نقاط ..

ولم أتطرق الى التفسير ” الرمزي ” .. مع كونه صحيحاً وقائم على قاعدة تفسيرية متينة ..

وللفادي الكريم كل مجد واكرام وسجود

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: