أخوة يسوع المسيح

هل ليسوع المسيح اخوة بالجسد من مريم ؟

الشبهة

يستشهد البعض من المسلمين وايضا من الذين ينكرون طوباوية القديسه العذراء ببعض الاعداد في الاناجيل ويقولوا ان للمسيح اخوه بالجسد من العذراء مريم ويلوحوا ناكرين لاهوته بان هذا يثبت ان المسيح لا تنطبق عليه نبوات العهد القديم والسيده العذراء ليسته بتوله والفكر المسيحي غير صحيح و انه ليس الله الظاهر في الجسد

الرد

اقدم بعض الاعداد التي يستشهدوا بها

إنجيل متى 12: 47

فَقَالَ لَهُ وَاحِدٌ: «هُوَذَا أُمُّكَ وَإِخْوَتُكَ وَاقِفُونَ خَارِجًا طَالِبِينَ أَنْ يُكَلِّمُوكَ».

إنجيل متى 13: 55

أَلَيْسَ هذَا ابْنَ النَّجَّارِ؟ أَلَيْسَتْ أُمُّهُ تُدْعَى مَرْيَمَ، وَإِخْوَتُهُ يَعْقُوبَ وَيُوسِي وَسِمْعَانَ وَيَهُوذَا؟

إنجيل يوحنا 2: 12

وَبَعْدَ هذَا انْحَدَرَ إِلَى كَفْرِنَاحُومَ، هُوَ وَأُمُّهُ وَإِخْوَتُهُ وَتَلاَمِيذُهُ، وَأَقَامُوا هُنَاكَ أَيَّامًا لَيْسَتْ كَثِيرَةً

إنجيل يوحنا 7: 3

فَقَالَ لَهُ إِخْوَتُهُ: «انْتَقِلْ مِنْ هُنَا وَاذْهَبْ إِلَى الْيَهُودِيَّةِ، لِكَيْ يَرَى تَلاَمِيذُكَ أَيْضًا أَعْمَالَكَ الَّتِي تَعْمَلُ،

اولا لغويا كلمة اخ ماذا تعني

في اليوناني اديلفوس

قاموس سترونج

اخ او قريب

قاموس ثيور

اخ سواء من نفس الاب والام او من نفس الاب فقط او من نفس الام فقط او من نفس الجنسيه او من نفس النسب او ينتمي لنفس الناس او من نفس اهل القريه . من نفس الايمان او مرتبط باحد

واخوة المسيح بدمه وكل البشر وتلاميذه وكل المسيحيين

وهذا ما اكده القديس جيروم

أن تعبير ” أخوة” قد استخدم فى الكتاب الـمقدس فىالحالات التالية:

أ- اخوة حسب الدم:

مثل يعقوب وعيسو ولدا اسحق ورفقة(تكوين21:25-26)، راحيل وليئة ابنتا لابان زوجتا يعقوب(تكوين 16:29)، وأولاد يعقوب الإثناعشر(اخبار الأيام الأول 1:2-2)، واندراوس وبطرس (يوحنا40:1)، ويعقوب ويوحنا إبنا زبدي(لوقا10:5).

ب- اخوة بحسب وحدة الجنسية

مثل اليهود فهم يسمّون أخوة” اذا باع منك اخوك العبراني او اختك العبرانية..” (تثنية الاشتراع12:15).وأيضا القديس بولس فى رسالته الى رومية يقول:” لأجل اخوتى أنسبائي حسب الجسد الذين هم اسرائيليون” (رو3:9)، وموسى عندما خرج الى اخوته ورأى رجل مصري يضرب رجلاً عبرانيا من اخوته فقتله موسى

(خروج11:2).

ج- اخوة بحسب القرابـة

أي من عائلة واحدة كما جاء عن ابرام ولوط” فقال ابرام للوط لا تكن مخاصمة بيني

وبينك لأننا نحن رجلان أخوان” (تكوين8:13) ولم يكن لوط اخ لابراهيم بل كان لوط ابن اخيه كما جاء ” تارح ولد ابرام وناحوم وهاران وهاران ولد لوط” (تكوين27:11)،” كان ابرام ابن خمسة وسبعين لما خرج من حاران فأخذ ابرام ساراي امرأته ولوط ابن أخيه” (تكوين5:12). وكذلك جاء عن يعقوب وخاله لابان ” قال لابان ليعقوب إذا كنت أخى أفتخدمنى” (تكوين15:29).

د- أخوة بالـمحبة

كالـمحبة الروحية التى تجمع الـمؤمنين معا كما يقول المرنم:” هوذا ما أحسن وما أجمل ان يسكن الاخوة معاً(مزمور1:132)،او كما جاء على لسان السيد الـمسيح لـمريم الـمجدلية بعد قيامته:” اذهبي واخبري اخوتى وقولى لهم”

(يوحنا17:20).

فإستخدام تعبير ” أخوة الرب” أو ” أخوة يسوع” سيكون مطابقا للحالة الثالثة.

ان كلمة ” أخا” فى الارامية وكلمة ” أخ” فى العبرية Achim،او كلمةadelphos باليونانية معناها الشقيق ونصف الشقيق وأبناء العم والخال والأنسباء بالمعنى الواسع لانهم غالبا ما يعيشون فى العائلة الكبيرة تحت سقف واحد،فلا توجد كلمة مرادفة اومساوية لإبن العم او الخال مثل اللغة الانجيليزية cousin،وحتى هذه الكلمة لا تميز بين ابناء العم والخال والخالات والعمّات فالجميع يُدعون بلفظة Cousin.

والاربعه المذكورين هم يعقوب و يوسي وسمعان ويهوذا فمن هم

وندرس الاربعه معا

يعقوب

وذكر في العهد الجديد اثنين باسم يعقوب وهم

يعقوب ابن زبدي الكبير ويعقوب ابن حلفي الرسول او البار

ويعقوب الكبير ابن زبدي اخو يوحنا ابن زبدي

وفكره مختصره عنه من قاموس الكتاب

القديس يعقوب الكبير | التلميذ يعقوب ابن زبدي

Jacob اسم عبري معناه  يعقب، يمسك العقب، يحل محل وهو:

يعقوب الكبير: ابن زبدي وأحد الاثني عشر والأخ الأكبر ليوحنا الرسول (مت 4: 21). وكان والدهما موفقاً في عمله في الجليل (مر 1: 19 و 20). وكانت سالومة أمهما أخت أم يسوع (قابل مت 27: 56 و مر 15: 40 و يو 19: 25). فهو ابن خالة يسوع. وقد ترك مهنة الصيد وتبع يسوع (لو 5: 10 و مت 4: 21 و 22 مر 1: 19- 20). ويذكره الإنجيل دائماً مع يوحنا رفيقه في العمل (مت 10: 2 و مر 3: 17 و لو 6: 14). وكان الاثنان صنوان في الطبع والمزاج (مر 10: 35- 45). وهذا ما كان يعينه يسوع على لقبهما بابني الرعد (مر 3: 17). وكان لهما مقام خاص عند يسوع، فكانا معه مع بطرس عند إقامة ابنة يايرس، وعند التجلي، وعند جهاده فيجشيماني (مت 17: 1 و مر 9: 28 و مت 26: 37 و مر 14: 33).  ونجده بعد الصلب مع غيره من الرسل في الجليل (يو 21: 2). وفي أورشليم (اع 1: 13). وختم شهادته بالموت، لأن هيرودس أغريباس الأول أمر بقطع رأسه (اع12: 2). وكان ذلك على الأرجح سنة 44. وبذلك كان أول الرسل الذين ختموا حياتهم بدم شهادتهم.

واثبات انه ابن زبدي وسالومه

إنجيل متى 4: 21

ثُمَّ اجْتَازَ مِنْ هُنَاكَ فَرَأَى أَخَوَيْنِ آخَرَيْنِ: يَعْقُوبَ بْنَ زَبْدِي وَيُوحَنَّا أَخَاهُ، فِي السَّفِينَةِ مَعَ زَبْدِيأَبِيهِمَا يُصْلِحَانِ شِبَاكَهُمَا، فَدَعَاهُمَا.

وهم ابنا سالومه

إنجيل متى 20: 20

حِينَئِذٍ تَقَدَّمَتْ إِلَيْهِ أُمُّ ابْنَيْ زَبْدِي مَعَ ابْنَيْهَا، وَسَجَدَتْ وَطَلَبَتْ مِنْهُ شَيْئًا.

إنجيل متى 27:

55 وَكَانَتْ هُنَاكَ نِسَاءٌ كَثِيرَاتٌ يَنْظُرْنَ مِنْ بَعِيدٍ، وَهُنَّ كُنَّ قَدْ تَبِعْنَ يَسُوعَ مِنَ الْجَلِيلِ يَخْدِمْنَهُ،
56 وَبَيْنَهُنَّ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ، وَمَرْيَمُ أُمُّ يَعْقُوبَ وَيُوسِي، وَأُمُّ ابْنَيْ زَبْدِي.

إنجيل مرقس 15: 40

وَكَانَتْ أَيْضًا نِسَاءٌ يَنْظُرْنَ مِنْ بَعِيدٍ، بَيْنَهُنَّ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ، وَمَرْيَمُ أُمُّ يَعْقُوبَ الصَّغِيرِ وَيُوسِي،وَسَالُومَةُ،

ولكن لان اخوه اسمه يوحنا فهو ليس المقصود

يعقوب الصغير

القديس يعقوب الصغير | التلميذ يعقوب ابن حلفى

Jacob اسم عبري معناه  يعقب، يمسك العقب، يحل محل وهو:

يعقوب الصغير ابن حلفى وأحد الاثني عشر أيضاً (مت 10: 3 و مر 3: 18 و لو 6: 15 و اع 1: 13). ولسنا نعرف عنه أكثر من ذلك معرفة أكيدة. ومن الطبيعي أن يكون يعقوب المذكور في مت 27: 56 و مر 15: 40 و 16: 1 و لو 24: 10).  ولربما لقب  بالصغير نظراً لصغر قيمته (مر 15: 40) وأمه مريم كانت إحدى النساء اللواتي رافقن المسيح.

أخوه يوسي. ولربما كان لاوي، أي متى ابن حلفى المذكور في مرقس 2: 14 أخاً آخر له. ولكن مما لاشك فيه أن يعقوب هذا كان من عائلة مسيحية معروفة.

وهو الذي اصبح اسقف اورشليم وكان يلقب باخا الرب وهو كاتب رسالة يعقوب من الرسائل الكاثوليكون وهو الذي التقي معه بولس الرسول وهو قائد مجمع اورشليم وكاتب القرار في اعمال الرسل

وهو بالفعل

إنجيل متى 10: 3

فِيلُبُّسُ، وَبَرْثُولَمَاوُسُ. تُومَا، وَمَتَّى الْعَشَّارُ. يَعْقُوبُ بْنُ حَلْفَى، وَلَبَّاوُسُ الْمُلَقَّبُ تَدَّاوُسَ.

إنجيل مرقس 3: 18

وَأَنْدَرَاوُسَ، وَفِيلُبُّسَ، وَبَرْثُولَمَاوُسَ، وَمَتَّى، وَتُومَا، وَيَعْقُوبَ بْنَ حَلْفَى، وَتَدَّاوُسَ، وَسِمْعَانَ الْقَانَوِيَّ،

ويذكر لنا انجيل لوقا البشير اسم اخو يعقوب

إنجيل لوقا 6:

15 مَتَّى وَتُومَا. يَعْقُوبَ بْنَ حَلْفَى وَسِمْعَانَ الَّذِي يُدْعَى الْغَيُورَ.
16 يَهُوذَا أَخَا يَعْقُوبَ، وَيَهُوذَا الإِسْخَرْيُوطِيَّ الَّذِي صَارَ مُسَلِّمًا أَيْضًا.

فهو يعقوب المقصود هو واخوه يهوذا ليس الاسخريوطي وهما ابني حلفي

ويؤكد ذلك سفر الاعمال

سفر أعمال الرسل 1: 13

وَلَمَّا دَخَلُوا صَعِدُوا إِلَى الْعِلِّيَّةِ الَّتِي كَانُوا يُقِيمُونَ فِيهَا: بُطْرُسُ وَيَعْقُوبُ وَيُوحَنَّا وَأَنْدَرَاوُسُ وَفِيلُبُّسُ وَتُومَا وَبَرْثُولَمَاوُسُ وَمَتَّى وَيَعْقُوبُ بْنُ حَلْفَى وَسِمْعَانُ الْغَيُورُ وَيَهُوذَا أَخُو يَعْقُوبَ.

وهو الذي كتب رسالة يهوذا

رسالة يهوذا 1: 1

يَهُوذَا، عَبْدُ يَسُوعَ الْمَسِيحِ، وَأَخُو يَعْقُوبَ، إِلَى الْمَدْعُوِّينَ الْمُقَدَّسِينَ فِي اللهِ الآبِ، وَالْمَحْفُوظِينَ لِيَسُوعَ الْمَسِيحِ:

ويذكر لنا انجيل متي اسم اخ اخر

إنجيل متى 27: 56

وَبَيْنَهُنَّ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ، وَمَرْيَمُ أُمُّ يَعْقُوبَ وَيُوسِي، وَأُمُّ ابْنَيْ زَبْدِي.

إنجيل مرقس 15: 40

وَكَانَتْ أَيْضًا نِسَاءٌ يَنْظُرْنَ مِنْ بَعِيدٍ، بَيْنَهُنَّ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ، وَمَرْيَمُ أُمُّ يَعْقُوبَ الصَّغِيرِ وَيُوسِي،وَسَالُومَةُ،

واسم امهم مريم كما راينا وهي ليست مريم المجدليه وليست السيده العذراء لان مريم العذراء لم تذهب الي القبر

إنجيل مرقس 16: 1

وَبَعْدَمَا مَضَى السَّبْتُ، اشْتَرَتْ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ وَمَرْيَمُ أُمُّ يَعْقُوبَ وَسَالُومَةُ، حَنُوطًا لِيَأْتِينَ وَيَدْهَنَّهُ.

إنجيل لوقا 24: 10

وَكَانَتْ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ وَيُوَنَّا وَمَرْيَمُ أُمُّ يَعْقُوبَ وَالْبَاقِيَاتُ مَعَهُنَّ، اللَّوَاتِي قُلْنَ هذَا لِلرُّسُلِ.

وهي التي قال عنها انجيل متي اسم مريم الاخري

إنجيل متى 27: 61

وَكَانَتْ هُنَاكَ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ وَمَرْيَمُ الأُخْرَى جَالِسَتَيْنِ تُجَاهَ الْقَبْرِ.

إنجيل متى 28: 1

وَبَعْدَ السَّبْتِ، عِنْدَ فَجْرِ أَوَّلِ الأُسْبُوعِ، جَاءَتْ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ وَمَرْيَمُ الأُخْرَى لِتَنْظُرَا الْقَبْرَ.

فمريم ام يعقوب ويوسي ويهوذا هي زوجة حلفي

واسم مريم الاخري هو في اليوناني الوس

وهو يعني الاخر الذي مدلوله انها ثانيه في الترتيب

ونتسائل اي ترتيب ؟ او اخري لمن ؟

يجاوب علي هذا السؤال انجيل يوحنا البشير ويقول

إنجيل يوحنا 19: 25

وَكَانَتْ وَاقِفَاتٍ عِنْدَ صَلِيبِ يَسُوعَ، أُمُّهُ، وَأُخْتُ أُمِّهِ مَرْيَمُ زَوْجَةُ كِلُوبَا، وَمَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ.

فيقصد بالاخري هو اخت امه الاصغر اي الثانيه في الترتيب ومن هذا العدد عرفنا ان مريم ام يعقوب ويوسي ويهوذا هي اخت مريم العذراء الاصغر وهي زوجة كلوبا الذي يلقب ايضا بحلفي

ولكن يوجد رائ يقول ان معني اخت امه هو يحمل معني انها زوجة اخو يوسف النجار فكلوبا هو اخ ليوسف النجار متزوج بمريم الاخري فاعتبرت اخت مريم بالنسب ولكن الرائ الاول في اعتقادي اصح لعدة اسباب منها ان حنه ويواقيم بعد ان نذروا العذراء للرب يقال ان الرب عوضهم ببنت اخري بعد مريم العذراء واطلقوا عليها ايضا مريم وايضا اليصابات قيل عنها نسيبة مريم ولم يقال اختها فيكون الاقرب هو ان مريم الاخري هي اخت مريم العذراء الصغري

لان حلفي وكلوبا نفس المعني

ويؤكد ذلك قاموس الكتاب المقدس

يرى البعض أن كلوبا هو نفسه ” حلفى” ابو ” يعقوب بن حلفي” (مت 10:3، مرقس 3:18، لو 6:15، أع 1:13) أحد التلاميذ الاثنى عشر، على أساس أن ” حلفي وكلوبا، صورتان لاسم واحد في الارامية،

والذي يؤكد ذلك من الكتاب المقدس ان في الاربع اناجيل في احداث الصلب يتكلم عن اربع نساء هم

مريم العذراء ام المسيح وهي من عند الصليب ذهبت مع يوحنا الحبيب كطلب رب المجد فلم تذهب الي القبر مع باقي النسوه

إنجيل يوحنا 19: 27

ثُمَّ قَالَ لِلتِّلْمِيذِ: «هُوَذَا أُمُّكَ». وَمِنْ تِلْكَ السَّاعَةِ أَخَذَهَا التِّلْمِيذُ إِلَى خَاصَّتِهِ.

وبقية النسوه الذين ذهبن الي القبر وايضا وقت القيامه هن

مريم المجدليه الغير متزوجه وليس لها اولاد

سالومه ام يعقوب ويوحنا

واخري اسمها مريم ولقبت باسم اخت امه ولقبت باسم زوجة كالوبا ولقبت باسم ام يعقوب ويوسي

وعرفنا ان يعقوب اخو يوسي هو ابن حلفي وهو اخو يهوذا وايضا من معاني الكلمات حلفي وكلوبا نفسي المعني العبري ونفس الاصل الارامي

وهذا قال به الكثيرين بالاضافه الي الادله التي قدمتها ايضا كثير من المفسرين واذكر منهم علي سبيل المثال جيل الذي شرح بدقه

هي كانت ام جيمس ( يعقوب ) وجوسيس ( يوسي ) ابناء كيوفاس ( كيلوبا ) او الفاس : وهو ليس اسم لشخصين ولا هو ايضا اسمين لشخص واحد بل هو اسم واحد لشخص واحد فقط اختلاف نطق : هذا حقيقي في العبري كيليفي وكليفاي او كلفي هو يقابله في التلمود وكتابات الربوات وايضا كتابات يوسيفوس ان كيلفا هو نفسه الفا وينطق في اليوناني كيلفاس او الفاس (كلوبا وحلفي )

وايضا كرر ذلك كلارك ويضيف ان يوسابيوس يقول انه تزوجها وانجب اربع ابناء هو يعقوب ويوسي وسمعان ويهوذا الذين لقبوا باخوة الرب وايضا انجب بنتين

وغيرهم الكثيرين

كل هذه الادله تتكلم علي الاربع اسماء ولكن الانجيل ذكر ثلاثه يعقوب ويوسي ويهوذا واكد انهم اخوه اما سمعان اخوهم الرابع فكما ذكرت من تفسير كلارك اقتباسا من يوسابيوس القيصري انه اسمه سمعان كيلوبا

ويقول يوسابيوس انه سمعان ابن كلوبا ابن عم المخلص كما يقول هيجسوس وان كلوبا ايضا اخو يوسف

فهم اولاد خالته وايضا اولاد عمه من ناحية يوسف النجار الذي هو نسب اليه

ويقول يوسيفوس المؤرخ اليهودي

سمعان ابن كلوبا هو الذي حل محل يعقوب كاسقف لاورشليم

ويستشهد البعض بعدد يقول

إنجيل يوحنا 7: 5

لأَنَّ إِخْوَتَهُ أَيْضًا لَمْ يَكُونُوا يُؤْمِنُونَ بِهِ.

ويقولوا اخوته لم يؤمنوا به ولكن يعقوب كان تلميذه

رسالة بولس الرسول إلى أهل غلاطية 1: 19

وَلكِنَّنِي لَمْ أَرَ غَيْرَهُ مِنَ الرُّسُلِ إِلاَّ يَعْقُوبَ أَخَا الرَّبِّ.

وكما قلت سابقا ان بعضهم امن واصبح من تلاميذه من البدايه مثل يعقوب ويهوذا وبعضهم لم يذكر انهم امنوا مثل يوسي وسمعان والاخوه البنات وهذا العدد في الحقيقه دليل ان كلمة اخوته لا تطلق فقط علي اخوه بالجسد من امه ولكن لقب عام فان راينا ان اثنين من الاربعه اولاد خالته امنوا به واثنين لا فلا يصلح ان يقول اخوته لم يكونوا يؤمنون به فهو يتكلم علي عدد اكبر من اثنين بكثير وهذا يدل انه يتكلم بلقب اخوته علي جمع مثل الاثنين اولاد خالته واولاد اعمامه واقاربه الكثيرين وكلهم استخدم تعبير اخوته

وذكر كثيرا في العهد القديم والجديد علي اولاد الخاله انهم اخوه بل اطلق ايضا علي ابناء الاخت او الاخ انهم اخوة مثل

ابراهيم ولوط

سفر التكوين 11: 27

وَهذِهِ مَوَالِيدُ تَارَحَ: وَلَدَ تَارَحُ أَبْرَامَ وَنَاحُورَ وَهَارَانَ. وَوَلَدَ هَارَانُ لُوطًا.

فلوط ابن اخ ابراهيم

سفر التكوين 12: 5

فَأَخَذَ أَبْرَامُ سَارَايَ امْرَأَتَهُ، وَلُوطًا ابْنَ أَخِيهِ، وَكُلَّ مُقْتَنَيَاتِهِمَا الَّتِي اقْتَنَيَا وَالنُّفُوسَ الَّتِي امْتَلَكَا فِي حَارَانَ. وَخَرَجُوا لِيَذْهَبُوا إِلَى أَرْضِ كَنْعَانَ. فَأَتَوْا إِلَى أَرْضِ كَنْعَانَ.

ولكن في تكوين 13

سفر التكوين 13: 8

فَقَالَ أَبْرَامُ لِلُوطٍ: «لاَ تَكُنْ مُخَاصَمَةٌ بَيْنِي وَبَيْنَكَ، وَبَيْنَ رُعَاتِي وَرُعَاتِكَ، لأَنَّنَا نَحْنُ أَخَوَانِ.

وايضا

سفر التكوين 14: 14

فَلَمَّا سَمِعَ أَبْرَامُ، أَنَّ أَخَاهُ سُبِيَ جَرَّ غِلْمَانَهُ الْمُتَمَرِّنِينَ، وِلْدَانَ بَيْتِهِ، ثَلاَثَ مِئَةٍ وَثَمَانِيَةَ عَشَرَ، وَتَبِعَهُمْ إِلَى دَانَ.

سفر التكوين 14: 16

وَاسْتَرْجَعَ كُلَّ الأَمْلاَكِ، وَاسْتَرْجَعَ لُوطاً أَخَاهُ أَيْضًا وَأَمْلاَكَهُ، وَالنِّسَاءَ أَيْضًا وَالشَّعْبَ.

وايضا يعقوب ولابان

سفر التكوين 24: 29

وَكَانَ لِرِفْقَةَ أَخٌ اسْمُهُ لاَبَانُ، فَرَكَضَ لاَبَانُ إِلَى الرَّجُلِ خَارِجًا إِلَى الْعَيْنِ.

سفر التكوين 29: 10

فَكَانَ لَمَّا أَبْصَرَ يَعْقُوبُ رَاحِيلَ بِنْتَ لاَبَانَ خَالِهِ، وَغَنَمَ لاَبَانَ خَالِهِ، أَنَّ يَعْقُوبَ تَقَدَّمَ وَدَحْرَجَ الْحَجَرَ عَنْ فَمِ الْبِئْرِ وَسَقَى غَنَمَ لاَبَانَ خَالِهِ.

ولكن نجد يعقوب يقول

سفر التكوين 29: 12

وَأَخْبَرَ يَعْقُوبُ رَاحِيلَ أَنَّهُ أَخُو أَبِيهَا، وَأَنَّهُ ابْنُ رِفْقَةَ، فَرَكَضَتْ وَأَخْبَرَتْ أَبَاهَا.

ولابان يقول

سفر التكوين 29: 15

ثُمَّ قَالَ لاَبَانُ لِيَعْقُوبَ: «أَلأَنَّكَ أَخِي تَخْدِمُنِي مَجَّانًا؟ أَخْبِرْنِي مَا أُجْرَتُكَ».

ومثال اخر من العهد القديم وهو بنات العازر

سفر أخبار الأيام الأول 23: 22

وَمَاتَ أَلِعَازَارُ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ بَنُونَ بَلْ بَنَاتٌ، فَأَخَذَهُنَّ بَنُو قَيْسَ إِخْوَتُهُنَّ.

وفي العهد الجديد ايضا

إنجيل متى 5: 47

وَإِنْ سَلَّمْتُمْ عَلَى إِخْوَتِكُمْ فَقَطْ، فَأَيَّ فَضْل تَصْنَعُونَ؟ أَلَيْسَ الْعَشَّارُونَ أَيْضًا يَفْعَلُونَ هكَذَا؟

إنجيل متى 25: 40

فَيُجِيبُ الْمَلِكُ وَيَقوُل لَهُمْ: الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: بِمَا أَنَّكُمْ فَعَلْتُمُوهُ بِأَحَدِ إِخْوَتِي هؤُلاَءِ الأَصَاغِرِ، فَبِي فَعَلْتُمْ.

إنجيل متى 28: 10

فَقَالَ لَهُمَا يَسُوعُ: «لاَ تَخَافَا. اِذْهَبَا قُولاَ لإِخْوَتِي أَنْ يَذْهَبُوا إِلَى الْجَلِيلِ، وَهُنَاكَ يَرَوْنَنِي».

إنجيل يوحنا 20: 17

قَالَ لَهَا يَسُوعُ: «لاَ تَلْمِسِينِي لأَنِّي لَمْ أَصْعَدْ بَعْدُ إِلَى أَبِي. وَلكِنِ اذْهَبِي إِلَى إِخْوَتِي وَقُولِي لَهُمْ:إِنِّي أَصْعَدُ إِلَى أَبِي وَأَبِيكُمْ وَإِلهِي وَإِلهِكُمْ».

عدد مهم

رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 9: 5

أَلَعَلَّنَا لَيْسَ لَنَا سُلْطَانٌ أَنْ نَجُولَ بِأُخْتٍ زَوْجَةً كَبَاقِي الرُّسُلِ وَإِخْوَةِ الرَّبِّ وَصَفَا؟

وتلاحظ ان اثناء حياة مريم العذراء نفسها لم يذكر ان لها اولاد غير المسيح فمثل عن رجوعهم من مصر

انجيل متي 2:

20 قَائِلاً: «قُمْ وَخُذِ الصَّبِيَّ وَأُمَّهُ وَاذْهَبْ إِلَى أَرْضِ إِسْرَائِيلَ، لأَنَّهُ قَدْ مَاتَ الَّذِينَ كَانُوا يَطْلُبُونَ نَفْسَ الصَّبِيِّ».
21 فَقَامَ وَأَخَذَ الصَّبِيَّ وَأُمَّهُ وَجَاءَ إِلَى أَرْضِ إِسْرَائِيلَ.

وعند ذهابهم الي اورشليم وهو صغير

إنجيل لوقا 2:

41 وَكَانَ أَبَوَاهُ يَذْهَبَانِ كُلَّ سَنَةٍ إِلَى أُورُشَلِيمَ فِي عِيدِ الْفِصْحِ.
42 وَلَمَّا كَانَتْ لَهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ سَنَةً صَعِدُوا إِلَى أُورُشَلِيمَ كَعَادَةِ الْعِيدِ.
43 وَبَعْدَمَا أَكْمَلُوا الأَيَّامَ بَقِيَ عِنْدَ رُجُوعِهِمَا الصَّبِيُّ يَسُوعُ فِي أُورُشَلِيمَ، وَيُوسُفُ وَأُمُّهُ لَمْ يَعْلَمَا.
44 وَإِذْ ظَنَّاهُ بَيْنَ الرُّفْقَةِ، ذَهَبَا مَسِيرَةَ يَوْمٍ، وَكَانَا يَطْلُبَانِهِ بَيْنَ الأَقْرِبَاءِ وَالْمَعَارِفِ.
45 وَلَمَّا لَمْ يَجِدَاهُ رَجَعَا إِلَى أُورُشَلِيمَ يَطْلُبَانِهِ.
46 وَبَعْدَ ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ وَجَدَاهُ فِي الْهَيْكَلِ، جَالِسًا فِي وَسْطِ الْمُعَلِّمِينَ، يَسْمَعُهُمْ وَيَسْأَلُهُمْ.
47 وَكُلُّ الَّذِينَ سَمِعُوهُ بُهِتُوا مِنْ فَهْمِهِ وَأَجْوِبَتِهِ.
48 فَلَمَّا أَبْصَرَاهُ انْدَهَشَا. وَقَالَتْ لَهُ أُمُّهُ: «يَا بُنَيَّ، لِمَاذَا فَعَلْتَ بِنَا هكَذَا؟ هُوَذَا أَبُوكَ وَأَنَا كُنَّا نَطْلُبُكَ مُعَذَّبَيْنِ!»
49 فَقَالَ لَهُمَا: «لِمَاذَا كُنْتُمَا تَطْلُبَانِنِي؟ أَلَمْ تَعْلَمَا أَنَّهُ يَنْبَغِي أَنْ أَكُونَ فِي مَا لأَبِي؟».
50 فَلَمْ يَفْهَمَا الْكَلاَمَ الَّذِي قَالَهُ لَهُمَا.
51 ثُمَّ نَزَلَ مَعَهُمَا وَجَاءَ إِلَى النَّاصِرَةِ وَكَانَ خَاضِعًا لَهُمَا. وَكَانَتْ أُمُّهُ تَحْفَظُ جَمِيعَ هذِهِ الأُمُورِ فِي قَلْبِهَا.

ولا نجد اي ذكر لاخوته ولكن يقال رفقه اي اقارب

وايضا نلاحظ ان السيد المسيح في وقت الصلب كما ذكرت سابقا

إنجيل يوحنا 19:

25 وَكَانَتْ وَاقِفَاتٍ عِنْدَ صَلِيبِ يَسُوعَ، أُمُّهُ، وَأُخْتُ أُمِّهِ مَرْيَمُ زَوْجَةُ كِلُوبَا، وَمَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ.
26 فَلَمَّا رَأَى يَسُوعُ أُمَّهُ، وَالتِّلْمِيذَ الَّذِي كَانَ يُحِبُّهُ وَاقِفًا، قَالَ لأُمِّهِ: «يَا امْرَأَةُ، هُوَذَا ابْنُكِ».
27 ثُمَّ قَالَ لِلتِّلْمِيذِ: «هُوَذَا أُمُّكَ». وَمِنْ تِلْكَ السَّاعَةِ أَخَذَهَا التِّلْمِيذُ إِلَى خَاصَّتِهِ.

فلو كان لمريم العذراء اربع ابناء رجال هل كان يعهد بها الي يوحنا الحبيب ابن زبدي وابن سالومه ليرعاها ؟ طبعا هذا غير مقبول وسيعتبر اهانه لهم ولكن لانهم ليسوا ابناءها فهذا مقبول ان يعهد بها الي يوحنا كلمه ليرعاها بعد صلب رب المجد

وملحوظه مهمه انه كان يقال مريم العذراء او مريم امه باداة تعريف مما يؤكد انه ابنها الوحيد

ولكن باقي المريمات او النسوه كانوا يذكروا باسماء ابنائهم فلماذا لم يكتب مريم ام يسوع ويعقوب ويوسي مثلا ؟

واخيرا نبوة حزقيال النبي عن السيده العذراء

سفر حزقيال 44: 2

فَقَالَ لِيَ الرَّبُّ: «هذَا الْبَابُ يَكُونُ مُغْلَقًا، لاَ يُفْتَحُ وَلاَ يَدْخُلُ مِنْهُ إِنْسَانٌ، لأَنَّ الرَّبَّ إِلهَ إِسْرَائِيلَ دَخَلَ مِنْهُ فَيَكُونُ مُغْلَقًا.

وتعبير مغلقا اي قبل وبعد وباستمراريه

وحتي الرب دخل منه وهو مغلق ولا يدخل منه انسان

الرد على الرأي القائل بأن أخوة يسوع هم أبناء للقديس يوسف من زواج سابق

تصور البعض ونتيجة لـما جاء فى بعض الكتب مثل كتاب ” انجيل يعقوب” والمعروف بـProtevangelium Jacobi (حوالى عام 125م)وكتاب ” متى” وكتاب ” قصة يوسف النجار” وكتاب ” انجيل الـميلاد” وكتاب ” حياة العذراء وموت يوسف” وكلها كتابات لا تعترف بها الكنيسة وأطلق عليها الكتب الـمنحولة أو الغير قانونية من أن أخوة يسوع ليسوا إلاّ أبناء القديس يوسف من زواج سابق. وجاء فى تلك الكتب من أن يوسف كان قد تزوج بإمرأة اسمها مِلكة او سالومى وهو فى سن 49 عاما وعاشا 49 سنة معاً وانجبا 6 أبناء (بنتان واربع ابناء) وبعد عام من موت زوجته اي كان عمره حوالى 90 عاما وعندما طلب رئيس الكهنة ان يتقدم كل الأرامل او الشبان من عشيرة مريم العذراء،تم إختياره بطريقة عجيبة ولكنه اعترض قائلا أنا رجل شيخ ولي اولاد ومريم فتاة صغيرة ولكن أقنعوه بهذا الزواج.

وجاءت بعد ذلك بعض الكتابات بالقبطية والسريانية والأثيوبية فى القرن الخامس الـميلادى وهى تصف القصص الـمنقولة عن موت مريم العذراء وجاء فيها عن أخوة يسوع من زواج سابق للقديس يوسف.

ولقد اعتقد كل من ترتليان(توفى 220/230م) وهيلفيدس فى حوالى عام 382م وجوفنياتوس (توفى حوالى عام 405م) وغيرهم فى معرض دفاعهم عن بتولية مريم العذراء من أن أخوة وأخوات يسوع ما هم إلاّ أخوة بالدم ليسوع جاءوا بعده،اما بعض الآباء أمثال ابيفانوس (من اواخر القرن الرابع الميلادى) وأوريجين (توفى عام 254م) والقديس اكلمنضس الأسكندرى وغريغوريوس النيصي وكيرلس الاسكندري ويوسابيوس اسقف قيصرية وغيرهم فلقد دافعوا عن بتولية مريم العذراء واعتبورا أن هؤلاء الإخوة هم من ابناء ليوسف من زواج سابق.

ولقد دافع كلا من القديس جيروم والقديس اغسطينوس (480م) عن بتولية مريم العذراء قبل واثناء وبعد الـميلاد واعتبروا ان إخوة يسوع ما هم إلاّ اقارب لـه.

لا يمكن ان يكون اخوة يسوع هم من زواج سابق للقديس يوسف وذلك للأسباب التالية:

1. يذكر لنا الكتاب المقدس ان مريم ويوسف والصبي ذهبوا للهيكل كعادة العيد وكان يسوع له اثناعشر عاما وعند رجوعهما بقى الصبي يسوع فى اورشليم وابواه لايعلمان(لوقا41:2-43)،” وإذ كانا يظنان انه مع الرفقة سافرا مسيرة يوم وكانا يطلبانه عند الاقارب والـمعارف” (لوقا44:2) ولم يذكر ان كان له اخوة أتت مع يوسف الى أورشليم.

2. يذكر لنا الكتاب المقدس عن الإكتتاب ” صعد يوسف ايضا من الجليل..ليكتتب مع إمرأته الـمخطوبة” (لوقا5:4) فلو كان ليوسف ابناء من زواج سابق لذكر أنهم قد ذهبوا معه الى بيت لحم للإكتتاب.

3. يذكر لنا الكتاب المقدس انه عندما ظهر الملاك فى حلم قال ليوسف ” قم فخذ الصبي وأمه وإهرب إلى أرض مصر” (متى13:2) ولم يذكر اي شيئ عن أبناء يوسف،ألايهم السماء انقاذهم ايضا؟

4. يذكر لنا الكتاب المقدس بالتحديد من هم والداي يعقوب ويوسى وسمعان ويهوذا وهما حلفى او كلوبا وزوجته مريم.

5. كيف يختار الله شيخا ضعيفا أرمل وله ستة أبناء لخدمة العائلة الـمقدسة والمحافظة عليها والتعب فى تحصيل قوتها وكيف يتحمل شيخ ضعيف مشقات السفر الى مصر والعودة منها؟.

6. يذكر لنا الكتاب الـمقدس قول السيد المسيح على الصليب” فلما رأى يسوع أمه والتلميذ الذى يحبه واقفاً قال لأمه يا امرأة هوذا إبنك ثم قال للتلميذ هذه أمك. ومن تلك الساعة أخذها التلميذ الى خاصّته”

(يوحنا36:19-37).  وهنا لـماذا لم يترك يسوع أمـه لأحد إخوتـه أو أخواتـه؟، وإنما طلب من يوحنا بن زبدى تلميذه أن يرعى أمـه.

7. نقرأ فى بدء رسالة يهوذا ” من يهوذا عبد يسوع المسيح وأخى يعقوب..”

(يهوذا 1) فلماذا وضع يهوذا فروقاً بين انه عبد ليسوع الـمسيح وأخ ليعقوب؟،أليس لأنه كان فقط اخاً ليعقوب؟

8. و فى انجيل متى ” أوليست اخواته كلهن عندنا” (متى56:13) تشير الى وجود عدد كثير من الأخوات لهذا جاءت كلمة “كلهن” بالإضافة الى ما جاء ذكره من أسماء أربعة من الإخوة إنـما يدل على عدد كبير من الأبناء وهذا من الـمستحيل أن يثبت انهم جميعا أولاد يوسف من زواج سابق.

الرد على الرأي القائل بأن أخوة يسوع هم أبناء للقديس يوسف من القديسة مريم

يعترض البعض قائلا حقيقة ان مريم كانت بتولا قبل ميلاد يسوع فالكتاب يذكر انها كانت عذراء ولكن ليس بعد ميلاد يسوع،ألم يذكر الانجيل ” فأخذ يوسف امرأته ولم يعرفها حتى ولدت ابنها البِكر وسمّاه يسوع” (متى25:1)، اي انه بعد ولادة الـمسيح أتت العذراء بنسل آخر غير الـمسيح.وأضافوا قائلين ألم يُذكر ان المسيح هو ” البِكر” والبكر لابد له من أخوة ولدوا بعده،وألم يُذكر أيضا أخوة الرب يوسى ويعقوب ويهوذا وسـمعان

(متى55:13)،فكيف بقيت بتول؟

1. انها مغالطة لأبسط قواعد اللغة العربية لكلمة ” حتى” فهى تنفى ما بعدها كما هى تنفى ماقبلها لا سيما اذا تبعتها حرف نفى (لم يعرفها) اي لم يعرفها بعد الولادة كما لم يعرفها قبل الولادة.

+ يقول العلاّمة ديونيسوس مطران السريان فى دفاعه عن استخدام كلمة ” حتى” من ان لفظة ” حتى” تقال على ثلاثة انواع:

أ- على ما له حد:كقوله ” لم يرتحل الشعب حتى أُرجعت مريم” (عدد15:12)

اي بعد شفائها قد رحلوا. وكقوله” لايزول قضيب من يهوذا حتى يأتى

شيلون” (تكوين10:49) اي بعدما يجيئ المخلص يزول القضيب اي المُلك.

ب- يفصل الأمور: كقوله” سار ايليا فى البرية حتى جاء وجلس تحت رِتمة”

(3ملوك4:19) ومعلوم انه بعدما أتى جلس وبعدما وصل للجبل استراح.

ج- على مالاحد له:كقوله” أرسل نوح الغراب فخرج مترددا حتى نشفت المياه” (تكوين7:8) ومعلوم أنه بعدما نشفت الـمياه لم يرجع. وكقوله” ان ميكال ابنة شاول لم يكن لها ولد حتى ماتت” (2صموئل23:6) فهل ولدت بعد موتها،فإن لم تلد قبل موتها فكم بالأمر بعد وفاتها. وكقوله” ها انا معكم كل الايام حتى انقضاء الدهر” (متى19:28) العل الرب فيما بعد يتركهم. وكقوله” قال الرب لربي اجلس عن يـميني حتى اضع أعداءك موطئاً لقدميك”

(مز1:109) فهل يبطل جلوس المسيح عن يمين ابيه بعد اخضاع اعدائه.

وعليه فلفظة ” حتى” التى قيلت فانما اطلقت على ما لاحد له بمعنى انه لم يعرفها قط لاقبل ولا بعد.

2. إن القديس يوسف الذى يذكر الكتاب عنه انه كان باراً والبرارة فى عُرف الكتاب الـمقدس هى القداسة،وهى العيش بطرق الحق والعدالة والعمل بوصايا الله. جاءه الـملاك وطمأنه وأمره أن يأخذ امرأته الى بيته وأطاع يوسف كما فعل من قبله الأنبياء والأبرار من طاعة أوامر الرب وانطلق بامرأته الى بيته وعلم ان الله يُعد لـمجئ الـمخلص العجيب فهل نتصور أن يجرؤ أن يلمس امرأته بعد أن علم بحقيقة أمرها؟!.

وبعد الـميلاد ظهر له الملاك وقال له خذ الصبي وامه ولم يقل خذ زوجتك وطفلك وهذا يعنى ان مريم لم تصر زوجة له بعد ولادة المسيح بل علاقتها مازالت بالمسيح وليست مع يوسف.

3. رؤيـة فى حلم وبشارة ورعاة يُبشرون والمجوس يسجدون ويقدمون الهدايـا وصرخة سمعان الشيخ وحنة النبية فكيف نصدق ان يوسف على الرغم من معرفته الكاملـة بـمثل هذه العجائب المدهشة يجرؤ أن يلمس أم الرب..هيكل الله..مسكن الروح القدس؟

4. مريم العذراء هل تقبل يوسف زوجاً ؟. لا.

لقد إمتلأت تماما من النعمة والروح القدس وولدت مخلص العالم،فإن لم تجد إشباع أشواقها الروحية وتطلعاتها السماوية فى ابن الله الوحيد فهل تجده فى الزواج وإنجاب الأولاد؟

5. ” حتى ولدت ابنها البِكر” وهنا لقب ” البِكر” الذى يطلق على يسوع ” فولدت ابنها البكر” (لوقا7:2) لا يعنى أن العذراء قد ولدت أبناء بعد يسوع فالقديس متى إنـما دعا الـمسيح البِكر Prototokosلأن العذراء لم تلد مولوداً قبله لا لأنها ولدت بعده فهذه هى شريعة الرب القائلة:” قدّس لي كل بِكر فاتح رحم من بنى اسرائيل (خروج2:13)،(لوقا22:2-23). ويقول القديس ايرونيموس فإذا كان اللقب البِكر يتعلق فقط بمن لهم أخوة أصغر منهم فان الكهنة ما كانوا يستطيعون ان يطالبوا بالأبكار الى ان يولد ما بعدهم حتى يتم التأكد من أنهـم الأبكار. ويسوع هو بِكر الآب و” بِكر كل خليقة” (كولوسي15:1) وهو ” البِكر من بين الأموات لكى يكون هو الأول فى كل شيئ” (كولوسي18:1)، ” انت ابنى وانا اليوم ولدتك وأيضا أكون له أبا وهو يكون لي ابناً” (عبرانيين5:1-6).

6. ان العذراء مريم بتولا وظلت هكذا قبل واثناء وبعد الـميلاد العجيب تأكيداً لنبؤة حزقيال النبي ” قال الرب هذا الباب يكون مغلقاً لايفتح ولايدخل منه انسان لأن الرب اله اسرائيل دخل منه فيكون مغلقاً” (حزقيال2:44).

7. فى قصة فقد يسوع فى الهيكل وكان يسوع لـه اثنا عشر عاما

(لوقا43:2-44) فلم يُذكر ان كان له أخوة أتت بعد يسوع. إثنا عشر عاما بعد ميلاد يسوع ألم تكن كافية لإنجاب أولاد كما يدعى البعض؟

8. عند الصليب ترك يسوع أمه إلى تلميذه الحبيب يوحنا البتول فأين هم اخوته؟ وكيف يـمكن ليسوع أن يفرّق ما بين مريم وأولادها ليسلمها الى يوحنا؟

9. تساؤل العذراء مريم للملاك فى البشارة ” كيف يكون هذا وانا لا أعرف رجلاً” (لوقا34:1) ما كانت تقوله إن لم تكن قد أخذت عهداً على نفسها للبتولية وهذا ما يؤكده القديس اغسطينوس. وعندما اخبرها الملاك ” ان الروح القدس يحل عليك وقوة العلي تظللك ولذلك فالقدوس الـمولود منك يُدعى ابن الله” (لوقا35:1) فكيف بعد ذلك تضحي ببتوليتها من أجل أطفال آخرين يأتوا بعد إبنها يسوع الإبن الوحيد للآب السماوي وهى بالتالى الأم الأرضية الوحيدة للإبن السماوى الوحيد؟

10. فى نص انجيل مرقس” أليس هذا هو النجار ابن مريم وأخا….” (مر3:6) حدد أن يسوع هو إبن مريم وليس أحد أبناء مريم وإلاّ لكان قد ذكر اسم يسوع ضمن قائمة أسماء اخوته لأن يسوع كان معروفا من أنه الإبن الوحيد لـمريم.

11. فى نص انجيل لوقا وفى مجمع الناصرة تعجب الجميع من يسوع ومن كلام النعمة البارز فيه وقالوا” اليس هذا هو ابن يوسف” (لوقا22:4) ولم يقولوا أنـه أحد أبناء يوسف.

12. عند الصليب عندما أعطى يسوع أمه الى يوحنا قال” هذه هى أمك” وقال لأمه ” يا مرأة هوذا هو ابنك” (يوحنا36:19) ولم يقل هوذا كأحد ابناءك.

13. موسى النبي لم يعرف امرأتـه صِفّورة بعد ان رأى الله فكيف ليوسف ان يلمس أو يقترب لأم يسوع ابن الله. فالبتولية هى رمز لشركة فريدة مع الله كما يعلن سفر الرؤيا” هؤلاء هم الذين لم يتنجسوا مع النساء لأنم أبكار هم التابعون للحمل حيثما يذهب وقد افتدوا من بين الناس باكورة لله والحمل ولم يوجد فى أفواههم كذب لأنهم بلاعيب أمام عرش الله”

(رؤيا4:14-5).

14. عندما يظهرون أن مريم هى إمرأة عادية لها أن تحبل وتلد بنين وبنات من غير مراعاة من ابنها يسوع هو ابن الله فيعد هذا تقليل من شأن يسوع نفسه من انه انسان عادي وليس قدوس الله

وبهذا تاكدنا ان ما يقال عن اخوة يسوع هم ابناء خالته وان القديسه العذراء بقيت كما هي كما قال اشعياء النبي وايضا حزقيال النبي

من الذي البس المسيح الارجوان

من الذي البس المسيح الارجوان جنود بيلاطس ام هيرودس ؟ متي 27: 27 ومرقس 15: 16 ولوقا 23: 11 يوحنا 19: 2

 الشبهة

 يُفهم من كلام متى ومرقس أن الذين استهزأوا بالمسيح وألبسوه اللباس كانوا جند بيلاطس لا هيرودس، ويُعلم من كلام لوقا خلاف ذلك. وورد في متى 27: 27 و28 أن عسكر الوالي ألبسوه رداءً قرمزياً، وفي مرقس 15: 16 و17 ألبسه العسكر أرجواناً، وفي لوقا 23: 11 فاحتقره هيرودس مع عسكره واستهزأوا به، وألبسه لباساً لامعاً ورده إلى بيلاطس وهل هو ارجواني أم قرمزي

 الرد

 الحقيقه لا يوجد تناقض علي الاطلاق بل الاناجيل تكمل بعضها بطريقه رائعه وتعطي رموز جميله

والرد باختصار اولا ان المسيح عند هيرودس ارتدي ملابس ارجوان وهذا وقت المحاكمه الثانيه ثم ردوه الي بيلاطس بعد ان استاهزاوا به وامام بيلاطس كان يقف بهذا الثوب وجند بيلاطس البسوه الرداء القرمزي فوق الثوب الارجوان ولهذا كل المبشرين كانوا صحيحين ومكملين لبعضهم في وصف الاحداث وكون احدهم يصف شيئ ولا يكمل هذا لا يعتبر خطأ او تناقض ولكنه يركز علي المعني الذي يريده

ولندرس الامر بتفصيل

ندرس معا معاني الكلمات ثم ترتيب الاحداث

متي البشير قال رداء قرمزيا

مرقس البشير قال البسوه ارجوانا

لوقا البشير قال لباسا لامعا

يوحنا البشير قال ثوب ارجوان

وهناك فرق بين قرمزي وارجواني وبين رداء وثوب

اولا معني كلمة قرمزي التي استخدمها متي البشير

هو اللون الاحمر الغامق او القرمزي وهو يشبه لو حبوب التوت البري الاحمر وهو ياتي من كيريس وهي حشرة مؤنثه يستخلص منها هذه الصبغةوهو هذا اللون

http://www.jdkinvitations.com/scarlet%20red.jpg

اما كلمة ارجوان

هو اللون الاحمر الارجوانيpurple

شيئ اخر مهم وهو ان متي البشير استخدم قرمزي لوصف الرداء

كلمة رداء

وهو العبائة الخارجيه ( وليست الثوب ) والروب الذي يلبس اعلي الثوب وهي عبائة قصيره يرتديها الضباط والقضاه والملوك والاباطره ( باختلاف اللون )

لوقا البشير تكلم عن الملابس وليس العبائة ملابس

يوحنا الحبيب استخدم كلمة كلمة ثوب

وهي تعني قميص او الثوب او السترة والثوب العلوي او عبائة

معني كلمة عروه

اي نزع الثوب او القميصاذا فهمنا لغويا ان المبشرين يتكلمون عن اكثر من قطعة من الملابس فجنود هيرودس البسوه قميص لونه ارجواني فوق ملابسه وعندما ذهب الي بيلاطس وانتهت المحاكمه الثالثه عروه ثم البسوه القميص الارجوان مع العبائة القرمزية فوقه وهذا لبس الملوك

سياق كلام المبشرين وترتيب الاحداث

المسيح مر بستة محاكمات ثلاثه يهودية بيت حنانيا مساء وبيت قيافا منتصف الليل ومجمع السنهدريم فجرا وثلاثه رومانية  بيلاطس صباحا ثم هيرودس ثم بيلاطس مره اخري

وحادثة الثياب تمت علي مرحلتين الاولي في المحاكمه الثانية الرومانية عند هيرودس والثانيه في المحاكمه الثالثه والنهائية عند بيلاطس قبل الصلب

مع ملاحظة ان في محاكمة بيلاطس الاولي لم يتكلم وفي محاكمة هيرودس لم يتكلم ولكن في محاكمة بيلاطس الاخرية تكلم واجاب بيلاطس

ابدأ اولا بلوقا عن المحاكمة الثانية الرومانية

انجيل لوقا 23

23: 1 فقام كل جمهورهم و جاءوا به الى بيلاطس

23: 2 و ابتداوا يشتكون عليه قائلين اننا وجدنا هذا يفسد الامة و يمنع ان تعطى جزية لقيصر قائلا انه هو مسيح ملك

23: 3 فساله بيلاطس قائلا انت ملك اليهود فاجابه و قال انت تقول

23: 4 فقال بيلاطس لرؤساء الكهنة و الجموع اني لا اجد علة في هذا الانسان

23: 5 فكانوا يشددون قائلين انه يهيج الشعب و هو يعلم في كل اليهودية مبتدئا من الجليل الى هنا

23: 6 فلما سمع بيلاطس ذكر الجليل سال هل الرجل جليلي

23: 7 و حين علم انه من سلطنة هيرودس ارسله الى هيرودس اذ كان هو ايضا تلك الايام في اورشليم

وهذه كانت المحاكمة الاولي ولم يكن فيها سخرية بموضوع الملابس

والمحاكمه الثانيه التي كانت امام هيرودس

23: 8 و اما هيرودس فلما راى يسوع فرح جدا لانه كان يريد من زمان طويل ان يراه لسماعه عنه اشياء كثيرة و ترجى ان يرى اية تصنع منه

23: 9 و ساله بكلام كثير فلم يجبه بشيء

23: 10 و وقف رؤساء الكهنة و الكتبة يشتكون عليه باشتداد

23: 11 فاحتقره هيرودس مع عسكره و استهزا به و البسه لباسا لامعا و رده الى بيلاطس

اذا السخرية بدأت في المحاكمة الثانية امام هيرودس وتكررت في محاكمة بيلاطس الثالثة ايضا ولكن بطريقه اصعب فسخرية جنود هيرودس كانه فقط بتلبيسه ملابس فخمه للملوك الامميين وبالاستهزاء به قولا فقط بدون ضرب وبدون اكليل الشوك وغيره ولم يسجدوا امامه

والعدد يقول انه البسه والكلمه بمعني وضع عليه اي انهم البسوه هذه الثياب اللامعه فوق ملابسه العاديه و الملابس اللامعه او بمعني فخمه سياتي وصفها لاحقا في بقية المبشرين وهي ثياب الملوك

23: 12 فصار بيلاطس و هيرودس صديقين مع بعضهما في ذلك اليوم لانهما كانا من قبل في عداوة بينهما

ورده الي بيلاطس بهذه الملابس اذا حتي هذه اللحظه قبل واثناء المحاكمه الثالثه امام بيلاطس كان المسيح يرتدي هذه الثياب الفخمه  ولكن لم يتكلم عن العبائة بعد

المحاكمة الثالثة

انجيل متي 27

27: 15 و كان الوالي معتادا في العيد ان يطلق للجمع اسيرا واحدا من ارادوه

27: 16 و كان لهم حينئذ اسير مشهور يسمى باراباس

27: 17 ففيما هم مجتمعون قال لهم بيلاطس من تريدون ان اطلق لكم باراباس ام يسوع الذي يدعى المسيح

27: 18 لانه علم انهم اسلموه حسدا

27: 19 و اذ كان جالسا على كرسي الولاية ارسلت اليه امراته قائلة اياك و ذلك البار لاني تالمت اليوم كثيرا في حلم من اجله

27: 20 و لكن رؤساء الكهنة و الشيوخ حرضوا الجموع على ان يطلبوا باراباس و يهلكوا يسوع

27: 21 فاجاب الوالي و قال لهم من من الاثنين تريدون ان اطلق لكم فقالوا باراباس

27: 22 قال لهم بيلاطس فماذا افعل بيسوع الذي يدعى المسيح قال له الجميع ليصلب

27: 23 فقال الوالي و اي شر عمل فكانوا يزدادون صراخا قائلين ليصلب

27: 24 فلما راى بيلاطس انه لا ينفع شيئا بل بالحري يحدث شغب اخذ ماء و غسل يديه قدام الجمع قائلا اني بريء من دم هذا البار ابصروا انتم

27: 25 فاجاب جميع الشعب و قالوا دمه علينا و على اولادنا

27: 26 حينئذ اطلق لهم باراباس و اما يسوع فجلده و اسلمه ليصلب

27: 27 فاخذ عسكر الوالي يسوع الى دار الولاية و جمعوا عليه كل الكتيبة

27: 28 فعروه و البسوه رداء قرمزيا

وهنا متي البشير يشرح بتفاصيل ان جنود نزعوا ثوبه الحقيقي وبقي الثوب الارجواني الذي وضعه عليه جنود هيرودس ولم يكتفوا جنود هيرودس بذلك بل ايضا وضعوا فوق الثوب الارجواني رداء قرمزي الذي يلبسه ملوك اليهود

27: 29 و ضفروا اكليلا من شوك و وضعوه على راسه و قصبة في يمينه و كانوا يجثون قدامه و يستهزئون به قائلين السلام يا ملك اليهود

وهنا بدات السخريه الاصعب وهو سخرية بالملابس والضرب واكليل الشوك والسجود امامه بطريقه ساخره

وايضا تعبير ملك اليهود لانهم البسوه عبائة قرمزية وهي لبس ملوك اليهود

27: 30 و بصقوا عليه و اخذوا القصبة و ضربوه على راسه

27: 31 و بعدما استهزئوا به نزعوا عنه الرداء و البسوه ثيابه و مضوا به للصلب

ثم نزعوا هذا الرداء والبسوه ثيابه العاديه التي كانوا نزعوها سابقا

انجيل مرقس 15

15: 6 و كان يطلق لهم في كل عيد اسيرا واحدا من طلبوه

15: 7 و كان المسمى باراباس موثقا مع رفقائه في الفتنة الذين في الفتنة فعلوا قتلا

15: 8 فصرخ الجمع و ابتداوا يطلبون ان يفعل كما كان دائما يفعل لهم

15: 9 فاجابهم بيلاطس قائلا اتريدون ان اطلق لكم ملك اليهود

15: 10 لانه عرف ان رؤساء الكهنة كانوا قد اسلموه حسدا

15: 11 فهيج رؤساء الكهنة الجمع لكي يطلق لهم بالحري باراباس

15: 12 فاجاب بيلاطس ايضا و قال لهم فماذا تريدون ان افعل بالذي تدعونه ملك اليهود

15: 13 فصرخوا ايضا اصلبه

15: 14 فقال لهم بيلاطس و اي شر عمل فازدادوا جدا صراخا اصلبه

15: 15 فبيلاطس اذ كان يريد ان يعمل للجمع ما يرضيهم اطلق لهم باراباس و اسلم يسوع بعدما جلده ليصلب

15: 16 فمضى به العسكر الى داخل الدار التي هي دار الولاية و جمعوا كل الكتيبة

15: 17 و البسوه ارجوانا و ضفروا اكليلا من شوك و وضعوه عليه

وهنا مرقس البشير يتكلم انهم البسوه الارجوان وهو لبسه عند هيرودس بالفعل فهو لم يذكر بتفصيل انهم خلعوا الارجوان ثم ثيابه الطبيعية والبسوه الارجوان وعليها الروب الذي ذكره متي البشير

15: 18 و ابتداوا يسلمون عليه قائلين السلام يا ملك اليهود

15: 19 و كانوا يضربونه على راسه بقصبة و يبصقون عليه ثم يسجدون له جاثين على ركبهم

15: 20 و بعدما استهزاوا به نزعوا عنه الارجوان و البسوه ثيابه ثم خرجوا به ليصلبوه

وهنا يذكر كما قال متي البشير انهم نزعوا هذه لملابس الملوكيه والبسوه ثيابه الاصلية

وايضا ما يؤكد تفسيري لكلام مرقس البشير انه يقول انهم نزعوا الارجوان ليلبسوه ثيابه وهذا يؤكد انهم سابقا نزعوا ثيابه ليلبسوه الارجوان ثم العباية

لوقا البشير لم يتكلم بتفصيل عن ما فعله جنود بيلاطس لانه اهتم سابقا بموقف جنود هيرودس

انجيل يوحنا 18

18: 33 ثم دخل بيلاطس ايضا الى دار الولاية و دعا يسوع و قال له انت ملك اليهود

18: 34 اجابه يسوع امن ذاتك تقول هذا ام اخرون قالوا لك عني

18: 35 اجابه بيلاطس العلي انا يهودي امتك و رؤساء الكهنة اسلموك الي ماذا فعلت

18: 36 اجاب يسوع مملكتي ليست من هذا العالم لو كانت مملكتي من هذا العالم لكان خدامي يجاهدون لكي لا اسلم الى اليهود و لكن الان ليست مملكتي من هنا

18: 37 فقال له بيلاطس افانت اذا ملك اجاب يسوع انت تقول اني ملك لهذا قد ولدت انا و لهذا قد اتيت الى العالم لاشهد للحق كل من هو من الحق يسمع صوتي

18: 38 قال له بيلاطس ما هو الحق و لما قال هذا خرج ايضا الى اليهود و قال لهم انا لست اجد فيه علة واحدة

18: 39 و لكم عادة ان اطلق لكم واحدا في الفصح افتريدون ان اطلق لكم ملك اليهود

18: 40 فصرخوا ايضا جميعهم قائلين ليس هذا بل باراباس و كان باراباس لصا

انجيل يوحنا 19

19: 1 فحينئذ اخذ بيلاطس يسوع و جلده

19: 2 و ضفر العسكر اكليلا من شوك و وضعوه على راسه و البسوه ثوب ارجوان

وهنا يوحنا البشير يحدد بدقه ان الارجوان كان الثوب ولهذا نتاكد ان المسيح ارتدي ثوب ارجوان اي قميص وهذا لبس ملوكي لملوك الامم وكما شرح متي البشير انهم فوق الثوب الارجواني وضعوا العباءة القرمزيه زي ملوك اليهود ولهذا اكمل وقال

19: 3 و كانوا يقولون السلام يا ملك اليهود و كانوا يلطمونه

لان العبائة هي لملوك اليهود اما القميص الارجواني فهو لملوك الامم

19: 4 فخرج بيلاطس ايضا خارجا و قال لهم ها انا اخرجه اليكم لتعلموا اني لست اجد فيه علة واحدة

19: 5 فخرج يسوع خارجا و هو حامل اكليل الشوك و ثوب الارجوان فقال لهم بيلاطس هوذا الانسان

19: 6 فلما راه رؤساء الكهنة و الخدام صرخوا قائلين اصلبه اصلبه قال لهم بيلاطس خذوه انتم و اصلبوه لاني لست اجد فيه علة

وهم صرخوا اكثر لانه يرتدي لبس ملوك اليهود وملوك الامم ايضا

19: 7 اجابه اليهود لنا ناموس و حسب ناموسنا يجب ان يموت لانه جعل نفسه ابن الله

فلبسه مع اتهامهم له جعل الموقف اصعب

19: 8 فلما سمع بيلاطس هذا القول ازداد خوفا

19: 9 فدخل ايضا الى دار الولاية و قال ليسوع من اين انت و اما يسوع فلم يعطه جوابا

19: 10 فقال له بيلاطس اما تكلمني الست تعلم ان لي سلطانا ان اصلبك و سلطانا ان اطلقك

19: 11 اجاب يسوع لم يكن لك علي سلطان البتة لو لم تكن قد اعطيت من فوق لذلك الذي اسلمني اليك له خطية اعظم

19: 12 من هذا الوقت كان بيلاطس يطلب ان يطلقه و لكن اليهود كانوا يصرخون قائلين ان اطلقت هذا فلست محبا لقيصر كل من يجعل نفسه ملكا يقاوم قيصر

19: 13 فلما سمع بيلاطس هذا القول اخرج يسوع و جلس على كرسي الولاية في موضع يقال له البلاط و بالعبرانية جباثا

19: 14 و كان استعداد الفصح و نحو الساعة السادسة فقال لليهود هوذا ملككم

19: 15 فصرخوا خذه خذه اصلبه قال لهم بيلاطس ااصلب ملككم اجاب رؤساء الكهنة ليس لنا ملك الا قيصر

19: 16 فحينئذ اسلمه اليهم ليصلب فاخذوا يسوع و مضوا به

وبهذا نتاكد ان المبشرين الاربعه ليس بينهم اي تناقض ولكن كل منهم يقدم مشهد من زاويه تكميليه معينة فهو بدا السخريه به بالكلام فقط بجنود هيرودس والبسوه ثوب ارجوان لبس ملوكهم ثم ارسلوه الي بيلاطس وعندما سلمه للجنود نزعوا ثيابه والبسوه القميص الارجوان وفوقه العباية القرمزية وسخروا به اكثر من جنود هيرودس فضربوه وسجدوا امامه وقالوا له السلام يا ملك اليهود لانهم وضعوا فوقه العباية القرمزيه ملابس ملوك اليهود واكثروا من السخريه وايلامه باكليل الشوك

فلا يوجد تناقض لا في موضوع من سخر به ولا في موضوع هل كان قرمزيا ام ارجواني لانهم موقفين مختلفين

بعض الرموز

الارجوان والقرمز كانوا من المكونات الاساسية في خيمة الاجتماع

اولا مذبح البخور كان يغطي بالارجوان علامة الكهنوت

سفر العدد 4: 13

وَيَرْفَعُونَ رَمَادَ الْمَذْبَحِ، وَيَبْسُطُونَ عَلَيْهِ ثَوْبَ أُرْجُوانٍ،

وكان الارجوان من مكونات لبس رئيس الكهنة

(خر 28: 5 و6 و15 و33 و39: 29)

اما مائدة الوجوه للتقدمة يبسط عليها القرمز علامة الذبيحة

سفر العدد 4

8 وَيَبْسُطُونَ عَلَيْهَا ثَوْبَ قِرْمِزٍ وَيُغَطُّونَهُ بِغِطَاءٍ مِنْ جِلْدِ تُخَسٍ وَيَضَعُونَ عِصِيَّهُ.

وايضا التطهير يتم بالقرمز

سفر اللاويين 14: 6

أَمَّا الْعُصْفُورُ الْحَيُّ فَيَأْخُذُهُ مَعَ خَشَبِ الأَرْزِ وَالْقِرْمِزِ وَالزُّوفَا وَيَغْمِسُهَا مَعَ الْعُصْفُورِ الْحَيِّ فِي دَمِ الْعُصْفُورِ الْمَذْبُوحِ عَلَى الْمَاءِ الْحَيِّ،

المسيح ارتدي الثوب الارجواني وهو ملابس ملوك الامم

سفر القضاة 8: 26

وَكَانَ وَزْنُ أَقْرَاطِ الذَّهَبِ الَّتِي طَلَبَ أَلْفًا وَسَبْعَ مِئَةِ شَاقِل ذَهَبًا، مَا عَدَا الأَهِلَّةَ وَالْحَلَقَ وَأَثْوَابَ الأُرْجُوَانِ الَّتِي عَلَى مُلُوكِ مِدْيَانَ، وَمَا عَدَا الْقَلاَئِدَ الَّتِي فِي أَعْنَاقِ جِمَالِهِمْ.

سفر دانيال 5: 7

فَصَرَخَ الْمَلِكُ بِشِدَّةٍ لإِدْخَالِ السَّحَرَةِ وَالْكَلْدَانِيِّينَ وَالْمُنَجِّمِينَ، فَأَجَابَ الْمَلِكُ وَقَالَ لِحُكَمَاءِ بَابِلَ: «أَيُّ رَجُل يَقْرَأُ هذِهِ الْكِتَابَةَ وَيُبَيِّنُ لِي تَفْسِيرَهَا فَإِنَّهُ يُلَبَّسُ الأُرْجُوَانَ وَقِلاَدَةً مِنْ ذَهَبٍ فِي عُنُقِهِ، وَيَتَسَلَّطُ ثَالِثًا فِي الْمَمْلَكَةِ».

وهذا رمز انه يملك علي الامم ايضا وكنيسته اممية وليست يهودية فقط

والمسيح ارتدي فوقه الرداء القرمزي وهو لبس ملوك اليهود

سفر إرميا 4: 30

وَأَنْتِ أَيَّتُهَا الْخَرِبَةُ، مَاذَا تَعْمَلِينَ؟ إِذَا لَبِسْتِ قِرْمِزًا، إِذَا تَزَيَّنْتِ بِزِينَةٍ مِنْ ذَهَبٍ، إِذَا كَحَّلْتِ بِالأُثْمُدِ عَيْنَيْكِ، فَبَاطِلاً تُحَسِّنِينَ ذَاتَكِ، فَقَدْ رَذَلَكِ الْعَاشِقُونَ. يَطْلُبُونَ نَفْسَكِ.

لانه يملك علي اليهود ايضا وكنيسته الاولي هي يهودية واممية ايضا

متي البشير لانه يكتب لليهود ركز علي الرداء القرمزي ليفهم اليهود انه لبس ملابس ملوك اليهود امام اعينهم وهم لم يفهموا

ومرقس البشير ولوقا البشير يكتبوا للامم فركزوا علي الملابس الارجوانيه لبس ملوك الامم ليفهم الامميين انه بصلبه فداهم وملك عليهم لمن يقبله

اليهود رؤا انه لبس القرمز فوق الارجوان فهو بالصبغه القرمزيه لون الدم يغطي اللبس الملوكي الارجواني فمن يقبل ان يصتبغ بصبغة المسيح القرمزيه اي دم المسيح يصبح ملك مع المسيح بالزي الارجواني

هيرودس البسه ارجوان وهو بدون ان يدري يسلمه ملك الامم وهذا لان هيرودس يملك علي جليل الامم

بيلاطس يلبسه القرمزي وهو بدون ان يدري يسلمه الملك اليهودي وهذا لان بيلاطس ملك علي اليهودية

بيلاطس وهيرودس بعد هذا الموقف تصادقوا لان المسيح جمع بين اليهود والامم حتي في ملابسه

السلطه الرومانيه سجدت له رغم انها سخريه ولكن هذا بدون ان يدروا اعلان ضمني عن سلطانه

الأرجوان هو لون صباغة ثمينة يشمل البنفسجي والأحمر، تُستخدم من بعض أصناف صدف السمك، يصعب العثور عليه، ويستخرج ويموت الكائن بنزع الصدفه وكانت ثياب الأرجوان غالية الثمن. ارتبط الأرجوان بالحياة الملوكية.

القرمز تستخرج صبغته من بعض أجسام الحشرات التي تجمع وتسحق في الماء حتي تستخلص كل الصبغه منها وايضا العباءة القرمزيه غالية الثمن مرتبطه بالحياه الملوكية لليهود

فالاثنين فيهما موت كائن ليجعل كائن اخر يرتدي زي الملوك وهذا اشاره للمسيح الذي سفك دمه ليعطينا صبغة الفداء ونكون معه ملوك  كما قال داود النبي بالنبوة عن الحشرة التي تموت لتعطي صبغه للملوك ( اما انا فدودة لا انسان عار عند البشر وحتقر الشعب مزمور 22: 6 )

الطلاق في اليهودية والمسيحية

الطلاق في اليهودية والمسيحية

 

باسم الاب والابن والروح القدس اله واحد أميين

يتسائل غير المسيحيين عن الطلاق في المسيحية وهل نسخ السيد المسيح شريعة الطلاق التي كانت في العهد القديم ؟

واحب ان أوضح أن السيد المسيح لم ينسخ شريعة الطلاق بل كلام الاله لم يتغير في العهد القديم عن العهد الجديد ولذلك أوضح مكرهة الرب الطلاق والرب يعتبره خيانه وغدر وهي من صفات الشيطان ولهذا لا يستجيب لطلبات الشعب لانه غضب عليهم لهذا السبب كما ورد في

ملاخي 2:-14-

14 قُلْتُمْ: «لِمَاذَا؟» مِنْ أَجْلِ أَنَّ الرَّبَّ هُوَ الشَّاهِدُ بَيْنَكَ وَبَيْنَ امْرَأَةِ شَبَابِكَ الَّتِي أَنْتَ غَدَرْتَ بِهَا، وَهِيَ قَرِينَتُكَ وَامْرَأَةُ عَهْدِكَ.
15
أَفَلَمْ يَفْعَلْ وَاحِدٌ وَلَهُ بَقِيَّةُ الرُّوحِ؟ وَلِمَاذَا الْوَاحِدُ؟ طَالِبًا زَرْعَ اللهِ. فَاحْذَرُوا لِرُوحِكُمْ وَلاَ يَغْدُرْ أَحَدٌ بِامْرَأَةِ شَبَابِهِ.
16
«لأَنَّهُ يَكْرَهُ الطَّلاَقَ، قَالَ الرَّبُّ إِلهُ إِسْرَائِيلَ، وَأَنْ يُغَطِّيَ أَحَدٌ الظُّلْمَ بِثَوْبِهِ، قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ. فَاحْذَرُوا لِرُوحِكُمْ لِئَلاَّ تَغْدُرُوا».

ومفهوم الانجيل بعهديه القديم والجديد انه لا طلاق الا لعلة الزني واوضح الاية الداله علي ذلك بعهديه

تثنية 24

 
1
«إِذَا أَخَذَ رَجُلٌ امْرَأَةً وَتَزَوَّجَ بِهَا، فَإِنْ لَمْ تَجِدْ نِعْمَةً فِي عَيْنَيْهِ لأَنَّهُوَجَدَ فِيهَا عَيْبَ شَيْءٍ، وَكَتَبَ لَهَا كِتَابَ طَلاَق وَدَفَعَهُ إِلَى يَدِهَا وَأَطْلَقَهَا مِنْ بَيْتِهِ،
2
وَمَتَى خَرَجَتْ مِنْ بَيْتِهِ ذَهَبَتْ وَصَارَتْ لِرَجُل آخَرَ،
3
فَإِنْ أَبْغَضَهَا الرَّجُلُ الأَخِيرُ وَكَتَبَ لَهَا كِتَابَ طَلاَق وَدَفَعَهُ إِلَى يَدِهَا وَأَطْلَقَهَا مِنْ بَيْتِهِ، أَوْ إِذَا مَاتَ الرَّجُلُ الأَخِيرُ الَّذِي اتَّخَذَهَا لَهُ زَوْجَةً،
4
لاَ يَقْدِرُ زَوْجُهَا الأَوَّلُ الَّذِي طَلَّقَهَا أَنْ يَعُودَ يَأْخُذُهَا لِتَصِيرَ لَهُ زَوْجَةً بَعْدَ أَنْ تَنَجَّسَتْ. لأَنَّ ذلِكَ رِجْسٌ لَدَى الرَّبِّ. فَلاَ تَجْلِبْ خَطِيَّةً عَلَى الأَرْضِ الَّتِي يُعْطِيكَ الرَّبُّ إِلهُكَ نَصِيبًا.

ونلاحظ أن معنى لم تجد نعمة هو وجود عيب ما ولكن الترجمة في هذه الكلمة غير دقيقة وساعود اليها تفصيلاً, ولكن زواجها ثانية من رجل آخر يعتبر نجاسة ورجاسة لدي الرب وهو جلب خطية على الارض أي أنها أمر صعب جدا اذا المطلق او المطلقة لا تتزوج ثانية لكي لا تدنس الارض والطلاق فقط يكون للاتي معني “عيب شئ”.

الترجمه اليسوعيه

1 إذا اتخذ رجل امرأة وتزوجها، ثم لم تنل حظوة في عينيه، لأمر غير لائق وجده فيها، فليكتب لها كتاب طلاق ويسلمها إياه ولصرفها من بيته.

وترجمة الكاثوليكية

تث-24-1 إِذا اتَخَذَ رَجُلٌ اَمرَأَةً وتَزَوَّجَها، ثُمَّ لم تَنَلْ حُظْوَةً في عَينَيه،لأَمرٍ غَيرِ لائِق وجَدَه فيها، فلْيَكتبْ لَها كِتابَ طَلاقٍ وُيسَلِّمْها إِيّاه ولَصرِفْها مِن بَيته.

والترجمة NKJ

When a man hath taken a wife, and married her, and it come to pass that she find no favor in his eyes, because he hathfound some uncleanness in her: then let him write her a bill of divorcement, and give it in her hand, and send her out of his house.
then Matt 5:31
send Jer 3:1, Matt 1:19, Matt 5:31, Matt 19:7 Mark 10:4

والترجمه العبرية تقول

א  כִּייִקַּח אִישׁ אִשָּׁה,וּבְעָלָהּ; וְהָיָה אִםלֹא תִמְצָאחֵן בְּעֵינָיו, כִּימָצָא בָהּ עֶרְוַתדָּבָרוְכָתַב לָהּ סֵפֶר כְּרִיתֻת וְנָתַן בְּיָדָהּ, וְשִׁלְּחָהּ מִבֵּיתוֹ.

1 When a man taketh a wife, and marrieth her, then it cometh to pass, if she find no favour in his eyes, because he hath found some unseemly thing in her, that he writeth her a bill of divorcement, and giveth it in her hand, and sendeth her out of his house,

غير مهذّب Unseemly عيروت اي عري وفحشاء sexual immorality

ومعني عيروت في المعجم العبري انجليزي شئ جنسي غير لائق as udultry

وقاموس سترونج

H6172

ערוה

‛ervâh

er-vaw’

From H6168; nudity, literally (especially the pudenda) or figuratively (disgrace, blemish): – nakedness, shame, unclean (-ness).

أي عهارة أو عري أو عار جنسي او نجاسة

قاموس برون

H6172

ערוה

‛ervâh

BDB Definition:

1) nakedness, nudity, shame, pudenda

1a) pudenda (implying shameful exposure)

1b) nakedness of a thing, indecency, improper behaviour

1c) exposed, undefended (figuratively)

تعري بمعني تعريض شئ مخزي وتصرف لا أخلاقي

واستخدمت في الانجيل 51 مرة وترجمت “عورة” بمعني التعري لغير الزوج وبمعني العورة ورؤية العورة

فيتضح أن الطلاق في العهد القديم هو أيضا لعلة الزني ولذلك ما تكلم به السيد المسيح كان توضيحا لهذا الامر ولم ينسخ الشريعة.

متى 5

31 «وَقِيلَ: مَنْ طَلَّقَ امْرَأَتَهُ فَلْيُعْطِهَا كِتَابَ طَلاَق

32 وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَنْ طَلَّقَ امْرَأَتَهُ إلاَّ لِعِلَّةِ الزِّنَى يَجْعَلُهَا تَزْنِي، وَمَنْ يَتَزَوَّجُ مُطَلَّقَةً فَإِنَّهُ يَزْنِي

 

NKJ

It hath been said,Whosoever shall put away his wife, let him give her a writing of divorcement:
Whosoever Deut 24:1
put Deut 24:1, Jer 3:1, Matt 1:19, Matt 19:7, Mark 10:4

But I say unto you, That whosoever shall put away his wife, saving for the cause of fornication, causeth her to commit adultery: and whosoever shall marry her that is divorced committeth adultery.
put Mal 2:16, Matt 19:9, Mark 10:11, Luke 16:18, 1st Cor 7:11

ولماذا قال السيد المسيح قيل اما انا فاقول ؟ لان اليهود تجاهلوا باقي الاية التي تتكلم عن زني الزوجه وفعلها للشر فاقتطعوا نصف الايه وطبقوها ان من يريد ان يطلق يعطي كتاب طلاق بل ضافوا عليها لاي سبب

متى19

3 وَجَاءَ إِلَيْهِ الْفَرِّيسِيُّونَ لِيُجَرِّبُوهُ قَائِلِينَ لَهُهَلْ يَحِلُّ لِلرَّجُلِ أَنْ يُطَلِّقَ امْرَأَتَهُ لِكُلِّ سَبَبٍ؟»
4 فَأَجَابَ وَقَالَ لَهُمْأَمَا قَرَأْتُمْ أَنَّ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْبَدْءِ خَلَقَهُمَا ذَكَرًا وَأُنْثَى؟
5
وَقَالَ: مِنْ أَجْلِ هذَا يَتْرُكُ الرَّجُلُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَيَلْتَصِقُ بِامْرَأَتِهِ، وَيَكُونُ الاثْنَانِ جَسَدًا وَاحِدًا.
6
إِذًا لَيْسَا بَعْدُ اثْنَيْنِ بَلْ جَسَدٌ وَاحِدٌ. فَالَّذِي جَمَعَهُ اللهُ لاَ يُفَرِّقُهُ إِنْسَانٌ».
7
قَالُوا لَهُفَلِمَاذَا أَوْصَى مُوسَى أَنْ يُعْطَى كِتَابُ طَلاَق فَتُطَلَّقُ؟»
8
قَالَ لَهُمْ: «إِنَّ مُوسَى مِنْ أَجْلِ قَسَاوَةِ قُلُوبِكُمْ أَذِنَ لَكُمْ أَنْ تُطَلِّقُوا نِسَاءَكُمْ. وَلكِنْ مِنَ الْبَدْءِ لَمْ يَكُنْ هكَذَا.
9
وَأَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَنْ طَلَّقَ امْرَأَتَهُ إِلاَّ بِسَبَب الزِّنَا وَتَزَوَّجَ بِأُخْرَى يَزْنِي، وَالَّذِي يَتَزَوَّجُ بِمُطَلَّقَةٍ يَزْنِي».

ويلاحظ هنا انهم قالوا لكل سبب وسفر التثنية وضح انه اذا فعلت أمر جنسي غير لائق واكتشفه زوجها والتي تطلق لفعل شرير مثل هذا تعطي كتاب طلاق لكي لا تتزوج مرة اخرى ولو تزوجت فهي تدنست أكثر ولا تعود لرجلها الأول ولكن إن لم تتزوج ثانية وتابت فهي تستطيع أن تعود الى زوجها بعد الطلاق لو تاكد زوجها من توبتها.

And he answered and said unto them, Have ye not read, that he which made them at the beginning made them male and female,
he Gen 1:27, Mark 10:6

And said, For this cause shall a man leave father and mother, and shall cleave to his wife: and they twain shall be one flesh?
For Gen 2:24, Mark 10:7, 1st Cor 6:16, Eph 5:31

Wherefore they are no more twain, but one flesh. What therefore God hath joined together, let not man put asunder.

They say unto him, Why did Moses then command to give a writing of divorcement, and to put her away?
give Deut 24:1-3
put Deut 24:1, Jer 3:1, Matt 1:19, Matt 5:31, Mark 10:4

He saith unto them, Moses because of the hardness of your hearts suffered you to put away your wives: but from the beginning it was not so.

And I say unto you, Whosoever shall put away his wife, except it be for fornication, and shall marry another, committeth adultery: and whoso marrieth her which is put away doth commit adultery.
put Mal 2:16, Matt 5:32, Mark 10:11, Luke 16:18, 1st Cor 7:11

مرقس 10

2 فَتَقَدَّمَ الْفَرِّيسِيُّونَ وَسَأَلُوهُ:«هَلْ يَحِلُّ لِلرَّجُلِ أَنْ يُطَلِّقَ امْرَأَتَهُ؟» لِيُجَرِّبُوهُ.
3
فَأَجَابَ وَقَالَ لَهُمْ:«بِمَاذَا أَوْصَاكُمْ مُوسَى؟»
4
فَقَالُوا:«مُوسَى أَذِنَ أَنْ يُكْتَبَ كِتَابُ طَلاَق، فَتُطَلَّقُ».
5
فَأَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُمْ:«مِنْ أَجْلِ قَسَاوَةِ قُلُوبِكُمْ كَتَبَ لَكُمْ هذِهِ الْوَصِيَّةَ،
6
وَلكِنْ مِنْ بَدْءِ الْخَلِيقَةِ، ذَكَرًا وَأُنْثَى خَلَقَهُمَا اللهُ.
7
مِنْ أَجْلِ هذَا يَتْرُكُ الرَّجُلُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَيَلْتَصِقُ بِامْرَأَتِهِ،
8
وَيَكُونُ الاثْنَانِ جَسَدًا وَاحِدًا. إِذًا لَيْسَا بَعْدُ اثْنَيْنِ بَلْ جَسَدٌ وَاحِدٌ.
9
فَالَّذِي جَمَعَهُ اللهُ لاَ يُفَرِّقْهُ إِنْسَانٌ».
10
ثُمَّ فِي الْبَيْتِ سَأَلَهُ تَلاَمِيذُهُ أَيْضًا عَنْ ذلِكَ،
11
فَقَالَ لَهُمْ:«مَنْ طَلَّقَ امْرَأَتَهُ وَتَزَوَّجَ بِأُخْرَى يَزْنِي عَلَيْهَا.
12
وَإِنْ طَلَّقَتِ امْرَأَةٌ زَوْجَهَا وَتَزَوَّجَتْ بِآخَرَ تَزْنِي».

And the Pharisees came to him, and asked him, Is it lawful for a man to put away his wife? Tempting him.

And he answered and said unto them, What did Moses command you?

And they said, Moses suffered to write a bill of divorcement, and to put her away.
put Deut 24:1-3 Jer 3:1 Matt 1:19, Matt 5:31, Matt 19:7

And Jesus answered and said unto them, For the hardness of your heart he wrote you this precept.

But from the beginning of the creation God made them male and female.
God Gen 1:27, Matt 19:4

For this cause shall a man leave his father and mother, and cleave to his wife;
For Gen 2:24, Matt 19:5, 1st Cor 6:16, Eph 5:31

And they twain shall be one flesh:so then they are no more twain, but one flesh.
And Gen 2:24

What therefore God hath joined together, let not man put asunder.

And in the house his disciples asked him again of the same matter.

And he saith unto them, Whosoever shall put away his wife, and marry another, committeth adultery against her.
put Mal 2:16, Matt 5:32, Matt 19:9, Luke 16:18, 1st Cor 7:11

And if a woman shall put away her husband, and be married to another, she committeth adultery.

ولهذا اختلف المفسِّرون اليهود قبل مجئ السيد المسيح في تفسيرهم للعبارة: “لأنَّه وجد فيها عيب شيء” [1]. ففي رأي مدرسة هلليل Hillel أن الرجل يمكنه أن يطلِّق زوجته لأي سبب يرى أنَّه غير لائق . ففي أيَّام السيِّد المسيح جاءه الفرِّيسيُّون يتساءلون: “هل يحل للرجل أن يطلِّق امرأته لكل سبب” (مت 19: 3). أمَّا مدرسة شمعي Shammai فعلى النقيض رأت أنَّه ليس من حق الرجل أن يطلِّق زوجته إلاَّ لعيب قوي فيها مثل ارتكاب خطيَّة الزنا . وإن كان لا يمكن تفسير العيب هنا بارتكاب الزنا، لأن هذه الخطيَّة عقوبتها الرجم لا الطلاق.

وهذا ما قاله ابونا انطونيوس فكري في تفسيره.

والواضح أن الاية لم تقل لأيٍّ سبب بل لأمر جنسي غير لائق ولكن الفريسيون القاده العميان يفسرون العهد القديم بحسب هواهم فلهذا هم لم يدخلوا ولم يدعوا الداخلبن يدخلون.

 

وأورد بعض الأدلة التي تؤيد كلامي من بعض الموسوعات:

 

Divorce. The House of Shammai held that a man may only divorce his wife for a serious transgression, but the House of Hillel allowed divorce for even trivial offenses, such as burning a meal.[6]

  1. ^ Babylonian Talmud (Talmud Bavli), tractate Gittin, 90a.

http://en.wikipedia.org/wiki/Hillel_and_Shammai#cite_note-5

the school of Shammai. It interpreted the text of Deut. Xxiv. 1 in such amanner as to reach the conclusion that the husband could not divorce his wife except for cause, and that the cause must be sexual immorality (Git. Ix. 10; Yer. Soṭah i. 1, 16b).

http://www.jewishencyclopedia.com/view.jsp?artid=398& letter=D

 

ويتضح منها ان مدرست شمعي المتشدده تمسكت بالاية الواضحة من سفر تثنية أي الطلاق لعلة الزني أما مدرسة هيليل فتركت الآية وتساهلت جدا في هذا الامر لقسوة قلب اليهود.

والآن قد يظهر سؤال آخر وهو إن كان الطلاق هو فقط لعلة الزني, فلماذا تعطى المطلقةٌ كتاب طلاق بدل من أن ترجم لأن الزانية ترجم؟

 

ليس كل أمر جنسي غير لائق يرجم بسببه الزاني كما ورد بسفر

تثنية 22

13 «إِذَا اتَّخَذَ رَجُلٌ امْرَأَةً وَحِينَ دَخَلَ عَلَيْهَا أَبْغَضَهَا،
14
وَنَسَبَ إِلَيْهَا أَسْبَابَ كَلاَمٍ، وَأَشَاعَ عَنْهَا اسْمًا رَدِيًّا، وَقَالَ: هذِهِ الْمَرْأَةُ اتَّخَذْتُهَا وَلَمَّا دَنَوْتُ مِنْهَا لَمْ أَجِدْ لَهَا عُذْرَةً.
15
يَأْخُذُ الْفَتَاةَ أَبُوهَا وَأُمُّهَا وَيُخْرِجَانِ عَلاَمَةَ عُذْرَتِهَا إِلَى شُيُوخِ الْمَدِينَةِ إِلَى الْبَابِ،
16
وَيَقُولُ أَبُو الْفَتَاةِ لِلشُّيُوخِ: أَعْطَيْتُ هذَا الرَّجُلَ ابْنَتِي زَوْجَةً فَأَبْغَضَهَا.
17
وَهَا هُوَ قَدْ جَعَلَ أَسْبَابَ كَلاَمٍ قَائِلاً: لَمْ أَجِدْ لِبِنْتِكَ عُذْرَةً. وَهذِهِ عَلاَمَةُ عُذْرَةِ ابْنَتِي. وَيَبْسُطَانِ الثَّوْبَ أَمَامَ شُيُوخِ الْمَدِينَةِ.
18
فَيَأْخُذُ شُيُوخُ تِلْكَ الْمَدِينَةِ الرَّجُلَ وَيُؤَدِّبُونَهُ
19
وَيُغْرِمُونَهُ بِمِئَةٍ مِنَ الْفِضَّةِ، وَيُعْطُونَهَا لأَبِي الْفَتَاةِ، لأَنَّهُ أَشَاعَ اسْمًا رَدِيًّا عَنْ عَذْرَاءَ مِنْ إِسْرَائِيلَ. فَتَكُونُ لَهُ زَوْجَةً. لاَ يَقْدِرُ أَنْ يُطَلِّقَهَا كُلَّ أَيَّامِهِ.

20 «وَلكِنْ إِنْ كَانَ هذَا الأَمْرُ صَحِيحًا، لَمْ تُوجَدْ عُذْرَةٌ لِلْفَتَاةِ.
21
يُخْرِجُونَ الْفَتَاةَ إِلَى بَابِ بَيْتِ أَبِيهَا، وَيَرْجُمُهَا رِجَالُ مَدِينَتِهَا بِالْحِجَارَةِ حَتَّى تَمُوتَ، لأَنَّهَا عَمِلَتْ قَبَاحَةً فِي إِسْرَائِيلَ بِزِنَاهَا فِي بَيْتِ أَبِيهَا. فَتَنْزِعُ الشَّرَّ مِنْ وَسَطِكَ.

يتضح من هذه الآيات أنها تُرجم إن لم يستطع الرجل اثبات الزني, ولكن كما وضّحتُ في اجابة السؤال الأول أنه إن لم يستطع الزوج ان يثبت الزنى ولم يكن يوجد شهود وأوضح ان شريعة عقاب الزاني والزانية ليست واحدة بل يوجد عشرين نوع مختلف من الزني مع تتعدد انواع العقاب.

 

لاويين 19

20 وَإِذَا اضْطَجَعَ رَجُلٌ مَعَ امْرَأَةٍ اضْطِجَاعَ زَرْعٍ وَهِيَ أَمَةٌ مَخْطُوبَةٌ لِرَجُل، وَلَمْ تُفْدَ فِدَاءً وَلاَ أُعْطِيَتْ حُرِّيَّتَهَا، فَلْيَكُنْ تَأْدِيبٌ. لاَ يُقْتَلاَ لأَنَّهَا لَمْ تُعْتَقْ.
21
وَيَأْتِي إِلَى الرَّبِّ بِذَبِيحَةٍ لإِثْمِهِ إِلَى بَابِ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ: كَبْشًا، ذَبِيحَةَ إِثْمٍ.
22
فَيُكَفِّرُ عَنْهُ الْكَاهِنُ بِكَبْشِ الإِثْمِ أَمَامَ الرَّبِّ مِنْ خَطِيَّتِهِ الَّتِي أَخْطَأَ، فَيُصْفَحُ لَهُ عَنْ خَطِيَّتِهِ الَّتِي أَخْطَأَ.

خروج 22

16 «وَإِذَا رَاوَدَ رَجُلٌ عَذْرَاءَ لَمْ تُخْطَبْ، فَاضْطَجَعَ مَعَهَا يَمْهُرُهَا لِنَفْسِهِ زَوْجَةً.
17
إِنْ أَبَى أَبُوهَا أَنْ يُعْطِيَهُ إِيَّاهَا، يَزِنُ لَهُ فِضَّةً كَمَهْرِ الْعَذَارَى.
18
لاَ تَدَعْ سَاحِرَةً تَعِيشُ.
19
كُلُّ مَنِ اضْطَجَعَ مَعَ بَهِيمَةٍ يُقْتَلُ قَتْلاً.

لاويين 20

10 وَإِذَا زَنَى رَجُلٌ مَعَ امْرَأَةٍ، فَإِذَا زَنَى مَعَ امْرَأَةِ قَرِيبِهِ، فَإِنَّهُ يُقْتَلُ الزَّانِي وَالزَّانِيَةُ.
11
وَإِذَا اضْطَجَعَ رَجُلٌ مَعَ امْرَأَةِ أَبِيهِ، فَقَدْ كَشَفَ عَوْرَةَ أَبِيهِ. إِنَّهُمَا يُقْتَلاَنِ كِلاَهُمَا. دَمُهُمَا عَلَيْهِمَا.
12
وَإِذَا اضْطَجَعَ رَجُلٌ مَعَ كَنَّتِهِ، فَإِنَّهُمَا يُقْتَلاَنِ كِلاَهُمَا. قَدْ فَعَلاَ فَاحِشَةً. دَمُهُمَا عَلَيْهِمَا.
13
وَإِذَا اضْطَجَعَ رَجُلٌ مَعَ ذَكَرٍ اضْطِجَاعَ امْرَأَةٍ، فَقَدْ فَعَلاَ كِلاَهُمَا رِجْسًا. إِنَّهُمَا يُقْتَلاَنِ. دَمُهُمَا عَلَيْهِمَا.
14
وَإِذَا اتَّخَذَ رَجُلٌ امْرَأَةً وَأُمَّهَا فَذلِكَ رَذِيلَةٌ. بِالنَّارِ يُحْرِقُونَهُ وَإِيَّاهُمَا، لِكَيْ لاَ يَكُونَ رَذِيلَةٌ بَيْنَكُمْ.
15
وَإِذَا جَعَلَ رَجُلٌ مَضْجَعَهُ مَعَ بَهِيمَةٍ، فَإِنَّهُ يُقْتَلُ، وَالْبَهِيمَةُ تُمِيتُونَهَا.
16
وَإِذَا اقْتَرَبَتِ امْرَأَةٌ إِلَى بَهِيمَةٍ لِنِزَائِهَا، تُمِيتُ الْمَرْأَةَ وَالْبَهِيمَةَ. إِنَّهُمَا يُقْتَلاَنِ. دَمُهُمَا عَلَيْهِمَا.
17
وَإِذَا أَخَذَ رَجُلٌ أُخْتَهُ بِنْتَ أَبِيهِ أَوْ بِنْتَ أُمِّهِ، وَرَأَى عَوْرَتَهَا وَرَأَتْ هِيَ عَوْرَتَهُ، فَذلِكَ عَارٌ. يُقْطَعَانِ أَمَامَ أَعْيُنِ بَنِي شَعْبِهِمَا. قَدْ كَشَفَ عَوْرَةَ أُخْتِهِ. يَحْمِلُ ذَنْبَهُ.
18
وَإِذَا اضْطَجَعَ رَجُلٌ مَعَ امْرَأَةٍ طَامِثٍ وَكَشَفَ عَوْرَتَهَا، عَرَّى يَنْبُوعَهَا وَكَشَفَتْ هِيَ يَنْبُوعَ دَمِهَا، يُقْطَعَانِ كِلاَهُمَا مِنْ شَعِبْهِمَا.
19
عَوْرَةَ أُخْتِ أُمِّكَ، أَوْ أُخْتِ أَبِيكَ لاَ تَكْشِفْ. إِنَّهُ قَدْ عَرَّى قَرِيبَتَهُ. يَحْمِلاَنِ ذَنْبَهُمَا.
20
وَإِذَا اضْطَجَعَ رَجُلٌ مَعَ امْرَأَةِ عَمِّهِ فَقَدْ كَشَفَ عَوْرَةَ عَمِّهِ. يَحْمِلاَنِ ذَنْبَهُمَا. يَمُوتَانِ عَقِيمَيْنِ.
21
وَإِذَا أَخَذَ رَجُلٌ امْرَأَةَ أَخِيهِ، فَذلِكَ نَجَاسَةٌ. قَدْ كَشَفَ عَوْرَةَ أَخِيهِ. يَكُونَانِ عَقِيمَيْنِ.

وايضا خروج 20

 
20
وَإِذَا اضْطَجَعَ رَجُلٌ مَعَ امْرَأَةٍ اضْطِجَاعَ زَرْعٍ وَهِيَ أَمَةٌ مَخْطُوبَةٌ لِرَجُل، وَلَمْ تُفْدَ فِدَاءً وَلاَ أُعْطِيَتْ حُرِّيَّتَهَا، فَلْيَكُنْ تَأْدِيبٌ. لاَ يُقْتَلاَ لأَنَّهَا لَمْ تُعْتَقْ.
21
وَيَأْتِي إِلَى الرَّبِّ بِذَبِيحَةٍ لإِثْمِهِ إِلَى بَابِ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ: كَبْشًا، ذَبِيحَةَ إِثْمٍ.
22
فَيُكَفِّرُ عَنْهُ الْكَاهِنُ بِكَبْشِ الإِثْمِ أَمَامَ الرَّبِّ مِنْ خَطِيَّتِهِ الَّتِي أَخْطَأَ، فَيُصْفَحُ لَهُ عَنْ خَطِيَّتِهِ الَّتِي أَخْطَأَ.

عدد 5

11 وَكَلَّمَ الرَّبُّ مُوسَى قَائِلاً:
12
«كَلِّمْ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَقُلْ لَهُمْ: إِذَا زَاغَتِ امْرَأَةُ رَجُل وَخَانَتْهُ خِيَانَةً،
13
وَاضْطَجَعَ مَعَهَا رَجُلٌ اضْطِجَاعَ زَرْعٍ، وَأُخْفِيَ ذلِكَ عَنْ عَيْنَيْ رَجُلِهَا، وَاسْتَتَرَتْ وَهِيَ نَجِسَةٌ وَلَيْسَ شَاهِدٌ عَلَيْهَا، وَهِيَ لَمْ تُؤْخَذْ،
14
فَاعْتَرَاهُ رُوحُ الْغَيْرَةِ وَغَارَ عَلَى امْرَأَتِهِ وَهِيَ نَجِسَةٌ، أَوِ اعْتَرَاهُ رُوحُ الْغَيْرَةِ وَغَارَ عَلَى امْرَأَتِهِ وَهِيَ لَيْسَتْ نَجِسَةً،
15
يَأْتِي الرَّجُلُ بَامْرَأَتِهِ إِلَى الْكَاهِنِ، وَيَأْتِي بِقُرْبَانِهَا مَعَهَا: عُشْرِ الإِيفَةِ مِنْ طَحِينِ شَعِيرٍ، لاَ يَصُبُّ عَلَيْهِ زَيْتًا وَلاَ يَجْعَلُ عَلَيْهِ لُبَانًا، لأَنَّهُ تَقْدِمَةُ غَيْرَةٍ، تَقْدِمَةُ تَذْكَارٍ تُذَكِّرُ ذَنْبًا.
16
فَيُقَدِّمُهَا الْكَاهِنُ وَيُوقِفُهَا أَمَامَ الرَّبِّ،
17
وَيَأْخُذُ الْكَاهِنُ مَاءً مُقَدَّسًا فِي إِنَاءِ خَزَفٍ، وَيَأْخُذُ الْكَاهِنُ مِنَ الْغُبَارِ الَّذِي فِي أَرْضِ الْمَسْكَنِ وَيَجْعَلُ فِي الْمَاءِ،
18
وَيُوقِفُ الْكَاهِنُ الْمَرْأَةَ أَمَامَ الرَّبِّ، وَيَكْشِفُ رَأْسَ الْمَرْأَةِ، وَيَجْعَلُ فِي يَدَيْهَا تَقْدِمَةَ التَّذْكَارِ الَّتِي هِيَ تَقْدِمَةُ الْغَيْرَةِ، وَفِي يَدِ الْكَاهِنِ يَكُونُ مَاءُ اللَّعْنَةِ الْمُرُّ.
19
وَيَسْتَحْلِفُ الْكَاهِنُ الْمَرْأَةَ وَيَقُولُ لَهَا: إِنْ كَانَ لَمْ يَضْطَجعْ مَعَكِ رَجُلٌ، وَإِنْ كُنْتِ لَمْ تَزِيغِي إِلَى نَجَاسَةٍ مِنْ تَحْتِ رَجُلِكِ، فَكُونِي بَرِيئَةً مِنْ مَاءِ اللَّعْنَةِ هذَا الْمُرِّ.
20
وَلكِنْ إِنْ كُنْتِ قَدْ زُغْتِ مِنْ تَحْتِ رَجُلِكِ وَتَنَجَّسْتِ، وَجَعَلَ مَعَكِ رَجُلٌ غَيْرُ رَجُلِكِ مَضْجَعَهُ.
21
يَسْتَحْلِفُ الْكَاهِنُ الْمَرْأَةَ بِحَلْفِ اللَّعْنَةِ، وَيَقُولُ الْكَاهِنُ لِلْمَرْأَةِ: يَجْعَلُكِ الرَّبُّ لَعْنَةً وَحَلْفًا بَيْنَ شَعْبِكِ، بِأَنْ يَجْعَلَ الرَّبُّ فَخْذَكِ سَاقِطَةً وَبَطْنَكِ وَارِمًا.
22
وَيَدْخُلُ مَاءُ اللَّعْنَةِ هذَا فِي أَحْشَائِكِ لِوَرَمِ الْبَطْنِ، وَلإِسْقَاطِ الْفَخْذِ. فَتَقُولُ الْمَرْأَةُ: آمِينَ، آمِينَ.
23
وَيَكْتُبُ الْكَاهِنُ هذِهِ اللَّعْنَاتِ فِي الْكِتَابِ ثُمَّ يَمْحُوهَا فِي الْمَاءِ الْمُرِّ،
24
وَيَسْقِي الْمَرْأَةَ مَاءَ اللَّعْنَةِ الْمُرَّ، فَيَدْخُلُ فِيهَا مَاءُ اللَّعْنَةِ لِلْمَرَارَةِ.
25
وَيَأْخُذُ الْكَاهِنُ مِنْ يَدِ الْمَرْأَةِ تَقْدِمَةَ الْغَيْرَةِ، وَيُرَدِّدُ التَّقْدِمَةَ أَمَامَ الرَّبِّ وَيُقَدِّمُهَا إِلَى الْمَذْبَحِ.
26
وَيَقْبِضُ الْكَاهِنُ مِنَ التَّقْدِمَةِ تَذْكَارَهَا وَيُوقِدُهُ عَلَى الْمَذْبَحِ، وَبَعْدَ ذلِكَ يَسْقِي الْمَرْأَةَ الْمَاءَ.
27
وَمَتَى سَقَاهَا الْمَاءَ، فَإِنْ كَانَتْ قَدْ تَنَجَّسَتْ وَخَانَتْ رَجُلَهَا، يَدْخُلُ فِيهَا مَاءُ اللَّعْنَةِ لِلْمَرَارَةِ، فَيَرِمُ بَطْنُهَا وَتَسْقُطُ فَخْذُهَا،فَتَصِيرُ الْمَرْأَةُ لَعْنَةً فِي وَسَطِ شَعْبِهَا.
28 وَإِنْ لَمْ تَكُنِ الْمَرْأَةُ قَدْ تَنَجَّسَتْ بَلْ كَانَتْ طَاهِرَةً، تَتَبَرَّأُ وَتَحْبَلُ بِزَرْعٍ.

وأورد الأنواع

1-رجل ومرأة قريبه= يقتلان

2- رجل وامرأة ابيه = يقتلان

3-رجل وكنته = يقتلان

4- رجل ورجل = يقتلان

5- رجل وامرأة وامها = يحرقون

6-رجل وبهيمة = يقتلان

7- امراه وبهيمة = يقتلان

8-رجل وبنت ابيه او بنت امه = يقطعان من الشعب

9- رجل وامراة طامث = يقطعان

10- رجل واخت ابيه واخت امه = يحملان زنبهما

11- رجل وامرأة عمه = يحملان زنبهما ويموتا عقيمين

12-رجل وامراة اخيه = يكونان عقيمين

13-رجل وفتاة أمة مخطوبة = عقوبة تأديب (كبش ذبيحة) فقط دون رجم

14-.رجل وفتاة حرة مخطوبة في المدينة = يرجما

15- رجل مع زوجة رجل ثاني = يرجما

16- رجل وفتاه حرة في الحقل = يرجم لوحده

17- رجل وفتاه غير مخطوبة في المدينه= يتزوجها ويعطي لوالدها خمسين من الفضة ولا يطلقها

18- رجل تزوج عذراء واثبت انها بدون عذرية = ترجم لوحدها

19- رجل متزوج وعلم أن زوجته خائنة ولم يستطيع أن يثبت = يطلقها ويعطيها كتاب طلاق

20-رجل متزوج وغار على زوجته غيرة = يعطيها الكاهن ماء اللعنة

فيتضح أن الرجم ليس في كل حاله بل بعض الاحوال التي يكون فيها شهود والشهود هم الذين يبدأوا بالرجم

كما في سفر التثنية 17

7 ايدي الشهود تكون عليه اولا لقتله ثم ايدي جميع الشعب اخيرا فتنزع الشر من وسطك

معني كلمة طلاق

כּרת
כָּרַתkârath
kaw-rath‘
A primitive root; to
cut (off, down or asunder); by implication to destroy or consume; specifically to covenant (that is, make an alliance or bargain, originally by cutting flesh and passing between the pieces):

اي قطع لحم

H3772

כּרת

kârath

BDB Definition:

1) to cut, cut off, cut down, cut off a body part, cut out, eliminate, kill, cut a covenant

1a) (Qal)

1a1) to cut off

1a1a) to cut off a body part, behead

1a2) to cut down

1a3) to hew

1a4) to cut or make a covenant

1b) (Niphal)

1b1) to be cut off

1b2) to be cut down

1b3) to be chewed

1b4) to be cut off, fail

1c) (Pual)

1c1) to be cut off

1c2) to be cut down

1d) (Hiphil)

1d1) to cut off

1d2) to cut off, destroy

1d3) to cut down, destroy

1d4) to take away

1d5) to permit to perish

1e) (Hophal) cut off

وتؤكد معني قطع لحم

والكلمه استخدمت فعلا 175 مره بمعني قطع وعدة مرات بمعني تحطيم

فمن طلق زوجته هو كمن مسك بسكين وقطع جزء من جسده جزء حي ولكن ان زنت فقد اصبحت ميته فهو بتطليقها يقطع جزء ميت بالفعل من جسده لكي لا يموت الجسد كله وهي في حكم الميته فلا تصير لرجل اخر ولكن من الممكن ان تعود الي زوجها لو تابت توبه حقيقية وهو قبل رجوعها ولكن ان صارت لرجل اخر فهي تنجسه أكثر فلا تعود الى زوجها الأول حتى لو تابت.

وأعود ثانية لأوضح أن ما هو مكتوب في سفر ملاخي في الاصحاح الثاني ليس بجديد بل ماهو مكتوب في سفر التكوين اول العهد القديم وايضا تكلم به السيد المسيح وتلاميذه.

تكوين 2

24 لِذلِكَ يَتْرُكُ الرَّجُلُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَيَلْتَصِقُ بِامْرَأَتِهِ وَيَكُونَانِ جَسَدًا وَاحِدًا.

أمثال 5

18 لِيَكُنْ يَنْبُوعُكَ مُبَارَكًا، وَافْرَحْ بِامْرَأَةِ شَبَابِكَ،

ارميا 3

1 « قَائِلاً: إِذَا طَلَّقَ رَجُلٌ امْرَأَتَهُ فَانْطَلَقَتْ مِنْ عِنْدِهِ وَصَارَتْ لِرَجُل آخَرَ، فَهَلْ يَرْجعُ إِلَيْهَا بَعْدُ؟ أَلاَ تَتَنَجَّسُ تِلْكَ الأَرْضُ نَجَاسَةً؟ أَمَّا أَنْتِ فَقَدْ زَنَيْتِ بِأَصْحَابٍ كَثِيرِينَ! لكِنِ ارْجِعِي إِلَيَّ، يَقُولُ الرَّبُّ.
2
اِرْفَعِي عَيْنَيْكِ إِلَى الْهِضَابِ وَانْظُرِي، أَيْنَ لَمْ تُضَاجَعِي؟ فِي الطُّرُقَاتِ جَلَسْتِ لَهُمْ كَأَعْرَابِيٍّ فِي الْبَرِّيَّةِ، وَنَجَّسْتِ الأَرْضَ بِزِنَاكِ وَبِشَرِّكِ.
3
فَامْتَنَعَ الْغَيْثُ وَلَمْ يَكُنْ مَطَرٌ مُتَأَخِّرٌ. وَجَبْهَةُ امْرَأَةٍ زَانِيَةٍ كَانَتْ لَكِ. أَبَيْتِ أَنْ تَخْجَلِي.
4
أَلَسْتِ مِنَ الآنَ تَدْعِينَنِي: يَا أَبِي، أَلِيفُ صِبَايَ أَنْتَ؟
5
هَلْ يَحْقِدُ إِلَى الدَّهْرِ، أَوْ يَحْفَظُ غَضَبَهُ إِلَى الأَبَدِ؟ هَا قَدْ تَكَلَّمْتِ وَعَمِلْتِ شُرُورًا، وَاسْتَطَعْتِ!».

6 وَقَالَ الرَّبُّ لِي فِي أَيَّامِ يُوشِيَّا الْمَلِكِ: «هَلْ رَأَيْتَ مَا فَعَلَتِ الْعَاصِيَةُ إِسْرَائِيلُ؟ اِنْطَلَقَتْ إِلَى كُلِّ جَبَل عَال، وَإِلَى كُلِّ شَجَرَةٍ خَضْرَاءَ وَزَنَتْ هُنَاكَ.
7
فَقُلْتُ بَعْدَ مَا فَعَلَتْ كُلَّ هذِهِ: ارْجِعِي إِلَيَّ. فَلَمْ تَرْجعْ. فَرَأَتْ أُخْتُهَا الْخَائِنَةُ يَهُوذَا.
8
فَرَأَيْتُ أَنَّهُ لأَجْلِ كُلِّ الأَسْبَابِإِذْ زَنَتِ الْعَاصِيَةُ إِسْرَائِيلُ فَطَلَّقْتُهَا وَأَعْطَيْتُهَا كِتَابَ طَلاَقِهَا، لَمْ تَخَفِ الْخَائِنَةُ يَهُوذَا أُخْتُهَا، بَلْ مَضَتْ وَزَنَتْ هِيَ أَيْضًا.
9
وَكَانَ مِنْ هَوَانِ زِنَاهَا أَنَّهَا نَجَّسَتِ الأَرْضَ وَزَنَتْ مَعَ الْحَجَرِ وَمَعَ الشَّجَرِ.
10
وَفِي كُلِّ هذَا أَيْضًا لَمْ تَرْجعْ إِلَيَّ أُخْتُهَا الْخَائِنَةُ يَهُوذَا بِكُلِّ قَلْبِهَا، بَلْ بِالْكَذِبِ، يَقُولُ الرَّبُّ».
11
فَقَالَ الرَّبُّ لِي: «قَدْ بَرَّرَتْ نَفْسَهَا الْعَاصِيَةُ إِسْرَائِيلُ أَكْثَرَ مِنَ الْخَائِنَةِ يَهُوذَا.

افسس 5

25 أَيُّهَا الرِّجَالُ، أَحِبُّوا نِسَاءَكُمْ كَمَا أَحَبَّ الْمَسِيحُ أَيْضًا الْكَنِيسَةَ وَأَسْلَمَ نَفْسَهُ لأَجْلِهَا،
26
لِكَيْ يُقَدِّسَهَا، مُطَهِّرًا إِيَّاهَا بِغَسْلِ الْمَاءِ بِالْكَلِمَةِ،
27
لِكَيْ يُحْضِرَهَا لِنَفْسِهِ كَنِيسَةً مَجِيدَةً، لاَ دَنَسَ فِيهَا وَلاَ غَضْنَ أَوْ شَيْءٌ مِنْ مِثْلِ ذلِكَ، بَلْ تَكُونُ مُقَدَّسَةً وَبِلاَ عَيْبٍ.
28
كَذلِكَ يَجِبُ عَلَى الرِّجَالِ أَنْ يُحِبُّوا نِسَاءَهُمْ كَأَجْسَادِهِمْ. مَنْ يُحِبُّ امْرَأَتَهُ يُحِبُّ نَفْسَهُ.
29
فَإِنَّهُ لَمْ يُبْغِضْ أَحَدٌ جَسَدَهُ قَطُّ، بَلْ يَقُوتُهُ وَيُرَبِّيهِ، كَمَا الرَّبُّ أَيْضًا لِلْكَنِيسَةِ.
30
لأَنَّنَا أَعْضَاءُ جِسْمِهِ، مِنْ لَحْمِهِ وَمِنْ عِظَامِهِ.
31
«مِنْ أَجْلِ هذَا يَتْرُكُ الرَّجُلُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَيَلْتَصِقُ بِامْرَأَتِهِ، وَيَكُونُ الاثْنَانِ جَسَدًا وَاحِدًا».
32
هذَا السِّرُّ عَظِيمٌ، وَلكِنَّنِي أَنَا أَقُولُ مِنْ نَحْوِ الْمَسِيحِ وَالْكَنِيسَةِ.
33
وَأَمَّا أَنْتُمُ الأَفْرَادُ، فَلْيُحِبَّ كُلُّ وَاحِدٍ امْرَأَتَهُ هكَذَا كَنَفْسِهِ، وَأَمَّا الْمَرْأَةُ فَلْتَهَبْ رَجُلَهَا.

أمثال 5

18 لِيَكُنْ يَنْبُوعُكَ مُبَارَكًا، وَافْرَحْ بِامْرَأَةِ شَبَابِكَ،

كورونثوس الأولي 7

2 وَلكِنْ لِسَبَبِ الزِّنَا، لِيَكُنْ لِكُلِّ وَاحِدٍ امْرَأَتُهُ، وَلْيَكُنْ لِكُلِّ وَاحِدَةٍ رَجُلُهَا.
3
لِيُوفِ الرَّجُلُ الْمَرْأَةَ حَقَّهَا الْوَاجِبَ، وَكَذلِكَ الْمَرْأَةُ أَيْضًا الرَّجُلَ.
4
لَيْسَ لِلْمَرْأَةِ تَسَلُّطٌ عَلَى جَسَدِهَا، بَلْ لِلرَّجُلِ. وَكَذلِكَ الرَّجُلُ أَيْضًا لَيْسَ لَهُ تَسَلُّطٌ عَلَى جَسَدِهِ، بَلْ لِلْمَرْأَةِ.

وأريد ان أوضح أني تكلمت فقط عن الطلاق و لم أتكلم في هذا البحث المتواضع عن بطلان الزواج لسبب الخديعة وأيضا الانفصال أو الفراق المصاحب لدخول إنسان أو إنسانه غير مؤمنة الى المسيحية وقبوله المسيح والطرف الاخر أصرّ على عدم قبول الإيمان فقد يحدث الانفصال كما هو مكتوب في الانجيل بعهديه فوضحه معلمنا بولس الرسول في رسالته الأولى الى كورونثوس الإصحاح7

 12 وَأَمَّا الْبَاقُونَ، فَأَقُولُ لَهُمْ أَنَا، لاَ الرَّبُّ: إِنْ كَانَ أَخٌ لَهُ امْرَأَةٌ غَيْرُ مُؤْمِنَةٍ، وَهِيَ تَرْتَضِي أَنْ تَسْكُنَ مَعَهُ، فَلاَ يَتْرُكْهَا

13 وَالْمَرْأَةُ الَّتِي لَهَا رَجُلٌ غَيْرُ مُؤْمِنٍ، وَهُوَ يَرْتَضِي أَنْ يَسْكُنَ مَعَهَا، فَلاَ تَتْرُكْهُ

14 لأَنَّ الرَّجُلَ غَيْرَ الْمُؤْمِنِ مُقَدَّسٌ فِي الْمَرْأَةِ، وَالْمَرْأَةُ غَيْرُ الْمُؤْمِنَةِ مُقَدَّسَةٌ فِي الرَّجُلِ. وَإِلاَّ فَأَوْلاَدُكُمْ نَجِسُونَ، وَأَمَّا الآنَ فَهُمْ مُقَدَّسُونَ.
15
وَلكِنْ إِنْ فَارَقَ غَيْرُ الْمُؤْمِنِ، فَلْيُفَارِقْ. لَيْسَ الأَخُ أَوِ الأُخْتُ مُسْتَعْبَدًا فِي مِثْلِ هذِهِ الأَحْوَالِ، وَلكِنَّ اللهَ قَدْ دَعَانَا فِي السَّلاَمِ.

و أيضا هو ما فعله اليهود في العهد القديم مع عزرا بعد توبتهم وعودتهم مرة اخرى لشريعة الرب.

تثنية 21: 10

10 «إِذَا خَرَجْتَ لِمُحَارَبَةِ أَعْدَائِكَ وَدَفَعَهُمُ الرَّبُّ إِلهُكَ إِلَى يَدِكَ، وَسَبَيْتَ مِنْهُمْ سَبْيًا،
11
وَرَأَيْتَ فِي السَّبْيِ امْرَأَةً جَمِيلَةَ الصُّورَةِ، وَالْتَصَقْتَ بِهَا وَاتَّخَذْتَهَا لَكَ زَوْجَةً،
12
فَحِينَ تُدْخِلُهَا إِلَى بَيْتِكَ تَحْلِقُ رَأْسَهَا وَتُقَلِّمُ أَظْفَارَهَا
13
وَتَنْزِعُ ثِيَابَ سَبْيِهَا عَنْهَا، وَتَقْعُدُ فِي بَيْتِكَ وَتَبْكِي أَبَاهَا وَأُمَّهَا شَهْرًا مِنَ الزَّمَانِ، ثُمَّ بَعْدَ ذلِكَ تَدْخُلُ عَلَيْهَا وَتَتَزَوَّجُ بِهَا، فَتَكُونُ لَكَ زَوْجَةً.
14
وَإِنْ لَمْ تُسَرَّ بِهَا فَأَطْلِقْهَا لِنَفْسِهَا. لاَ تَبِعْهَا بَيْعًا بِفِضَّةٍ، وَلاَ تَسْتَرِقَّهَا مِنْ أَجْلِ أَنَّكَ قَدْ أَذْلَلْتَهَا.

When thou goest forth to war against thine enemies, and the LORD thy God hath delivered them into thine hands, and thou hast taken them captive,

And seest among the captives a beautiful woman, and hast a desire unto her, that thou wouldest have her to thy wife;

Then thou shalt bring her home to thine house, and she shall shave her head, and pare her nails;
shave1st Cor 11:5

And she shall put the raiment of her captivity from off her, and shall remain in thine house, and bewail her father and her mother a full month: and after that thou shalt go in unto her, and be her husband, and she shall be thy wife.

And it shall be, if thou have no delight in her, then thou shalt let her go whither she will; but thou shalt not sell her at all for money, thou shalt not make merchandise of her, because thou hast humbled her.

عزرا 10

1 فَلَمَّا صَلَّى عَزْرَا وَاعْتَرَفَ وَهُوَ بَاكٍ وَسَاقِطٌ أَمَامَ بَيْتِ اللهِ، اجْتَمَعَ إِلَيْهِ مِنْ إِسْرَائِيلَ جَمَاعَةٌ كَثِيرَةٌ جِدًّا مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالأَوْلاَدِ، لأَنَّ الشَّعْبَ بَكَى بُكَاءً عَظِيمًا.

2 وَأَجَابَ شَكَنْيَا بْنُ يَحِيئِيلَ مِنْ بَنِي عِيلاَمَ وَقَالَ لِعَزْرَا: «إِنَّنَا قَدْ خُنَّا إِلهَنَا وَاتَّخَذْنَا نِسَاءً غَرِيبَةً مِنْ شُعُوبِ الأَرْضِ. وَلكِنِ الآنَ يُوجَدُ رَجَاءٌ لإِسْرَائِيلَ فِي هذَا.
3
فَلْنَقْطَعِ الآنَ عَهْدًا مَعَ إِلهِنَا أَنْ نُخْرِجَ كُلَّ النِّسَاءِ وَالَّذِينَ وُلِدُوا مِنْهُنَّ، حَسَبَ مَشُورَةِ سَيِّدِي، وَالَّذِينَ يَخْشَوْنَ وَصِيَّةَ إِلهِنَا، وَلْيُعْمَلْ حَسَبَ الشَّرِيعَةِ.
4
قُمْ فَإِنَّ عَلَيْكَ الأَمْرَ وَنَحْنُ مَعَكَ. تَشَجَّعْ وَافْعَلْ».

الخلاصة

الطلاق يجوز فقط لعلة الزنى ومن يطلق زوجته من غير حدوث زنى فكأنه يقطع جزء من جسده والمطلق الذي ارتكب الزنى لا يتزوج ثانيةً لانه اصبح مثل الجسد الميت فلا يصلح أن يرتبط بجسد حي وإلا لأصبح الاخر ميتاً مثله, ولكن من الممكن أن يعود لطرفه الأول بعد توبةٍ حقيقيةٍ وندم كثير ويكون في مثل هذه الحالة كالابن الضال الذي كان ميتا فعاش.

الا إن كان الزواج مبنياً على خيانة فكانه لم يكن.

ولمن يتحجج بان يسأل: “ما ذنب الإنسان إن كان أخطأ الاختيار في زواجه وحياته باتت لا تطاق؟” فاقول له بأن الانسان ليس له ان يختار اباه وأمه ورغم هذا مهما كان أباه أو أمه أو كلاهما شريرين جدا او قساة القلب لا يستطيع الانسان ان يتخلص منهما ولا يقدر ان يطلقهما بل يظل ابناً لهما.

ولا يختار الانسان أيضاً ابنه او ابنته فلو انجب ابناً مريضاً على سبيل المثال لا يستطيع أن يطلق (أي ينفصل عن) ابنه أو ابنته بحجة المرض.

فإن لم يكن للإنسان حيلة من جهة اختياره لهؤلاء الأشخاص الذين لا يقدر أن يطلقهم من حياته فكيف يكون له الحق ان يطلق امراته التي اختارها ويعرف أن علاقته بها مقدسة واقوى من علاقته بأبيه أوأمه وأقوي من علاقته بابنه أو ابنته وهو معها قد أصبح جسداً واحداً والرب يستخدمهما في انجاب خليقة جديدة مباركة في اسم الرب.

وأختم بأن كلام الرب لم يتغير من العهد القديم إلى العهد الجديد بأن الله يريد للرجل زوجة مؤمنة واحدة ومحبتها كمحبة النفس ويصيران الاثنان جسداً واحداً ولا طلاق إلا لعلة الزنى.

هل يعقل ما قاله الكتاب ان الامهات تاكل اطفالها ؟ 2 ملوك 6 و تثنية 28

هل يعقل ما قاله الكتاب ان الامهات تاكل اطفالها ؟ 2 ملوك 6 و تثنية 28

 

الشبهة 

 

جاء في سفر الملوك الثاني: ثم قال لها الملك ما لك فقالت ان هذه المراة قد قالت لي هاتي ابنك فناكله اليوم ثم ناكل ابني غدا* 29 فسلقنا ابني و اكلناه ثم قلت لها في اليوم الاخر هاتي ابنك فناكله فخبات ابنها(2 مل 28:6)

لا أجد ما أعلق به : يتفقان على أكل ولديهما. بالله أهذا كلام ؟

 

الرد

 

وقبل عرض الاعداد اقد شرح طبي بسيط لما تفعل مجاعة في شخص 

عندما يجوع انسان بشدة ولا يجد شيئ ياكله علي الاطلاق تبدأ اعراض اولي وهي ضعف وفقد الوزن وجفاف ثم  اضطراب وارتباك في التصرفات والهياج واسهال مزمن مع نقص المناعة . ثم يتبعها اضطراب في الاعضاء الداخلية ويبدا عضو عضو يتوقف عن العمل مثل الكبد والكليه وغيره وهو ما يسمى ب

Multi-organ failure

وتزداد الحالة سوء شديد حتي يصل الي المراحل قرب النهاية مهي تشمل هلوسة وتشنجات ( ويكون فيها الشخص مثل المجنون الهائج المتوحش ممكن ياكل اي شيئ امامه سواء جيف لبشر اموات او فئران حية او حتي ابناؤه ) مع اضطرابات في ضربات القلب حتي يصل الامر الي الموت.

 

وايضا شرح تاريخي 

حدث في الحروب القديمة كثير جدا من المجاعات حتي كان تضطر المدينة الي الاستسلام او يموتوا جوعا بعد ان ياكل بعضهم بعضا او يقتلوا انفسهم. فهذا امر معتاد في الحروب القديمة فكثير من القصص عن هذا الامر بسبب المجاعة وايضا في الكتب التاريخ الاسلامي عن مجاعات التى حدثت فى مصر من كتاب البلاء للمقريزى فى سنة 457ه حدثت مجاعه تسمى الشدة الكبرى اكل الناس بعضهم واطفالهم واكلوا الكلاب وكان من شدة الجوع تاكل الكلاب الاطفال الصغار ولا يستطيع الاباء انقاذ اطفالهم من شدة ضعفهم وهزلهم كان هذا فى عهد المستنصر وباع كل شىء وجلس على الحصيروقلة هيبة المستنصر وهربت الاميرات للعراق وكانوا يمتن فى الطريق ظلت سبع سنوات وبيع رغيف الخبز بالف دينارواكل جماعه من الناس حمار الوالى وشنقت هذه الجماعه وعند الصباح وجدوا ان الجماعه المشنوقه قد اكلت من على المشنقه اما فى سنة796ه الى808ه حدثت مجاعه فى عهد السلطان برقوق صاحبه طاعون وماتت ابنة المقريزىوليس هذا فقط بل ذكر في جريدة الشرق الاوسط 
في سنة 462 اشتد الجوع والوباء بمصر حتى أكل الناس بعضهم بعضا ويأكلون الميتة والجيف ويأكلون أولادهم . وحتي في الشعر عبر عنهم الشعراء

بل والحديثة ايضا مثل مجاعة روسيا في سنة 1921 ومجاعة الدينيمارك سنة 1944 وغيرهم ووصلت لامرحلة اكل اولادهم. اذا المجاعة امر معتاد في الحروب . وشعب اسرائيل كان يهوه يحميهم باستمرار ولكن لما يتركوه كان يتركهم فكانت الشعوب الشريره تهجم عليهم وتحاصرهم وتضعهم في مجاعة شديدة

فانسان يصل الي مراحل الهلوسة هو بالفعل من الممكن ان يرتكب جريمة مثل قتل ابنه الصغير لياكله من شدة الجوع فهذا امر لا يعقل لمن لم يجرب ولكن لمن فقد عقله وجن من شدة الجوع يفعل ذلك بالطبع والتاريخ شهد علي هذا

فهي ليست وصية ولكن شرح لما يحدث اثناء الحروب والحصار من مجاعات تصل الي اقصي الحدود.

وندرس الاعداد معا باختصار

سفر الملوك الثاني 6

6: 24 و كان بعد ذلك ان بنهدد ملك ارام جمع كل جيشه و صعد فحاصر السامرة 

6: 25 و كان جوع شديد في السامرة و هم حاصروها حتى صار راس الحمار بثمانين من الفضة و ربع القاب من زبل الحمام بخمس من الفضة

راس الحمار = ما لم يؤكل قط أكلوه. ربع القاب من زبل الحمام = 0568 لتر وزبل الحمام هو نوع من الحبوب القطانى له هذا الإسم ويأكلونه. ولكن إن كان زبل حمام فعلا فهو يستخدم كوقود. فهم وصلوا الي درجة اكل الزبل  

6: 26 و بينما كان ملك اسرائيل جائزا على السور صرخت امراة اليه تقول خلص يا سيدي الملك 

جائزا علي السور بمعني انه يتفقد الجنود الذين علي السور للحراسة ومنع الاعداء الاشوريين من دخول المدينة. والمراه تصرخ وهذا بسبب ما هي فيه وايضا لما وصلت اليه من جنون بسبب الجوع.

6: 27 فقال لا يخلصك الرب من اين اخلصك امن البيدر او من المعصرة

لا يخلصك الرب = معنى كلامه إن كان الله لا يخلصك فكيف أخلصك أنا.  

6: 28 ثم قال لها الملك ما لك فقالت ان هذه المراة قد قالت لي هاتي ابنك فناكله اليوم ثم ناكل ابني غدا

6: 29 فسلقنا ابني و اكلناه ثم قلت لها في اليوم الاخر هاتي ابنك فناكله فخبات ابنها 

هذا الكلام لا يصدر الا من انسانه فقدت رشدها بالطبع من شدة الجوع لانها لو كانت انسانة عاقله لما قالت هذا الكلام للملك الذي سيحكم بقتلها عقابا علي قتل طفل واكله.  

6: 30 فلما سمع الملك كلام المراة مزق ثيابه و هو مجتاز على السور فنظر الشعب و اذا مسح من داخل على جسده 

 مسح من الداخل = هى علامة حزن وربما إفتكر أنه بهذا يرضى ألهته البعل ولكنه كان لا يظهر هذا المسح حتى لا يضعف همة الشعبوهم في هذه المرحلة كانوا اشرار جدا وتركوا الرب ورفضوا ان يسمعوا لتحذيره في مملكة اسرائيل في الشمال فتركهم الرب للحصار . بل وصلوا الي ان الملك من شره اراد ان يقتل اليشع نبي الرب 

6: 31 فقال هكذا يصنع لي الله و هكذا يزيد ان قام راس اليشع بن شافاط عليه اليوم 

ولكن الرب رغم كل شرورهم تحنن عليهم ورحمهم فهو بقي امين رغم كل شرورهم 

7: 6 فان الرب اسمع جيش الاراميين صوت مركبات و صوت خيل صوت جيش عظيم فقالوا الواحد لاخيه هوذا ملك اسرائيل قد استاجر ضدنا ملوك الحثيين و ملوك المصريين لياتوا علينا 

7: 7 فقاموا و هربوا في العشاء و تركوا خيامهم و خيلهم و حميرهم المحلة كما هي و هربوا لاجل نجاة انفسهم 

 وهنا نري الموقف بوضوح اكثر. الرب سبق فانذرهم من ثمار الخطية وبعدهم عنه ومخالفتهم لوصاياه. هم خالفوا وصاياه كثيرا وهو صبر عليهم ولكن كل مره بعد ان يضايقهم الاعداد يسرعوا ويتوبوا فيرحمهم ولكن بعد انقسام المملكة اذداد شر اليهود وبخاصه مملكة الشمال اسرائيل وتركت الرب رغم انذاراته الكثيره وطلبه لهم ان يتوبوا عن خطاياهم ويرجعوا اليه ولكنهم رفضوا وذادوا من شرهم جدا وهذا بعد سبع قرون من كلام موسى وبالفعل تركهم الرب فحدث حصار شديد جدا ورغم هذه لم يتوبوا بل اراد الملك قتل نبي الله اليشع ورغم ذلك اعطاهم الرب فرصه اخيره بان انقذهم من ملك ارام

ولكن هم استمروا في شرهم اكثر وذادوا في عنادهم فاسلمهم الي ملك اشور ففعل معهم امور شريرة كثيرة

وايضا شعب مملكة الجنوب ( يهوذا ) فعل الشر بكثرة مثل مملكة الشمال فاسلمهم الي ملك بابل الذي حاصرهم واتعبهم جدا  

سفر مراثي ارميا 4

4: 7 كان نذرها انقى من الثلج و اكثر بياضا من اللبن و اجسامهم اشد حمرة من المرجان جرزهم كالياقوت الازرق 

4: 8 صارت صورتهم اشد ظلاما من السواد لم يعرفوا في الشوارع لصق جلدهم بعظمهم صار يابسا كالخشب 

4: 9 كانت قتلى السيف خيرا من قتلى الجوع لان هؤلاء يذوبون مطعونين لعدم اثمار الحقل 

4: 10 ايادي النساء الحنائن طبخت اولادهن صاروا طعاما لهن في سحق بنت شعبي 

والرب سبق فانذر الشعب انهم لو اخطؤا سيتركهم في يد اعدائهم ويبتعد عنهم حتي يصلوا الي هذه المرحلة ولكنهم لم يسمعوا لتحذير الرب

فقبل هذا الموقف بسبعة قرون قال الرب علي لسان موسى

سفر التثنية 28

في هذا الاصحاح يقدم موسى لشعب اسرائيل وصية بطاعة الرب والالتصاق به لانه لو تركوه فهو لن يجبرهم بل سيتركهم وفي هذه الحالة سيقعوا في يد الاعداء وتصيبهم لعنات كثيره فهو فيحديثه الوداعي مع شعبه الذي أوشك على الدخول إلى أرض الموعد قدَّم لهم حق الخيار بين الطاعة أو العصيان، كاشفًا عن بركات الطاعة للوصيَّة الإلهيَّة أو الإخلاص للعهد الإلهي. كما كشف عن لعنات العصيان أو كسر العهد. يؤكِّد هذا الأصحاح حريَّة الإنسان في اختيار إحدى الطريقين، فالأمر بين يديه، إذ نعمة الله مستعدَّة دومًا للعمل في حياة الراغبين فيها.

يلاحظ في الحديث عن البركات واللعنات الآتي

1. يقدِّم الله بركاته لشعبه ولبنيه كهبة مجَّانيَّة أو نعمة من قبله، لكنَّه في حبُّه للإنسان يسأله ألاَّ يعيش بروح الاستهتار والتشويش، بل يسلك كما يليق بشعب منتسب لله، أو كابن يرتبط بروح أبيه، يريد أن يراهم ناضجين روحيًا.

2- الله يبدأ بالبركات قبل اللعنات فهو يود لو بارك دائمًا ولا يميل لأن يلعن أولاده

3- البركات واللعنات تُظهر أن الله عادل سيجازى كل واحد بحسب أعماله

4- الله غيور على مجده وشريعته، هو اختار هذا الشعب وأفاض عليهم من نعمته وخلصهم وفداهم وأصبح اسمه عليهم أمام كل الشعوب فهو يريدهم قديسين ليمجدوه، وبهذا تظهر قداسته. ولكن إن خالفوا وصاياه فستظر قداسته في عقابهم فهو يرفض الخطية. وليس عنده مُحاباة. فهو سيُعاقب كل شرير من شعبه أو من الشعوب الآخرى 

5- بعد كل اللعنات والإنذارات نجد الله يفتح أمامهم باب التوبة (إصحاح 30)

 وهو من عدد 1: 14 يتكلم عن بركات عدم ترك الرب وحفظ وصاياه

أولًا: التصاق البركة بالمطيع [1-6].

ثانيًا: النصرة على الأعداء [7].

ثالثًا: التمتُّع بالغنى [8].

رابعًا: التمتُّع بالقداسة [9].

خامسًا: التمتُّع بالكرامة [10].

سادسًا: التمتُّع بالأثمار [11].

سابعًا: الطبيعة خادمة للمطيع [12].

ثامنًا: التمتُّع بروح القيادة [13-14].

ثم يبدأ بعد هذا ان يحذرهم من ترك الرب وعصيان وصاياه لانه سيتركهم فيعانوا من الاضرابات والامراض والطبيعة والهزيمة والحصار والعبودية 

28: 15 و لكن ان لم تسمع لصوت الرب الهك لتحرص ان تعمل بجميع وصاياه و فرائضه التي انا اوصيك بها اليوم تاتي عليك جميع هذه اللعنات و تدركك

ونبدأ في الجزء الذي استشهد به المشكك وهو الذي يحذر فيه الرب من مشاكل الحصار 

فنضع في ذهننا ان هذا ليس وصية ولا امر بل هو تحذير من شرور الخطية. وهم لازالوا في البرية لم يدخلوا ولم يتملكوا شيئ بعد. 

28: 50 امة جافية الوجه لا تهاب الشيخ و لا تحن الى الولد

في هذا العدد يحذر الرب من انهم ان تركوا الرب وخالفوا وصايه يتركم وفي هذه الحالة يكونوا عرضه ان تهجم عليهم امه من الامم الجافية ولا يكون عندها حنان مثلما كان الرب حنون عليهم وهم يقتلون الشيخ والولد ايضا ويسبون الشعب

ونلاحظ ان تحذير الرب بالفعل تحقق بعد اكثر من سبعة قرون وبثمان قرون . فبسبب العصيان أغار أشور على إسرائيل وسباه (إش 5: 26؛ 38: 11؛ 23: 19)، وغار البابليون على يهوذا وسبوهم بل وحدث بالتفصيل الذي سبق الرب فحذر منه ففي 

سفر اخبار الايام الثاني 36

36: 14 حتى ان جميع رؤساء الكهنة و الشعب اكثروا الخيانة حسب كل رجاسات الامم و نجسوا بيت الرب الذي قدسه في اورشليم 

36: 15 فارسل الرب اله ابائهم اليهم عن يد رسله مبكرا و مرسلا لانه شفق على شعبه و على مسكنه 

36: 16 فكانوا يهزاون برسل الله و رذلوا كلامه و تهاونوا بانبيائه حتى ثار غضب الرب على شعبه حتى لم يكن شفاء 

36: 17 فاصعد عليهم ملك الكلدانيين فقتل مختاريهم بالسيف في بيت مقدسهم و لم يشفق على فتى او عذراء و لا على شيخ او اشيب بل دفع الجميع ليده 

مع ملاحظة ان اثناء حدوث ما انذر به الرب. الرب الحنون حاول ان يجعلهم يرجعوا اليه وهم اصروا علي الرفض فتركهم فسقطوا في يد الكلدانيين.

وبالطبع العدد لم يقل انه يوصي شعب اسرائيل ان يذهبوا ليسلموا نفسهم لامة جافية لتقتل منهم هذه الامة الجافية الشيخ والولد. فنفهم ان الاعداد تحذير من ترك الرب وليس وصية او امر  

28: 51 فتاكل ثمرة بهائمك و ثمرة ارضك حتى تهلك و لا تبقي لك قمحا و لا خمرا و لا زيتا و لا نتاج بقرك و لا اناث غنمك حتى تفنيك

عندما تفعل هذه الامة الجافية الهجوم هي تاخذ وتغنم كل ثمرة الارض والبهائم ايضا فهم لا يبقي لهم شيئا لياكلوا منه فيتعرضوا الي مجاعة شديدة  

28: 52 و تحاصرك في جميع ابوابك حتى تهبط اسوارك الشامخة الحصينة التي انت تثق بها في كل ارضك تحاصرك في جميع ابوابك في كل ارضك التي يعطيك الرب الهك

وهنا يبدا الرب يتكلم عن خطورة هذا الحصار الشديد الذي ممكن ان يحدث لهم من هذه الامة الجافية فهم لو اتوا ليحاصروا مدن اسرائيل لن يحميهم شيئ لانهم تركوا الرب واعتمدوا علي الاسوار انها حصينة تحميهم فتركهم الرب وانذرهم فرفضوا ان يسمعوا انذاره ويرجعوا اليه فتركهم يجنوا ثمار شرورهم. فالرب يحذر من خطورة الخطية ولا يوصي بفعل هذه الامور  

28: 53 فتاكل ثمرة بطنك لحم بنيك و بناتك الذين اعطاك الرب الهك في الحصار و الضيقة التي يضايقك بها عدوك

ويستمر الرب في نصحه لاولاده وتحذيرهم من خطورة الخطية وقول لهم ان نتيجة لهذا الحصار وعدم توفر اقل حد من الطعام المطلوب لان الغزاه اخذوا كل ثمر الحقل والبهائم فلا يجدوا شيئ ياكلونه فتعم عليهم المجاعة شديدة جدا لايجدوا اي شيئ ياكلونه وفي هذه المرحلة طبيا يدخل الانسان من الجوع الشديد مرحله من الهلوسة بل يتجرد من مشاعره البشرية واي عواطف انسانية مثل الابوه والامومة فقد يصل من الجوع الي ان ياكل الجيف لو وجد وان يذبح صغيره لانه لا يوجد اي شيئ اخر ياكله وهو ايضا يفعل هذا ليريح الابن او الابنه ايضا من معانتهم من الجوع وايضا ليتخلص من صراخهم المستمر من شدة الجوع فهو في مرحلة هلوسة بالفعل.

واكرر الرب يحذر ولا يوصي ان يفعلوا هذا 

28: 54 الرجل المتنعم فيك و المترفه جدا تبخل عينه على اخيه و امراة حضنه و بقية اولاده الذين يبقيهم 

28: 55 بان يعطي احدهم من لحم بنيه الذي ياكله لانه لم يبق له شيء في الحصار و الضيقة التي يضايقك بها عدوك في جميع ابوابك 

فيوضح لهم انه يوصل الي ان تموت فيه كل مشاعر وكل عاطفة بصورة لا يمكن شرحها بان الأب يبخل على أخيه وزوجته بلحم إبنه

 والحقيقه ما قله الرب وحذر منه في امر الحصار والمجاعة حدث بعد هذا التحذير بسبع قرون ايضا.

فالامر في النهاية ليس وصية ولكن تحذير من الرب لما يحدث للانسان الخاطي الذي يصر علي الخطية ويرفض الله باصرار فيتركه الرب لخطاياه فيجني ثمار شروره.

كل الكتاب هو موحي به من الله

كل الكتاب هو موحي به من الله 2 تي 3: 16 هل كل الكتاب ام كل كتاب ؟

الشبهة

يقول المشكك
يقول القمص عبد المسيح (1): ( ونؤكد له ثانية وثالثة ولن نمل عسى أن يسمع في يوم من الأيام أن كتبانا المقدس كتبه الأنبياء والرسل بالروح القدس: ” لأنه لم تأت نبوة قط بمشيئة إنسان بل تكلم أناس الله القديسون مسوقين من الروح القدس ” (2بط21 :1)، وأن كل كلمة فيه هي كلمة الله: ” كل الكتاب هو ما تنفس به الله ” (2تي3 :16).)
وكأنه يستشهد بنص حقيقي وغير ملعوب فيه ولا فيه تغيير ولا تحريف إن من يدرس وحي الكتاب المقدس يجد شيئاً غريباً وهو عدم وجود نص واحد على لسان كتبة العهد الجديد بوحي الكتاب ولكن قد يجد بعض النصوص المضافة أو الملعوب فيها ومن ضمن هذه النصوص هو نص هام وموجود في الرسالة الثانية لتلميذه تيموثاوس
3/16
(
كل الكتاب هو موحى به من الله ونافع للتعليم والتوبيخ للتقويم والتأديب الذي في البر
)

وهذا النص كما نري استشهد به القس عبد المسيح

  ولكن هذا النص لا يقول ابداً بوحي الكتاب ولا ينادي به ولكن قد تم تغيير النص لتدعيم فكر لاهوتي ..!

النص في أصله اليوناني يقول كل كتاب وليس كل الكتاب

وطبعاً الفرق يتضح لنا بين الكلمتين لأن كلمة ( كل الكتاب ) أي أنه يتكلم عن كتاب معرف لهم ويدعي البعض انه الكتاب المقدس ولكن كلمة ( كل كتاب ) أي أن بولس يقول لتلميذه اقرأ أي كتاب موحي به من الله .. فالفرق هام وواضح وتم تغيير لتدعيم الفكر الكنسي المنادي بوحي الكتاب المقدس

والآن ننظر في المخطوطات ونري ماذا يقول النص حتى تبين لنا الحق

المخطوطة السينائية ( القرن الرابع )

ونقرب النص لكي نراه جيداً

وكما نجد في النص

πασα γραφη = كل كتاب

ولا يوجد آداة تعريف قبل كلمة كتاب بل تلي كلمة (كل) كلمة (كتاب ) مباشرة

2Ti 3:16 πασα γραφη θεοπνευστος και ωφελιμος προς διδασκαλιαν προς ελεγμον προς επανορθωσιν προς παιδειαν την εν δικαιοσυνη

  G3956 πᾶς = كل
pas
pas
Including all the forms of declension; apparently a primary word; all, any, every, the whole: – all (manner of, means) alway (-s), any (one), X daily, + ever, every (one, way), as many as, + no (-thing), X throughly, whatsoever, whole, whosoever.

G1124 γραφή = كتاب
graphē
graf-ay’
a document, that is, holy Writ (or its contents or a statement in it): – scripture.

  المخطوطة السكندرية ( القرن الخامس )

2Ti 3:16πασα γραφη θεοπνευστος και ωφελιμος προς διδασκαλιαν προς ελεγχον προς επανορθωσιν προς παιδειαν την εν δικαιοσυνη

فالنص كما رآينا في المخطوطات كل كتاب أو أي كتاب

بمعني أن بولس أرسل لتيموثاوس تلميذه يقول له أي كتاب من وحي الله مفيد .!

نسخة العلماء اليونانية التي تقول كل كتاب

THE GREEK NEW TESTAMENT: WESTTCOTT-HORT
GNT-WHπασα γραφη θεοπνευστος και ωφελιμος προς διδασκαλιαν προς ελεγμον προς επανορθωσιν προς παιδειαν την εν δικαιοσυνη

1894 Scrivener Textus Receptus
GNT-TRπασα γραφη θεοπνευστος και ωφελιμος προς διδασκαλιαν προς ελεγχον προς επανορθωσιν προς παιδειαν την εν δικαιοσυνη

THE GREEK NEW TESTAMENT: BYZANTINE TEXTFORM
GNT-BYZπασα γραφη θεοπνευστος και ωφελιμος προς διδασκαλιαν προς ελεγχον προς επανορθωσιν προς παιδειαν την εν δικαιοσυνη

This Greek New Testament is the 1904 edition of the Greek Orthodox Church
GNTπᾶσα γραφὴ θεόπνευστος καὶ ὠφέλιμος πρὸς διδασκαλίαν, πρὸς ἐλεγμόν, πρὸς ἐπανόρθωσιν, πρὸς παιδείαν τὴν ἐν δικαιοσύνῃ,


ترجمات وضعت كل كتاب :

ASV Every scripture inspired of God is also profitable for teaching, for reproof, for correction, for instruction which is in righteousness.
BBE Every holy Writing which comes from God is of profit for teaching, for training, for guiding, for education in righteousness:
Murdock All scripture that was written by the Spirit, is profitable for instruction, and for confutation, and for correction, and for erudition in righteousness;
RV Every scripture inspired of God is also profitable for teaching, for reproof, for correction, for instruction which is in righteousness:

ومازالنا نكرر وسنكرر دائماً

لا يوجد أي كاتب من كُتاب المقدس إدعي أنه يكتب بوحي من الله

هل فلح القس عبد المسيح وغيره من المضللين في إثبات وحي الكتاب المقدس بهذا النص المحرف؟

حقيقة قد أثبتنا أن هذا النص ملعوب فيه لتدعيم فكر لاهوتي وقاموا بتغييره وتحريفه حتى يناسب الفكر الكنسي ولكن بالرغم من كل هذا التحريف إلا أن علماء المسيحية إعترفوا أن هذا النص لا يتكلم عن العهد الجديد اصلاً بل يتكلم على العهد القديم فقط حتى ولو أخذنا النص كما هو بالرغم من تحريفه سنجد علماء المسيحية لم يستطيعوا اثبات أن هذا النص يتكلم عن العهد الجديد اصلاً بل قال المفسرين بأنه يتكلم عن العهد القديم فقط ومن ضمن ممن نادوا بذلك

الشاهد الأول

الأنبا رافائيل الأسقف العام ويقول الآتي (2):

الشاهد الثاني

وأيضاً ممن ذلك : الدكتور وليم باركلي أستاذ العهد الجديد بجامعة كلاسكو(3)

الشاهد الثالث

الدكتور كريج س . كينر عندما قال (4):


الشاهد الرابع


تفسير آدم كلارك وتعليقه على سوء الترجمة :

Adam Clarke’s Commentary on the Bible
http://www.studylight.org/com/acc/view.cgi?book=2ti& chapter=003
All Scripture is given by inspiration of God – This sentence is not well translated; the original πασα γραφη θεοκνευστος ωφιλιμος προς διδασκαλιαν, κ. τ. λ. should be rendered: Every writing Divinely inspired is profitable for doctrine, etc

الترجمة :كل الكتاب موحى به من الله هذه الجمله ليست مترجمه بشكل صحيح الأصل ( πασα γραφη θεοκνευστος ωφιλιμος προς διδασκαλιαν ) يجب أن يترجم : كل كتاب موحى به من الله نافع للتعليم .
وهكذا لم ينجح القس عبد المسيح وغيره ممن يحاولون إثبات

وحي كتب النصاري وتحديداً العهد الجديد

فنكرر لا يوجد نص في العهد الجديد يثبت بأن هذا الكتاب هو وحي ولم يدعي من كتبوا الكتاب أبداً .

  (1)كتاب عظمة الكتاب المقدس . للقس عبد المسيح بسيط أبو الخير , صفحة 74
(2) كتاب هل الكتاب المقدس وحده يكفي؟ مراجعة وتقديم الأنبا رافائيل الأسقف العام صفحة 54 .
(3) تفسير العهد الجديد للدكتور وليم باركلي أستاذ العهد الجديد بجامعة كلاسكو صفحة 273 .
(4)الخلفية الحضارية للكتاب المقدس , العهد الجديد . كريج س.كينر . صفحة 81 .

الرد على الشبهه

التراجم المختلفه

التراجم العربي

الفانديك

16 كُلُّ الْكِتَابِ هُوَ مُوحىً بِهِ مِنَ اللهِ، وَنَافِعٌ لِلتَّعْلِيمِ وَالتَّوْبِيخِ، لِلتَّقْوِيمِ وَالتَّأْدِيبِ الَّذِي فِي الْبِرِّ،

الحياة

16 إن الكتاب بكل ما فيه، قد أوحى به الله؛ وهو مفيد للتعليم والتوبيخ والتقويم وتهذيب الإنسان في البر،

السارة

16 فالكتاب كله من وحي الله، يفيد في التعليم والتفنيد والتقويم والتأديب في البر،

اليسوعية

16 فكل ما كتب هو من وحي الله، يفيد في التعليم والتفنيد والتقويم والتأديب في البر،

المشتركة

2تم-3-16: فالكِتابُ كُلُّهُ مِنْ وَحيِ اللهِ، يُفيدُ في التَّعليمِ والتَّفنيدِ والتَّقويمِ والتَّأديبِ في البِرِّ،

البولسية

2تم-3-16: إِنَّ الكِتابَ كلَّهُ قد أَوْحى بهِ اللهُ، وهُوَ مُفيدٌ لِلتَّعليمِ والحِجاجِ، والتَّقويمِ، والتَّهذيبِ في البِرّ،

الكاثوليكية

2تم-3-16: فكُلُّ ما كُتِبَ هو مِن وَحيِ الله، يُفيدُ في التَّعْليمِ والتَّفنْيدِ والتَّقْويمِ والتَّأديبِ في البِرّ،

ونجد تعبيرين : كل الكتاب او كل ما كتب والاثنين يفيدوا شمول كل ما هو مكتوب في الكتاب

اما ما قاله المشكك ان كلمة كل كتاب موحي به من الله لاتعني ان الكتاب موحي به فهو خطأ منه لاننا لو افترضنا ان الكلمه كل كتاب . ماذا يعني ان يقول معلمنا بولس الرسول لتلميذه تيموثاوس ( كل كتاب موحي به من الله ونافع للتعليم …) ؟ فهو بالتاكيد يتكلم عن كتاب واحد معروف ومميز بانه موحي به من الله فهل معلمنا بولس الرسول يتكلم علي اي كتاب كتبه اي شخص ما ؟ ام كتاب مميز ؟ بالطبع هو يتكلم عن الكتاب المقدس ويعترف انه موحي به من الله

وما قاله المشكك أي أن بولس يقول لتلميذه اقرأ أي كتاب موحي به من الله

فما هو اي كتاب موحي به من الله ومعني الوحي الالهي معروف

فخلاصه هذه النقطه : هل قال معلمنا بولس انه كله موحي به ام لا ؟؟؟؟؟ بالطبع قال انه كله وحي الهي .

وهذا الخطا الاول للمشكك

التراجم الانجليزي وبعض اللغات الاخري

اولا التي كتبت كل الكتاب

2Ti 3:16

(Bishops)All scripture is geuen by inspiration of God, and [is] profitable to doctrine, to reproue, to correction, to instruction which is in ryghteousnesse,

(CEV)Everything in the Scriptures is God’s Word. All of it is useful for teaching and helping people and for correcting them and showing them how to live.

(DRB)All scripture, inspired of God, is profitable to teach, to reprove, to correct, to instruct in justice:

(EMTV)All Scripture is given by inspiration of God, and is profitable for doctrine, for reproof, for correction, for instruction in righteousness,

(ESV)All Scripture is breathed out by God and profitable for teaching, for reproof, for correction, and for training in righteousness,

(FDB)Toute écriture est inspirée de Dieu, et utile pour enseigner, pour convaincre, pour corriger, pour instruire dans la justice,

(FLS)Toute Écriture est inspirée de Dieu, et utile pour enseigner, pour convaincre, pour corriger, pour instruire dans la justice,

(Geneva) For the whole Scripture is giuen by inspiration of God, and is profitable to teache, to conuince, to correct, and to instruct in righteousnesse,

(GNB)All Scripture is inspired by God and is useful for teaching the truth, rebuking error, correcting faults, and giving instruction for right living,

(HNT)כי כל־הכתוב נכתב ברוח אלהים ומועיל להורת ולהוכיח ולישר ולהדריך במעגלי צדק׃

(ISV)All Scripture is God-breathed and is useful for teaching, for reproof, for correction, and for training in righteousness,

(KJV)All scriptureis given by inspiration of God, and is profitable for doctrine, for reproof, for correction, for instruction in righteousness:

(KJV-1611)All Scripture is giuen by inspiration of God, & is profitable for doctrine, for reproofe, for correction, for instrution in righteousnesse,

(KJVA)All scriptureis given by inspiration of God, and is profitable for doctrine, for reproof, for correction, for instruction in righteousness:

(LITV)All Scriptureis God-breathed and profitable for doctrine, for reproof, for correction, for instruction in righteousness,

(MKJV)All Scriptureis God-breathed, and is profitable for doctrine, for reproof, for correction, for instruction in righteousness,

(Murdock)All scripture that was written by the Spirit, is profitable for instruction, and for confutation, and for correction, and for erudition in righteousness;

(Webster)All scriptureis given by inspiration of God, and is profitable for doctrine, for reproof, for correction, for instruction in righteousness:

التي كتبت كل كتاب موحي به

(ASV) Every scripture inspired of God is also profitable for teaching, for reproof, for correction, for instruction which is in righteousness.

(BBE) Every holy Writing which comes from God is of profit for teaching, for training, for guiding, for education in righteousness:

(Darby) Every scripture is divinely inspired, and profitable for teaching, for conviction, for correction, for instruction in righteousness;

(GW) Every Scripture passage is inspired by God. All of them are useful for teaching, pointing out errors, correcting people, and training them for a life that has God’s approval.

(RV) Every scripture inspired of God is also profitable for teaching, for reproof, for correction, for instruction which is in righteousness:

(WNT) Every Scripture is inspired by God and is useful for teaching, for convincing, for correction of error, and for instruction in right doing;

(YLT) every Writing is God-breathed, and profitable for teaching, for conviction, for setting aright, for instruction that is in righteousness,

كلمة

All scripture تعني كل الكتاب

اما التي استشهد بها المشكك

Every Scripture

فماذا تعني في القواميس الانجليزي

تعني كل every كلمة

اما كلمة

Scripture

نري القواميس ماذا تقول

Babylon English

Scripture

n. sacred writings of the Old and New Testament, the Bible

اي الكتاب المقدس ( معرف )

وايضا

Webster’s Revised Unabridged Dictionary (1913)

Scripture

(n.)
The books of the Old and the new Testament

ايضا يؤكد انها تعني الكتاب المقدس ( معرف )

تعني الكتاب المقدس ( معرف لانه اسم علم )

وترجمت ايضا الكتاب المقدس ( معرف )

ترجمة الكلمتين معا

ترجمة جوجل

فترجمة

Every scripture

تترجم الي

كل الكتاب المقدس ( معرفة )رغم عدم وجود اداة تعريف

فهل المشكك يدعي انه افضل من كل هذه القوايس ؟

وهذا خطأ المشكك الثاني

البقيه تاتي

النص يوناني

(GNT)πᾶσα γραφὴ θεόπνευστος καὶ ὠφέλιμος πρὸς διδασκαλίαν, πρὸς ἐλεγμόν, πρὸς ἐπανόρθωσιν, πρὸς παιδείαν τὴν ἐν δικαιοσύνῃ,

pasa graphē theopneustos kai ōphelimos pros didaskalian pros elenchon pros epanorthōsin pros paideian tēn en dikaiosunē

ΠΡΟΣ ΤΙΜΟΘΕΟΝ Β΄ 3:16 Greek NT: Greek Orthodox Church
……………………………………………………………………..
πᾶσα γραφὴ θεόπνευστος καὶ ὠφέλιμος πρὸς διδασκαλίαν, πρὸς ἔλεγχον, πρὸς ἐπανόρθωσιν, πρὸς παιδείαν τὴν ἐν δικαιοσύνῃ,
……………………………………………………………………..
ΠΡΟΣ ΤΙΜΟΘΕΟΝ Β΄ 3:16 Greek NT: Stephanus Textus Receptus (1550, with accents)
……………………………………………………………………..
πᾶσα γραφὴ θεόπνευστος καὶ ὠφέλιμος πρὸς διδασκαλίαν πρὸς ἔλεγχον, πρὸς ἐπανόρθωσιν πρὸς παιδείαν τὴν ἐν δικαιοσύνῃ
……………………………………………………………………..
ΠΡΟΣ ΤΙΜΟΘΕΟΝ Β΄ 3:16 Greek NT: Westcott/Hort with Diacritics
……………………………………………………………………..
πᾶσα γραφὴ θεόπνευστος καὶ ὠφέλιμος πρὸς διδασκαλίαν, πρὸς ἐλεγμόν πρὸς ἐπανόρθωσιν, πρὸς παιδείαν τὴν ἐν δικαιοσύνῃ,
……………………………………………………………………..
ΠΡΟΣ ΤΙΜΟΘΕΟΝ Β΄ 3:16 Greek NT: Tischendorf 8th Ed.
……………………………………………………………………..
πασα γραφη θεοπνευστος και ωφελιμος προς διδασκαλιαν προς ελεγμον προς επανορθωσιν προς παιδειαν την εν δικαιοσυνη
……………………………………………………………………..
ΠΡΟΣ ΤΙΜΟΘΕΟΝ Β΄ 3:16 Greek NT: Byzantine/Majority Text (2000)
……………………………………………………………………..
πασα γραφη θεοπνευστος και ωφελιμος προς διδασκαλιαν προς ελεγχον προς επανορθωσιν προς παιδειαν την εν δικαιοσυνη
……………………………………………………………………..
ΠΡΟΣ ΤΙΜΟΘΕΟΝ Β΄ 3:16 Greek NT: Textus Receptus (1550)
……………………………………………………………………..
πασα γραφη θεοπνευστος και ωφελιμος προς διδασκαλιαν προς ελεγχον προς επανορθωσιν προς παιδειαν την εν δικαιοσυνη
……………………………………………………………………..
ΠΡΟΣ ΤΙΜΟΘΕΟΝ Β΄ 3:16 Greek NT: Textus Receptus (1894)
……………………………………………………………………..
πασα γραφη θεοπνευστος και ωφελιμος προς διδασκαλιαν προς ελεγχον προς επανορθωσιν προς παιδειαν την εν δικαιοσυνη
……………………………………………………………………..
ΠΡΟΣ ΤΙΜΟΘΕΟΝ Β΄ 3:16 Greek NT: Westcott/Hort
……………………………………………………………………..
πασα γραφη θεοπνευστος και ωφελιμος προς διδασκαλιαν προς ελεγμον προς επανορθωσιν προς παιδειαν την εν δικαιοσυνη
……………………………………………………………………..
ΠΡΟΣ ΤΙΜΟΘΕΟΝ Β΄ 3:16 Greek NT: Westcott/Hort, UBS4 variants
……………………………………………………………………..
πασα γραφη θεοπνευστος και ωφελιμος προς διδασκαλιαν προς ελεγμον προς επανορθωσιν προς παιδειαν την εν δικαιοσυνη

باسا جرافيπασα γραφηونري ان كل النسخ اليوناني اتفقت علي

فماذا تعني هذه الكلمات

اتي المشكك بالمعني في قاموس سترونج

G3956

πᾶς

pas

pas

Including all the forms of declension; apparently a primary word; all, any, every, the whole: – all (manner of, means) alway (-s), any (one), X daily, + ever, every (one, way), as many as, + no (-thing), X throughly, whatsoever, whole, whosoever.

وقاموس ثيور

G3956

πᾶς

pas

Thayer Definition:

1) individually

1a) each, every, any, all, the whole, everyone, all things,everything

2) collectively

2a) some of all types

Part of Speech:adjective

وهي كما يوضح قاموس ثيور صفه

وكلمة جرافي

G1124

γραφή

graphē

graf-ay’

From G1125; a document, that is, holy Writ (or its contents or a statement in it): – scripture.

قاموس ثيور

G1124

γραφή

graphē

Thayer Definition:

1) a writing, thing written

2) the Scripture, used to denote either the book itself, or its contents

3) a certain portion or section of the Holy Scripture

Part of Speech:noun feminine

ونلاحظ شئ هام جدا في قاموس ثيور

هو الكتاب المقدس ( معرف ) الوحي الكامل بكل مضمونه

وهو اسم علم معرف حتي لو لم تسبقه اداة تعريف

والكلمه اتت في الكتاب المقدس بمعني الكتاب فهي دائما تعني وحي الكتاب الذي هو من الله

واستخدمت كثيرا بهذا المعني

فما قاله المشكك

فالنص كما رآينا في المخطوطات كل كتاب أو أي كتاب

بمعني أن بولس أرسل لتيموثاوس تلميذه يقول له أي كتاب من وحي الله مفيد .

هذا ايضا غير دقيق فهو ليس اي كتاب كما يدعي لانه قال جرافي التي استخدمت 51 مره في العهد الجديد كلهم عن الكتاب المقدس

وهل كتاب يوحي به من الله يكون اي كتاب عادي ؟ هل هذا ايمان المشكك ام هذا فكر انسان ملحد ؟

وهذا هو خطا المشكك الثالث

اشكر المشكك علي ما قدمه من مخطوطتين السينائية والاسكندرية

والمشكك يقول

فالنص كما رآينا في المخطوطات كل كتاب أو أي كتاب

ولكن بالحقيقه كلامه خطأ

وترجمة السينائية الحرفية المعتمده الصحيحه لكل من العالم جاكسون و سيندر من موقع السينائيه هي

16 All scripture is by inspiration of God, and is profitable for teaching, for reproof, for correction, for instruction in righteousness,

اي كل الكتاب . فهل المشكك يدعي ان اعلم من هؤلاء ؟

وهذا خطأ المشكك الرابع

وايضا ليست السنائية والاسكندريه فقط هم الشهود علي اصالة العدد ولكن نفس النص في كل المخطوطات التي تحتوي عليه وكلها تعني كل الكتاب موحي به من الله مثل

الافرايمية

D

F

G

K

L

P

075

150

6

33

81

104

256

263

365

424

436

459

1175

1241

1319

1573

1739

1852

1881

1912

1962

2127

2200

مجموعة البيزنطيه

Byz

مجموعة مخطوطات القراءه الكنسيه

Lect

الترجمات القديمه

اولا اللاتينيه القديمه

itar itb itd itf itg ito

ونصها

omnis scriptura divinitus inspirata et utilis ad docendum ad arguendum ad corrigendum ad erudiendum in iustitia

الفلجاتا للقديس جيروم من القرن الرابع

vg

(Vulgate)omnis scriptura divinitus inspirata et utilis ad docendum ad arguendum ad corrigendum ad erudiendum in iustitia

وترجمتها المعتمده

3 16 All scripture, inspired of God, is profitable to teach, to reprove, to correct, to instruct in justice: omnis scriptura divinitus inspirata et utilis ad docendum ad arguendum ad corrigendum ad erudiendum in iustitia

فهل هو افضل من اساتذة اللغه اللاتينيه ؟

وايضا الترجمات السريانية مثل

الاشورية

التي تعود الي سنة 165 م

وصورتها

وترجمتها لجون ويزلي

3:16 FOR all scripture which from the Spirit is written, is profitable for doctrine, and for rebuke, and for correction, and for instruction * which is in righteousness:

اي كل الكتاب

والبشيتا الارامي من القرن الرابع

2 Timothy 3:16 Aramaic NT: Peshitta
……………………………………………………………………..
ܟܠ ܟܬܒ ܕܒܪܘܚܐ ܐܬܟܬܒ ܡܘܬܪܢܐ ܗܘ ܠܝܘܠܦܢܐܘܠܟܘܘܢܐ ܘܠܬܘܪܨܐ ܘܠܡܪܕܘܬܐ ܕܒܟܐܢܘܬܐ ܀

وترجمتها للدكتور لمزا

All Scripture written by the inspiration of

والقبطي الصعيدي والبحيري وغيرهم



وترجمتها

كل الكتاب هو موحي به

والترجمات الجوارجينيه والسلافينيه والارمانيه وغيرهم كلهم يؤكدون ذلك

فهل المشكك اعلم من هؤلاء كلهم الذين هم علي مر العصور وبكل اللغات من اليوناني واللاتيني وانجليزي وسرياني وعربي وقبطي وفرنساوي والماني وغيره الكثير جدا اكدوا ان العدد كل الكتاب هو موحي به

وساترك اقوال الاباء والتحليل الداخلي الي اخر الموضوع ولكن اولا

كلمات الانبا روفائيل وكلمات وليم باركلي

هذا رائ احترمه ولكن القديس بولس يقول

في رسالته الاولي الي تيموثاوس عن الكتاب

رسالة بولس الرسول الأولى إلى تيموثاوس 5: 18

لأَنَّ الْكِتَابَ يَقُولُ: «لاَ تَكُمَّ ثَوْرًا دَارِسًا»، وَ«الْفَاعِلُ مُسْتَحِقٌ أُجْرَتَهُ».

فهذا العدد يؤكد معلمنا بولس الرسول انه من الكتاب الموحي به الوحده الواحده

تعالي معي وانظر اين ذكر الكتاب هذا العدد لنفهم هل يقصد به العهد القديم ام الجديد

لاتكم ثور دارس

سفر التثنية 25: 4

لاَ تَكُمَّ الثَّوْرَ فِي دِرَاسِهِ.

ونجد هذا في سفر التثنيه فيقول البعض انه بالتاكيد يتكلم عن الكتاب يقصد به العهد القديم فقط ولكن المفاجئه الجميله ان بقية العدد الذي يؤكد انه ايضا هو الكتاب

الفاعل مستحق اجرته

إنجيل لوقا 10: 7

وَأَقِيمُوا فِي ذلِكَ الْبَيْتِ آكِلِينَ وَشَارِبِينَ مِمَّا عِنْدَهُمْ، لأَنَّ الْفَاعِلَ مُسْتَحِقٌ أُجْرَتَهُ. لاَ تَنْتَقِلُوا مِنْ بَيْتٍ إِلَى بَيْتٍ.

هو لم ياتي في العهد القديم ولا مره ولكنه وصيه كتبها معلمنا لوقا في الانجيل

اذا معلمنا بولس الرسول يتكلم عن الكتاب بعهديه قديم وجديد

ونعرف بالطبع انه كتب رسالة تيموثاوس الاولي قبل الثانية فبالتاكيد في الثانيه عندما يتكلم عن الكتاب فهو يقصد به العهدين القديم

ومعلمنا بطرس شهد ايضا عن رسائل معلمنا بولس وقال

2 بط 3

15 وَاحْسِبُوا أَنَاةَ رَبِّنَا خَلاَصًا، كَمَا كَتَبَ إِلَيْكُمْ أَخُونَا الْحَبِيبُ بُولُسُ أَيْضًا بِحَسَبِ الْحِكْمَةِ الْمُعْطَاةِ لَهُ،

اما عندما يراد التحديد للعهد القديم فقط فيقال عنه

إنجيل متى 26: 56

وَأَمَّا هذَا كُلُّهُ فَقَدْ كَانَ لِكَيْ تُكَمَّلَ كُتُبُ الأَنْبِيَاءِ». حِينَئِذٍ تَرَكَهُ التَّلاَمِيذُ كُلُّهُمْ وَهَرَبُوا.

إنجيل يوحنا 1: 45

فِيلُبُّسُ وَجَدَ نَثَنَائِيلَ وَقَالَ لَهُ: «وَجَدْنَا الَّذِي كَتَبَ عَنْهُ مُوسَى فِي النَّامُوسِ وَالأَنْبِيَاءُ يَسُوعَ ابْنَ يُوسُفَ الَّذِي مِنَ النَّاصِرَةِ».

إنجيل متى 2: 23

وَأَتَى وَسَكَنَ فِي مَدِينَةٍ يُقَالُ لَهَا نَاصِرَةُ، لِكَيْ يَتِمَّ مَا قِيلَ بِالأَنْبِيَاءِ: «إِنَّهُ سَيُدْعَى نَاصِرِيًّا»

سفر أعمال الرسل 13: 40

فَانْظُرُوا لِئَلاَّ يَأْتِيَ عَلَيْكُمْ مَا قِيلَ فِي الأَنْبِيَاءِ:

او ماقيل بالنبي وهذه اعداد كثيره جدا

اما عن استشهاده بكريج س

فلماذا استشهد بجزء وترك الاخر ؟

فمعلمنا بولس الرسول يقصد دائما الكلمةانها رسالة يسوع المقدسة وهي بالطبع الاناجيل المقدسه

اما عن تعليقه عن ادم كلارك فرغم ان راي ادم كلارك غير مقبول في امور كثيره ولا يحتج به ولكنه ايضا لم يترجم كلامه بدقه

All Scripture is given by inspiration of God – This sentence is not well translated; the original πασα γραφη θεοκνευστος ωφιλιμος προς διδασκαλιαν, κ. τ. λ. should be rendered: Every writing Divinely inspired is profitable for doctrine, etc

وترجمتها ليس كما ادعي المشكك

يجب أن يترجم : كل كتاب موحى به من الله نافع للتعليم ) (.
ولكن ممكن ان تترجم الي فكُلُّ ما كُتِبَ وَحيِ الهي . والمشكك لم يترجم كلام ادم كلاك بدقه فهو بالحقيقه المحرف

وهذا ايضا خطأ المشكك الخامس

وادم كلاك اضاف وقال

he terms the Holy Scriptures, 2Ti_3:15; and it is of them alone that this passage is to be understood; and although all the New Testament came by as direct an inspiration as the Old,

الذي يعني

هو قصد الكتاب المقدس في 2 تي 3: 15 ومن هذا يفهم هذا العدد : وايضا كل العهد الجديد اتي مباشره بوحي مثل العهد القديم

وطبعا لان هذه المقوله لادم كلاك تشهد ضد كلام المشكك فلم يذكرها واقتطع نص كلام ادم بنيه شريره

وهنا نري انه استشهد باربع شهادات ليوحي الينا ان معلمنا بولس يقصد العهد القديم فقط ولكن اثبت انه يقصد العهدين ورديت علي الاربع استشهادات له ولكن ايضا هناك المئات بل اللاف من الاستشهادات التي تؤكد ان كلمات معلمنا بولس الرسول هو يقصد بها العهدين اي الكتاب كله مثل

تفسير جنيفا

تفسير داربي

تفسير ماثيو

تفسير هنري

تفسير فنسنت

تفسير وسلي

تفسير بيبول

تفسير بارنز وهو يرد علي ادعاء انه يقصد العهد القديم بالعدد في رسالة معلمنا بطرس الثانيه كما اوضحت سابقا

تفسير جيل وايضا يرد علي هذه المقوله وينفيها بتاكيد ان معلمنا بولس يقصد العهد الجديد ايضا مع العهد القديم

ويقول

2Ti 3:16All Scripture is given by inspiration of God,…. That is, all holy Scripture; for of that only the apostle is speaking; and he means the whole of it; not only the books of the Old Testament, but of the New, the greatest part of which was now written; for this second epistle to Timothy is by some thought to be the last of Paul’s epistles; and this also will hold good of what was to be written; for all is inspired by God

ويؤكد لان رسالة تيموثاوس الثانية من اواخر رسائل معلمنا بولس الرسول فهو يتكلم عن كل ما هو كتب بارشاد الروح القدس عهد قديم وجديد

وغيرهم الكثير جدا من المفسرين الغربيين

وبالطبع تفسيرات اباؤنا الشرقيين

ابونا عبد المسيح بسيط

ابونا انطونيوس فكري

وابونا تادرس يعقوب

الذي يقول ويقتبس من اقوال الاباء من القرون الاولي الذين يؤكدوا انه يتكلم عن الكتاب كله

وللقديس يوحنا الذهبي الفم تعليق رائعٍ على هذه العبارات، إذ يقول:[أُعطي الكتاب المقدس بهذا الهدف أن يكون إنسان الله كاملاً به، بدونه لن يمكن أن يكون كاملاً. يقول (الرسول): لديك الكتب المقدسة عوضًا عني. إن أردت أن تتعلم شيئًا فتعلمه منها. هذا كتبه لتيموثاوس المملوء من الروح، فكم بالأكثر يكون بالنسبة لنا![62]]

إن كان تيموثاوس قد رضع الإيمان خلال جدته وأمه اللتين ربتاه على الكتب المقدسة، فإنه وهو أسقف يليق به أن يثبت فيما تعلم فلا يكف عن التمتع بكلمة الله القادرة أن تثبته في إيمانه، وتدخل به من معرفة روحية إلى معرفة، ومن خبرة حياة إلى خبرة جديدة، ليحيا دائمًا في نموٍ، قادرًا أن يتعلم ويعلم، أن ينمو هو في الرب وأن يسند الآخرين في حياتهم الروحية. إنه الكنز المخفي في الحقل الذي يليق بالرعاة كما الرعية ألاَّ يكفوا عن اقتنائه في داخلهم، واللؤلؤة كثيرة الثمن التي من أجلها نبيع كل شيء لكي نقتنيها.

ما أخطرعلى الكنيسة أن يظن الأسقف أوالكاهن أنه قد عرف الكثير، فيتوقف عن التقوت بكلمة الله كل يوم، وكما يقول القديس كبريانوسأسقف قرطاجنة:[يليق بالأسقف ليس فقط أن يُعَلِّم بل ويتعلم أيضًا، فمن كان في حالة نمو يومي متقدمًا إلى ما هو أفضل مثل هذا يعلم أفضل[63].]

ويحدثنا القديس إكليمنضس السكندري عن دور الكتاب المقدس كمصدر تعليم وتدريب في حياة الإنسان، راعيًا كان أو من الشعب، قائلاً:[حقًا مقدسة هي هذه الكتب التي تقدس وتؤلهليس إنسان هكذا يتأثر بنصائح أي قديس من القديسين كما يتأثر بكلمات الرب نفسه محب البشر. لأن هذا هو عمله، بل عمله الوحيد، خلاص الإنسان، لهذا يحثهم على الخلاص ويفرح، قائلاً: ” ملكوت السماوات داخلكم” … فالإيمان يقودك فيه، والخبرة تعلمك، والكتاب المقدس يدربك[64].] كما يقول القديس يوحنا الذهبي الفم: [كلمة واحدة من الكتب الإلهيّة هي أكثر فاعلية من النار! إنها تلين قسوة النفس، وتُهيئها لكل عمل صالح[65].] [معرفة الكتب المقدسة تقوي الروح، وتنقي الضمير وتنزع الشهوات الطاغية، وتُعَمِّق الفضيلة، وتتسامى بالعقل، وتعطي قدرة لمواجهة المفاجآت غير المنتظرة، وتحمي من ضربات الشيطان، وتنقلنا إلى السماء عينها، وتحرر الإنسان من الجسد، وتهبه أجنحة للطيران[66].]

يقول القديس بولس لتلميذه أن كلمة الله نافعة للتعليم كما للتوبيخ، للتقويم كما للتأديب، فيقدمها بلا تنميق وبلا مجاملة، يقدمها بروح الحق الذي يلاطف وينتهر، يترفق ويحزم. لهذا يحذرنا القديس أغسطينوس في إحدى عظاته من أن يتحول الكارز بالكلمة إلى عازف موسيقي يهتم أن يبهج سامعيه بألحانه العذبة، مع أنه يلزم أن يقدم لهم في الوقت المناسب الكلمات المرّة لكي تعمل لتأديبهم، فتتحول لهم فيما بعد إلى عذوبة في قلوبهم.

التحليل الداخلي

اولا التركيب اليوناني للعدد يؤكد انه كل الكتاب وهذا ما يقوله كل من

كتاب تحليل قواعد اللغه اليوناني في العهد الجديد

16πᾶςwt art. all (scripture) as such §189. γραφήscripture1

189. Hence in πᾶσα γραφὴ θεόπνευστος 2 Tim 3:16 it is correct to insist on the absence of the article as showing that inspiration belongs to Scripture as such («all Scripture….»), whereas with the article («all the Scripture…») it would simply register the fact that the existing Scripture was inspired, without establishing a formal principle.

2

وترجمتها

( كل الكتاب )كلمة باسا جارفي في تيموثاوس الثانية 3: 16 صحيحه لغويا في الاصرار علي غياب المقطع الذي يفيد ان الوحي في كل الكتاب ولكن تعبير all Scripture ) فحين تعبير كل الكتاب

all the Scripture

ستجعل المعني يفيد فقط هذه الرساله ( التي كتبها معلمنا بولس ) ام وجودها بدون

اداة تعريف فهو يضع قاعده ثابته انه يقصد الكتاب كله وليس هذه الرساله

معني ما قال

القاعده اللغويه تقول

لو وضعت اداة تعريف في اليوناني بين كل و كتاب كان المعني في اليوناني انه يتكلم علي هذه الرساله فقط اما دقة التعبير بعدم وضع ادات تعريف جعلها قاعده تنطبق علي كل وحي الكتاب المقدس كامل وليست هذه الرساله فقط

اذا معلمنا بولس الرسول قصد وبدقه ان لا يضع اداة تعريف ليؤكد انه يتكلم عن الكتاب المقدس كله وليس رسالته فقط و بناء علي هذه القاعده: اذا معلمنا بولس يقصد وبكل تاكيد الكتاب المقدس كله واكر كله موحه به من الله

هذا ما يؤكده كتاب تحليق القواعد اللغويه اليونانية للعهد الجديد فهل المشكك يعلم افضل منهم

تعليق اخر يؤكد هذا المفهوم

من نت بايبل

23tn Or “All scripture.”

sn There is very little difference in sense between every scripture (emphasizing the individual portions) and “all scripture” (emphasizing the composite whole). The former option is preferred, because it fits the normal use of the word “all/every” in Greek (πᾶς, pas) as well as Paul’s normal sense for the word “scripture” in the singular without the article, as here. So every scripture means “every individual portion of scripture.”

3

ويؤكد ايضا انه عندما قال هذا التركيب معلمنا بولس الرسول فهو يقصد وبدقه ان كل جزء في الانجيل وبجميع اسفاره وعهديه هو موحي به من الله

كلمة مهمه في نهاية العدد وهي

في البر فمن هو برنا ؟ اجاب وقال الرب برنا فالانجيل بعهديه الذي يتكلم عن المسيح هو الذي للبر وهو موحي به من الروح القدس

ولو يريد اعداد اخري تؤكد نفس الفكر

معلمنا بطرس يقول

2بط 1: 19 وعندنا الكلمة النبوية وهي اثبت التي تفعلون حسنا ان انتبهتم اليها كما الى سراج منير في موضع مظلم الى ان ينفجر النهار ويطلع كوكب الصبح في قلوبكم

2بط 1: 20 عالمين هذا اولا ان كل نبوة الكتاب ليست من تفسير خاص.

2بط 1: 21 لانه لم تأت نبوة قط بمشيئة انسان بل تكلم اناس الله القديسون مسوقين من الروح القدس

ومعلمنا يوحنا يقول في اخر سفر بل في اخر اصحاح من الانجيل

سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 22: 18

لأَنِّي أَشْهَدُ لِكُلِّ مَنْ يَسْمَعُ أَقْوَالَ نُبُوَّةِ هذَا الْكِتَابِ: إِنْ كَانَ أَحَدٌ يَزِيدُ عَلَى هذَا، يَزِيدُ اللهُ عَلَيْهِ الضَّرَبَاتِ الْمَكْتُوبَةَ فِي هذَا الْكِتَابِ.

سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 22: 19

وَإِنْ كَانَ أَحَدٌ يَحْذِفُ مِنْ أَقْوَالِ كِتَابِ هذِهِ النُّبُوَّةِ، يَحْذِفُ اللهُ نَصِيبَهُ مِنْ سِفْرِ الْحَيَاةِ، وَمِنَ الْمَدِينَةِ الْمُقَدَّسَةِ، وَمِنَ الْمَكْتُوبِ فِي هذَا الْكِتَابِ.

لانه كتاب كامل كله موحي به من الله لان كلام الانجيل هو روح وحياه كما قال رب المجد

وعندي الكثير جدا لاضيفه عن وحي الانجيل الكامل ولكن اكتفي بهذا القدر و ارجوا الرجوع الي ملف الوحي وغيرها من الملفات علي الموقع

الوحي

الوحي

ما هية الوحي الإلهي

أولاً : الوحي في اللغة :

+ الوحي : هو ما يوحيه الله إلى أنبياء . وهو في اللغة العربية الإشارة والكتابة والرسالة والإلهام والكلام الخفي ، وكل ما ألقيته إلى غيرك ، فهو إلقاء الأفكار والأقوال من شخص إلى شخص آخر ، وهو أيضاً كشف القناع الذي يغطى الشئ أو إزاحة الستار .

+ فإذا قيل أن الله أوحى إلينا بحقيقة ما ، فهذا معناه أن الله كشف القناع أو أزاح الستار الذي كان يخفى هذه الحقيقة .

ثانياً : الوحي في الكتاب المقدس :

+ كلمة ” الوحي ” جاءت في الكتاب المقدس ترجمة للكلمة اليونانية ” ثيئوبنيستوس ” كما ورد في قول القديس بولس الرسول ” كل الكتاب هو موحى به من الله ” ( 2 تيمو 3 : 16 ) وهى كلمة مكونه من مقطعين هما : ثينو = الله ، بينستوس = نفخ أو نفث ، وقد جاءت الكلمة في صيغة المبنى للمجهول بمعنى ” نُفخت من الله ” أو ” خرجت من الله ” وهذا يعنى أن الوحي في اللغة اليونانية هو ” الكلام الصادر من الله بالفعل إلى قلب المعان له وإلى فكره .

ثالثاً : تعريف الوحي الإلهي :

+ هو عمل روح الله في عقل إنسان بما يفوق الطبيعة ، لإعلان حقائق إلهية للبشر خالية من كل زلل أو نقص أو خطأ .

+ هو الفعل الذي يكشف به الله حقيقة لنؤمن بها أو تعليماً لنتبعه ، أو طقساً لنمارسه .

+ هو إلهام مقدس فيه يلقى الله كلمته إلى أشخاص اختارهم وأرشدهم بروحه القدوس ليقبلوا كلمته ويحملوا رسالته إلى الناس .

+ هو إعلان من الله للبشر جميعاً أو لمن ينوب عنهم بما يريد كشفه لهم من أمور يجهلونها ولكنها ضرورية لسعادتهم ، بطريقة فائقة للطبيعة ، وخالية من كل زلل ونقص وخطأ .

+ هو تعبير عن فكر الله تجاه البشر بأسلوب البشر ، والإنسان يفهم بالكلام . لذلك فبالكلام يأتي إلينا الله من خلال أشخاص أختارهم وألهمهم وأرشدهم وعصمهم من الخطأ فيما كتبوا .

+ ولذلك فالوحي الإلهي يتصف بصفتين هما :

1 – الكمال والعصمة من الخطأ .

2 – أنه تعبير عن فكر الله بلغة البشر .

أقسام الوحي الإلهي

هناك بعض الكلمات يجب أن نتعرف عليها قبل الدخول إلى أقسام الوحي :

1 – الوحي :

سبق لنا تعريفه .

2 – الإعلان :

هو كشف إلهي لأمور تتعلق بالمستقبل ، وهو بهذا يتساوى مع النبوة ، فيكون الإعلان والنبوة واحد .

3 – الإلهام :

هو إخبار بأمور تتعلق بالماضي ، أمور كانت سابقاً معروفة ولكن بمضي الزمن نسيت أو أهملت أو زيد عليها فتشوهت حقيقتها ، فيشاء الله كشف حقيقتها بغير إضافة أو تحوير .

ومن الواضح أن الوحي الإلهي يضم ما يتعلق بالمستقبل وما هو متعلق بالماضي ، وما هو نبوي وما هو تاريخي .

قسم أباء الكنيسة الوحي إلى قسمين :

1 – الإعلان أو النبؤة                       2 – الإلهام

ووضعوا فروق بين الإعلان والإلهام وهى كالتالي :

1 – الإعلان : هو إخبار بأمور مجهولة تتعلق بالمستقبل ، حيث يكشف الله حقائق وأسرار لا سبيل لمعرفتها بطريق طبيعي ، أو بطريق آخر غير الله ، وتسمى إعلاناً ، أو نبؤه أو كشفاً لحقائق المستقبل .

الإلهام : هو إخبار بأمور تتعلق بالماضي كانت سابقاً معروفة ولكن بمضي الزمن تعرضت للنسيان أو الإهمال أو التحريف ، فيشاء الله أن يعلنها بلا زيادة أو نقصان أو تحريف ، ودون خطأ أو زلل ” ذكر لحقائق التاريخ “

2 – الإعلان : يكون بالاتصال السري بقلب المعلن له ، أو بالاتصال الجهوري ، أو عن طريق وسيط ” ملاك مثلاً “

الإلهام : يكون بالاتصال السري بقلب النبي وروحه فقط .

3 – الإعلان : يكون لواحد أو أكثر .

الإلهام : يكون لواحد فقط .

4 – الإعلان : صادق كله صدقاً خارجياً وصدقاً داخلياً .

الإلهام : صادق كله صدقاً خارجياً ، ويحتمل الصدق أو الكذب داخلياً .

لتوضيح هذا البند : مثال نبؤه أشعياء النبي ” ها العذراء تحبل وتلد إبناً وتدعو أسمه عمانوئيل ” فهذه النبؤة صادقة من جهة صدورها من عند الرب . وهذا هو الصدق الخارجي . وصادقة من جهة تحققها فعلاً بميلاد السيد المسيح له المجد . وهذا هو الصدق الداخلي . أما كلام الحية لحواء ” لن تموتا بل الله عالم أنه يوم تأكلان منه تنفتح أعينكما وتكونان كالله عارفين الخير والشر ” . فهذه القصة حقيقية ولذلك فهي صادقة خارجيا . وإنما كلام الحية كذبا وخديعة ، ولذلك يكون كذبا داخليا .

الوحي في المفهوم المسيحي

المسيحية تؤمن بالوحي ولا تؤمن بالتنزيل . للأسباب الآتية :

1 – التنزيل :

يعنى أن الله يلغى الإمكانات البشرية والفروق الفردية التي سبق وميز بها الإنسان . فإذا كان الكاتب شاعراً أو أديبا ، مؤرخاً أو طبيباً . لن يستطيع استخدام هذه الموهبة لأن الله سيملى علية الوحي بالحرف ، ويلغى إمكاناته لحظة الوحي .

أما الوحي الإلهي :

الله يستخدم الإمكانيات البشرية المختلفة ، فهو يعطى الإلهام ، ويكشف ستر الحقيقة لعقل وقلب النبي ثم يتركه ليعبر عنها بالأسلوب الذي يتميز به ولكن بعصمة الروح القدس من كل خطأ أو زلل فلا يخطئ

2 – التنزيل :

تعطى عقيدة التنزيل لإلهنا صورة الإله الذي يلغى كل ما عداه . وكل من عداه . فإذا تحركت إرادة الرسل للكتابة تخلى الله عنه إلى أن يتخلى هو عن إرادته هذه مهما كانت صالحة . وإذا تعرض لسؤال أو مشكلة فلا يستطيع الرد ، بل ينتظر وحياً حرفياً من السماء .

أما الوحي الإلهي :

الله يبارك الإرادة البشرية ، يبارك العقل البشرى ، والمعاملات بين الرسول ومخدوميه ، فيتركه يرد على أولادة ، ويكتب لهم ولكن الروح القدس يعصمه من الزلل فيما يقول وفيما يكتب .

3 – التنزيل :

الإيمان بالتنزيل يضيق حدود الرسالة . فما دام الوحي حرفيا فهو بلغة معينة ، ويستحيل ترجمته إلى لغات أخرى ، وكأن الله قد قصر نفسه على ناطقي هذه اللغة ، ومن عداهم من البشر عليهم أن ينتظروا الفتات الساقط .

أما الوحي الإلهي :

الكتاب المقدس يمكن ترجمته إلى جميع لغات العالم بلهجاتها المختلفة . وبالفعل تمت ترجمت الكتاب المقدس حتى الآن إلى حوالي 2212 لغة ولهجة شملت كل أجناس الأرض . إلى جانب 600 مشروع يجرى حاليا لترجمة الكتاب المقدس إلى لغات أخرى جديدة . لأن الله هو للجميع

4 – التنزيل :

الوحي الحرفي يتجاهل الضعف البشرى . الذي لابد أن يظهر أثناء النسخ ، فحين يقوم الناسخ بتسطير صفحة قد يخطئ ويكون الخطأ موجهاً إلى الوحي نفسه

أما في الوحي الإلهي :

إذا ما حدث خطأ بالنسخ ، هذا الاحتمال وارد نظراً للضعف البشرى والأخطاء المطبعية ولا ننزعج لأن لنا مراجعنا الدقيقة التى نعود إليها . وهى النسخ القديمة ” المخطوطات ” المحفوظة في متاحف العالم ويرجع بعضها إلى عام 150 قبل الميلاد بالنسبة للعهد القديم . وبعضها للقرن الرابع بالنسبة للعهد الجديد ، وغير ذلك قوانين المجامع المقدسة منذ القرون الأولى ، وكذلك كتابات الإباء التي نشروا فيها غالبية الكتاب المقدس .

خطوات الوحي

المراحل والخطوات التي يتم من خلالها الوحي حتى يصل إلينا معصوما من كل خطأ هي :

1 – الله يتولى بحكمته وعلمه اختيار أشخاص مناسبين لتلقى الوحي وتبليغه للآخرين .

2 – الروح القدس يملك على النبي أو الرسول المختار زمام نفسه وعقله وقلبه وشعوره ، ويتلبسه بالكلية ، فيصير مسوقاً ومحمولاً ومنقاداً بالروح القدس فيما يقول وفيما يكتب

3 – ينفخ فيهم بإلهام خاص لمعرفة ما لم يكونوا يعرفونه قبلاً ، من معلومات وحقائق إلهية ويفتح عيونهم الروحية ليروا ما لا يرى ويزيح الستار عن خفايا المستقبل فينبئوا بما سوف يكون . فالروح القدس يزودهم بمادة الموضوعات التي ينطقون بها أو يكتبون فيها .

4 – يلهمهم إلى الكتابة . فيحثهم ويحضهم على أن يكتبوا ما يمليه عليهم ويحرك عزائمهم إلى الكتابة حيث يوجد فيهم باعثاً قوياً لا يستطيع معه الكاتب أن يتمالك شعوره وعواطفه ، فينهض ويكتب مدفوعاً بإقناع شديد ، وإلحاح قوى عليه بضرورة الكتابة بحيث لا يملك إلا أن يطيع فلا يمتنع أو يتراجع عن الكتابة .

5 – يعصمهم عن الخطأ فيما يقولون أو فيما يكتبون عن الماضي أو الحاضر وفى كل ما يتنبئوا به عن المستقبل . يعصمهم من كل خطأ تاريخي أو علمي أو عقائدي . ويرشدهم في اختيار واستحضار الألفاظ الموافقة لمقصده ، ليعبر الكاتب عن أفكار الله بأسلوبه الخاص خالياً من خطأ وزلل وبلا زيادة أو نقصان .

6 – يمدهم بمعونة متوالية وعناية خاصة لإنجاز هذا العمل

طرق الوحي

” بعدما كلم الآباء بالأنبياء قديماً بأنواع وطرق كثيرة كلمنا في هذه الأيام الأخيرة في أبنه ” ( عب 1 : 1 )

1 – الوحي الشفاهي :

وفيه يكلم الله الإنسان فما لفم . ونرى هذه الصورة واضحة في جنة عدن حيث كان الله يكلم أدم وحواء فما لفم . وأيضا كما كلم الآباء من أدم إلى إبراهيم وأسحق ويعقوب في سفر التكوين وموسى في ( سفر العدد 12 : 6 – 8 ) ولذا دعي موسى النبي ” كليم الله “

2 – الوحي عن طريق الأحلام :

حيث يعلن الله عن فكرة وإرادته عن طريق الأحلام كما فى  :

حلم أبيمالك ( تك 20 : 3 – 7 )

حلم يعقوب أبو الآباء ( تك 28 : 12 ، 31 : 10 )

حلم لابان الآرامي ( تك 31 : 24 )

حلم يوسف العفيف أبن يعقوب ( تك 37 : 5 – 11 )

حلم ساقي فرعون ، وحلم خبازه ( تك 40 : 5 )

أحلام يوسف الصديق خطيب مريم العذراء ( مت 1 : 20 ، 2 : 12 )

3 – الوحي عن طريق الرؤى :

الرؤى تختلف عن الحلم فالحلم يكون أثناء النوم. أما الرؤى فتكون أثناء اليقظة .حيث تختطف الروح لترى ما لا يرى بعيون الجسد وتسمع ما لا تعبر عنه الكلمات .

والرؤيا هي حالة غيبية كاملة لحواس الجسد حيث يكون المتلقي للرؤيا ” في الروح ” فيكون العقل معطلاً والحواس الجسدية متوقفة . كما حدث مع القديس بولس الرسول عندما أختطف للسماء الثالثة .

وقد تكون الرؤيا باشتراك الحواس الجسدية كما في ، رؤيا كرينليوس ( أع 10 : 3 – 8 ) ، وظهور الملاكين للنسوة داخل قبر السيد المسيح ( لو 24 : 1 – 9 ) . ومن أهم الرؤى في الكتاب المقدس : رؤيا أشعياء النبي ( إش 1 : 1 ، ص 6 ) ، رؤيا حزقيال النبي ( حز 1 : 3 ) رؤيا دانيال النبي ( دا ص 2 ، 7 ، 8 ، 10 ) . ورؤيا القديس بولس الرسول ( أع 18 : 9 – 11 ، 27 : 23 ، 24 ) . ورؤيا القديس بطرس الرسول ( أع 10 ) . ورؤيا القديس يوحنا اللاهوتي ( سفر الرؤيا كاملاً )

4 – الوحي عن طريق الظهورات :

ونقصد بالظهورات هي ظهورات الله في العهد القديم التي كانت تمهيدا لظهور الابن الوحيد ربنا وإلهنا ومخلصنا يسوع المسيح في الجسد . فكان يظهر للآباء بجسد منظور . ومن أمثلتها ظهور الرب لأبينا إبراهيم أبوا الآباء ( تك 17 : 1 ، 2 ، 18 : 10 ) . وظهور الرب لأبينا يعقوب أبو الأسباط ( تك 32 : 22 – 30 ) . وظهور الرب لموسى النبي في وسط العليقه ( خر 3 : 2 ) . وظهور الرب لمنوح وزوجته ( قض 13 ) .

5 – الوحي عن طريق الأوريم والتميم :

حيث كان الله يعلن عن إرادته لرئيس الكهنة من خلال الأوريم والتميم . وهما كلمتان عبرية معناها ( الأنوار والكمالات ) وهما شيئان غير محددين تحديداً واضحا ، كانا يوضعان على صدرة رئيس الكهنة التي كانت تسمى ” صدرة القضاء ” وكان امتلاكهما من أعظم الامتيازات الممنوحة لرئيس الكهنة وعن طريقها كانت تعلن إرادة الله في الأزمات القومية وفى التنبؤ عن المستقبل والحكم بالذنب أو البراءة ( عدد 27 : 21 ) ( 1 صم 28 : 6 )

دلائل الوحي الصادق

من دلائل الوحي الصادق :

أ – المعجزات :

المعجزة هي ما يعجز الإنسان عن إتيانه بقدراته الخاصة وعلمه . فالمعجزة هي أمر خارق للعادة يُظهره الله على يد أنبيائه تأكيداً لنبوته .

فالمعجزة هي حادثة خارقة لناموس الطبيعة ، تتم بقوة الله لإثبات أمر إلهي فيه حقيقة محسوسة وخارقة إلهية في أن واحد .

دعت في الكتاب المقدس بأسماء كثيرة منها : قوات ، عجائب ، آيات ، وذكرت كلمة معجزة مرة واحدة فى الكتاب المقدس في ( سفر أيوب 37 : 16 )

ومن الشروط التي تميز المعجزة عن أعمال الشياطين والسحر نذكر الأتي :

1 – أن تكون قابلة للامتحان :

المعجزة تدرك بالحواس لذا يسهل إثباتها بالحواس وشهادة التاريخ . ولا نقصد بالإدراك الحسي هنا إدراك الكيفية التي تتم بها المعجزة ، وإلا لما كانت معجزة ، ولكن المقصود هنا أن تكون نتائج المعجزة قابلة لامتحان الحواس .

2 – أن تكون لغاية حكيمة كإثبات رسالة صانعها :

نلمس ذلك في قصة موسى النبي عندما ظهر له الرب في وسط العليقة وطلب منه قيادة شعب بني إسرائيل ، حيث طلب موسى من الرب برهاناً يقدمه للشعب يؤكد به صحة إرسالية الرب له . فاستجاب الرب له وأعطاه ثلاث معجزات : 1 – تحويل العصا إلى حية ثم إعادتها إلى طبيعتها . 2 – إصابة يده بالبرص ثم زوال البرص عنها . 3 – تحويل الماء إلى دم . وقد أدت هذه المعجزات هدفها بعد أن نظرها الشعب آمن .

3 – أن تكون لخلاص الناس وتوبتهم وإيمانهم :

عندما أرسل رب المجد يسوع تلاميذه الأنثى عشر ليكرزوا ببشارة الملكوت ، أعطاهم سلطاناً أن يصنعوا الآيات والعجائب إبتغاء خلاص النفوس واقتياد الناس إلى الملكوت ( مت 10 : 7 ، 8 )

4 – أن تكون المعجزة فى غير مقدور الإنسان أن يفعلها :

فأهم ما يميز المعجزة أن تكون فوق قدرة البشر الذين أجرى الله على أيديهم آيات وعجائب ، ولم تكن هذه الآيات بمقدورهم أو من صنعهم ، بل أتموها بقوة الله الساكن فيهم ، وكانوا هم مجرد واسطة فقط .

الخلاصة هي :

أن المعجزات هي عمل الله وإن كانت تتم على أيدي بعض الناس ، لأنه ليس في مقدور الإنسان أن يصنعها بنفسه بمقدرته الشخصية .

ثانيا النبؤات

النبؤة هي : إخبار بأمور سوف تحدث في المستقبل ، ولا يمكن أن نهتدي إلى معرفتها بأسبابها ومقدماتها بمجرد استدلال العقل .

قد بلغ عدد النبؤات فى الكتاب المقدس ( 10385 ) نبؤة ، منها ( 333 ) عن السيد المسيح له المجد .

وتنقسم النبؤات إلى قسمين من حيث زمن تحققها :

1 – نبؤات قريبة :

وهى التي سوف تحدث في المستقبل على المدى القريب مثل :

نبؤات موسى أمام فرعون والتي تختص بالضربات العشر ، نبؤة إيليا بشأن سقوط المطر ( 1 مل 17 : 1 ) ، نبؤة إيليا بشأن موت أخاب ( 1 مل 21 : 17 – 20 ) .

2 – نبوات بعيدة :

وهى النبؤات التي سوف تحث في المستقبل ولكن على المدى البعيد مثل :

النبؤات الخاصة بشخص السيد المسيح ، نبؤة عن شعوب الأرض والقارات ( تك 9 ) ، النبؤة الخاصة برفض اليهود للسيد المسيح وخراب الهيكل ( تث 28 ، حز 36 ، 37  ، دا 9 ، مت 23 ، 24 ) .

والخلاصة هى :

أن نبؤات الكتاب المقدس هي أقوى دليل على وحيه ، لأنه من يستطيع أن يخبرنا عما سيحدث بعد مئات وآلاف السنين سوى الله ؟؟ فإذا كان كتابنا المقدس يحتوى على هذا الكم من النبؤات التي قيلت قبل حدوثها بأجيال وقرون وتمت بكل دقة ، فهذا دليل لا يُنقض على أنه فعلاً كلمة الله .

المراجع

1 – المدخل في علم اللاهوت العقيدي – الأنبا غريغوريوس أسقف البحث العلمي

2 – مقالات فى الكتاب المقدس – الأنبا غريغوريوس أسقف البحث العلمي

3 – مدخل إلى الإنجيل – الأنبا موسى أسقف الشباب

4 – مدخل إلى اللاهوت العقيدى / القمص ميخائيل عمانوئيل

5 – علم اللاهوت جزء 1 – القمص ميخائيل مينا

6 – علم اللاهوت العقيدى – القمص ميخائيل جرجس

7 – المدخل في علم اللاهوت العقيدى – القس تادرس دانيال

8 – علم اللاهوت العقيدى – د / موريس تاوضروس

9 – مقدمات عامة في الكتاب المقدس – الكلية الأكليريكية بالبلينا

10 – ثلاث حقائق أساسية – يوسف رياض

الفرق بين الروح والنفس

الفرق بين الروح والنفس

هذا السؤال لايجيب عنه سوى الكتاب المقدس، لأنه الكتاب الوحيد الذي يفرِّق الله فيه ويُميَّز بين أجزاء تكوين الإنسان، فيقول الإنجيل: « لتحفظ روحكم و نفسكم و جسدكم كاملة بلا لوم» « 1تس5: 23»،إهتم الله بتعريفنا طبيعة تكوين الإنسان وخصوصاً تعريفنا بمفهوم النفس والروح الإنسانية، لأنهما محور الفداء والخلاص الأبدي الذي قدمه المسيح لطبيعتنا الإنسانية .

الروح الإنسانية هي الجوهر الإنساني والجزء الخالد فيه ومركز الذات والوجود الإنساني وهي التي تُخضع الجسد لها وتسوده ليفعل إرادتها، وهي كيان نوراني يشبه كيان الملائكة النورانية «المقامة بروح الله القدوس» أي«تحيا به وفيه ومعه»، ففي بدأ الخليقة خلق الله لآدم روح مقامة بروحه القدوس أي «تحيا به وفيه ومعه» لذلك خلقه الله على صورته: « لِنَصْنَعِ الإِنْسَانَ عَلَى صُورَتِنَا… فَخَلَقَ اللهُ الإِنْسَانَ عَلَى صُورَتِهِ. عَلَى صُورَةِ اللهِ خَلَقَهُ. ذَكَراً وَأُنْثَى خَلَقَهُمْ»« تك1: 26، 27»، لهذا أصبحت العلاقة وثيقة ولصيقة بين الله والإنسان ليحيا به ويتواصل معه، فلاتستطيع روح الإنسان أن تحيا وتنشط وتتحرك إلا بإتحادها بروح الله القدوس فهي «روح مُقامة بالروح القدس تماماً كأرواح الملائكة التي تتحرك بقوة الروح القدس»،أما الملائكة التي عصت الرب وسقطت من السماء فقد أعد لها الرب مكاناَ يسمى بالجحيم وإنفصلت أرواح هذه الملائكة عن روح الله القدوس ولم تعد أرواحاً خادمة له ولم تعد مقامة بروحه القدوس لأنها إنفصلت عن روحه وأصبحت تُعرف بالشياطين، كذلك الإنسان أيضاً خلق له الله روحاً مقامة تحيا بروحه القدوس فلم تكن لروح الإنسان أن تحيا أبدياً بدون روح الله الأبدي، ولأن «الله روح»: «يو4: 24»، لهذا كان لابد لهذه العلاقة ولهذا التواصل أن يكون للإنسان روحٍ أيضاً، ليتمكن الإنسان من أن يحيا ويتواصل مع إلهه وخالقه، لأن الله إله أرواح البشر: «اللهم إله أرواح جميع البشر»«عدد16: 22»، ولأن الإنسان لايستطيع أن يدرك الأمور الروحية لله إلا بروحه الحية التي هي بمثابة قناة التواصل الوحيدة بينه وبين إلهه: «الانسان الطبيعي لا يقبل ما لروح الله لأنه عنده جهالة و لا يقدر ان يعرفه لانه انما يحكم فيه روحيا»«1كو2: 14»

كذلك أيضاً أوجد الله للإنسان نفساً حية هي «نسمة الحياة» «و لكن في الناس روحاٌ و نسمة القدير تعقلهم »«أيوب32: 8»،وهذه النفس الحية نفخها الله من نسمته الإلهية المحيية لجسد آدم الهامد الذي جبله من تراب فصار آدم نفساً حية: « ثُمَّ جَبَلَ الرَّبُّ الِإلَهُ آدَمَ مِنْ تُرَابِ الأرْض وَ نَفَخَ فِي أَنْفِهِ نَسَمَةَ حَيَاةٍ، فَصَارَ آدَمُ نَفْسَاً حَيّة»«تك2: 7»، فصار لآدم «جسداً» من تراب الأرض، و« نفساً حية» هي التي تُعطي الجسد الحياة و« روحاً » مقامة بروح الله القدوس ليحيا أبدياً ويتواصل معه .
إذاً الذي يهب الحياة للجسد الإنساني هي «النفس الحية» وليست الروح كما يعتقد الكثيرين، فالجسد بدون النفس الحية ميتاً، وإلا فكيف تحيا الحيوانات بالنفس فقط وهي مخلوقاتٍ ليس لها أرواح؟:« وقال الله لتفض المياه زحافات ذات نفس حية… وكل ذوات الأنفس الحية الدابة… وقال الله لتُخرج الأرض ذوات أنفس حية كجنسها »«تك1: 20، 21، 24»، فإن كان الموت هو خروج الروح من الجسد، فيكون للحيوانات أرواح وهذا غير صحيح, وإلا كيف تموت الحيوانات وهي نفس بلا روح ؟! كذلك لو كانت الروح التي بداخلنا الآن – وبعد سقوط آدم ونسله – هي التي تمنح الحياة للجسد لما مات الإنسان أبداً لأن الروح خالدة للأبد ولاتموت وستؤبِد معها النفس والجسد، وسنعود لاحقاً لهذه النقطة المهمة لأنها جوهر موضوعنا .

ربما يسأل الكثيرين أين توجد نفس الإنسان؟
يجيب الكتاب المقدس بأن النفس الحية توجد في الدم:«لان نفس الجسد هي في الدم فانا اعطيتكم اياه على المذبح للتكفير عن نفوسكم لان الدم يكفر عن النفس… لان نفس كل جسد دمه هو بنفسه فقلت لبني اسرائيل لا تاكلوا دم جسد ما لان نفس كل جسد هي دمه كل من اكله يقطع»«لاويين17: 11، 14»، «غير ان لحما بحياته دمه لا تاكلوه»«تك9: 4»،«لكن احترز أن لا تأكل الدم لأن الدم هو النفس فلا تأكل النفس مع اللحم»«تثنية12: 23»، نهي الله الإنسان عن أكل دم الذبيحة مع لحمها لأن فيها نفس الحيوان، فمعروف أن الدم يُطلق عليه «سائل الحياة» لأن فيه سر حياة الإنسان، ولأن نسمة الحياة للإنسان موجودة في دمه. وعندما يموت الإنسان تتلاشى حياته وتتلاشى معه النفس الإنسانية، ولهذا السبب جاء المسيح للعالم لأجل أن يبذل «دمه ونفسه الإنسانية» طواعية وبكامل سلطانه ليقدم فدائه للبشرية:« لهذا يحبني الآب لأني أضع نفسي لآخذها أيضاً، ليس أحد يأخذها مني بل اضعها أنا من ذاتي لي سلطان أن اضعها و لي سلطان أن آخذها أيضا»« يو10: 17- 18»
فدم المسيح ونفسه الإنسانية فهو الوحيد الذي له الصفة الكفارية لخطايا الإنسانية كلها بدءاً من آدم، لتطهير فساد أنفسنا وأرواحنا من الخطية ومن حكم الموت الأبدي الذي دخل إلى العالم.

عندما أخطأ آدم فأي من «النفس أم الروح» سري عليها أولاً حكم الموت والتحذير الإلهي « موتاً تموت»؟
آدم بعد معصيته لم يمت في الحال كتحذير الرب له، بل عاش مئات السنين «930 سنة»، وبالتالي لم يكن يقصد الرب الموت الجسدي الذي ماته آدم بعد مئات السنين، إذاً هناك نوعاً أخر من الموت سرى حكمه على آدم« لحظة» معصيته لله في ذلك اليوم، لأن كلمة الله نافذة فهي كلمة إلهية لاتُرد إليه فارغة أبداً، ولكن ماحدث أن آدم عاش بجسده حياً سنيناً طويلة، فما هو الموت الذي نفذ في الحال يوم معصيته للرب؟
هناك دلائل كتابية تؤكد أن الجزء الذي مات في الإنسان الأول هو موت روحه التي كانت ستُخلِّد معها النفس والجسد، فروحه إنفصلت في الحال عن روح إلهه كإنفصال الفرع من أصل الشجرة فجف ويبس، لهذا السبب خشي الرب أن يُخلَّد آدم كـ «نفسٍ وجسدٍ فقط» ويخلَّد في الشر وقد عرفت طبيعته الجديدة الخاطئة «مفهوم الشر»، لهذا أخرجه الله من الجنة حتى لايؤبد بطبيعة إنسانية خاطئة وشريرة، فيعيش «كذوات الأنفس» أي يعيش في شره للأبد كالحيوان، فيقول الرب عن سبب طرده لآدم من الجنة: «و قال الرب الاله هوذا الانسان قد صار كواحد منا «عارفاً الخير والشر» و الآن لعله يمد يده و يأخذ من شجرة الحياة أيضا و يأكل «و يحيا الى الأبد»،فاخرجه الرب الاله من جنة عدن ليعمل الارض التي اخذ منها،فطرد الانسان و أقام شرقي جنة عدن الكروبيم و لهيب سيف متقلب لحراسة طريق شجرة الحياة»«تك3: 22- 23»، آدم لو لم يخطأ في حق الله ويعصاه،كان الله سيجعله يأكل من شجرة الحياة الأبدية ليحيا به وفيه ومعه للأبد ولكن إختلفت الموازين بعد خطيته وأصبح «عارفاً الخير والشر معاً» بعكس ماخلقه الله عليه من معرفة للخير فقط، إذاً كان الهدف من طرد آدم من الجنة هو حراسة «شجرة الحياة» كي لايأكل منها ويخلَّد بطبيعته الإنسانية الجديدة والساقطة والتي عرفت الشر والخطية، وفقد آدم روحه التي كان سيحيا بها للأبد ملتصقاً بخالقه، وفقد معها قناة التواصل بخالقه والتي كان يسلك فيها مع الله بحسب مشيئة روحه القدوس الذي كان يعيش آدم به وفيه ومعه، وطرد آدم من الجنة مع وعدٍ إلهي بفدائه ممن سيأتي من نسل إمرأة فقط بدون زرع بشر ليسحق رأس الحية إبليس: (وأضع عداوة بينك وبين المرأة، وبين نسلك ونسلها. هو يسحق رأسك، وأنت تسحقين عقبه)(تك3: 15)، فكأن آدم عاش داخل الجنة بالجسد والنفس والروح وخرج منها وهو يعيش بالجسد والنفس فقط كذوات الأنفس .

ولكن ماتفسير الكتاب المقدس للموت الأبدي، وروح الإنسان مازالت فيه قبل موته الجسدي، وما مصير هذه الروح بعد موت النفس ومن ثم الجسد ؟
موت الروح الأبدي لايعني فنائها نهائياً وتلاشيها،لأن الله في البداية خلق روح الإنسان لتُخلد ويُخلد معها نفسه وجسده، وفنائها هو ضد طبيعة الله وضد رحمته وعدله، لكن نتيجة لإنفصالها عن خالقها فقدت وجه من أوجه الحياة الأبدية التي خُلقت لكي تحيا به وفيه ومع الله، وأصبحت الروح الإنسانية بداخل الجسد وبعد السقوط والخروج من الجنة أصبحت «مُطفأة» أي لا طاقة ولا قدرة ذاتية على الحركة لأن ليس لها قدرة على حياة أبدية في ذاتها والتي كانت ستستمدها أبدياً من روح الله لو إستمرت تحيا «مقامة بالروح القدس»، والكتاب المقدس إستخدم هذا اللفظ وهو «إطفاء الروح» ويقصد به الروح الجديد الذي أرسله المسيح للعالم بعد إتمامه للفداء فقال بولس الرسول: «لاتطفئوا الروح»«1تس5: 19» أي لاتقاوموا عمل روحه القدوس الجديد الذي فيكم .

إذاً بالموت الأبدي صارت الروح الإنسانية داخل الجسد مطفأة وكأنها غير موجودة، فلما ماتت نفس آدم التى فى دمه عجزت روحه والتي بلا قدرة ذاتية على الحياة، عجزت عن إحياء الجسد لأنها فاقدة للحياة في ذاتها نتيجة إنفصالها روحياً عن مصدر الحياة وهو روح الله القدوس، وعجزت عن إحياء جسده الهامد والفاقد للحياة وإعادته للحياة فصارت سجينة الجسد المائت والخالي من مظاهر الحياة، فملك عليها الموت الأبدي وخضعت له، فلم تقوى روحه المطفأة والفاقدة لقدرتها على إحياء الجسد، وصارت حبيسة جسد هامد خالي من مظاهر الحياة، لتأتي قوات الظلمة لتتجاذبها للجحيم وهي بلا قدرة على الحركة والمقاومة لتظل بالجحيم الأبدي ويمسك ويتمكن منها الموت الأبدي« أعمال2: 24»، لذلك بعد الفداء صار المؤمنين في عهد النعمة يتمتعون بنعمة الفداء لإيمانهم بالخلاص الأبدي الذي قدمه المسيح للبشرية، فصار من حقهم أن يصلوا كل يوم في صلاة الغروب بالأجبية ويطلبوا شفاعة السيدة العذراء لعلو مكانتها السماوية ويتشفعوا بها قائلين: «وعند مفارقة نفسي لجسدي احضري عندي ولمؤامرة الأعداء إهزمي ولأبواب الجحيم اغلقي لئلا يبتلعوا نفسي…» فتأتي العذراء والقديسين والملائكة عند مفارقة النفس للجسد وتسحب الملائكة الروح الطاهرة والبارة من الجسد وتحمله لتصعد بها لسماء الفردوس وسط تهليل وترانيم وتسبيح الملائكة .

أما عقاب الروح التي أخضعت جسدها للخطية فعندما تموت نفسه الحية ومن ثم جسده، فتذهب هذه الروح للجحيم الأبدي، تبعاً لقول الرب:« النفس التي تُخطيء هي تموت»«حزقيال18: 4» فالروح الإنسانية ماتت الموت الأبدي أساساً منذ أن سقط آدم، لهذا لم يقل الرب « الروح التي تخطيء تموت» لأنها ماتت أساساً في ذلك اليوم الذي عصي فيه آدم الرب وخرج من الجنة بلا روح فخضعت نفسه وجسده فيما بعد لحكم الموت الأبدي والذي سرى على الطبيعة البشرية كلها في يوم المعصية والسقوط .

فكيف إذاً سرى حكم الموت على طبيعتنا البشرية كلها؟
سبق وقلنا أن النفس الحية للإنسان تكمن في دمه، لهذا إنتقلت النفس الحية عبر الأجيال عن طريق التناسل و وراثة هذا الدم كما يقول الإنجيل: «وَ صَنَعَ مِنْ دمٍ واحِدٍ كُلَّ أُمَّةٍ مِنَ الناسِ يَسكُنونَ عَلي كُلِّ وجهِ الأرضِ»«أعمال17: 26»، والـ «دَمٍ واحِدٍ» هو دم آدم الذي إنتقل عبر الأجيال ويوجد بداخل أجسامنا الآن. ومعه إنتقل حكم الموت الذي ساد على البشرية كلها، وهذا هو الموت الأبدي الذي ملك على العالم منذ آدم وحتى تجسد المسيح وأبطل حكم الموت: «مخلصنا يسوع المسيح الذي أبطل الموت، وأنار الحياة والخلود» (2تي1: 10» فالمسيح كما أعلن عن ذاته أن له وحده «مفاتيح الهاوية والموت» «رؤيا1: 18»

ولكن هل يفرح قلب الله عندما تكون نهاية الإنسان الذي أحبه وأراد له الحياة الأبدية معه، فتصير نهايته في الجحيم الأبدي وينتصر إبليس وقوات الشر على مقاصد الله وعمل يدي الله وصنعة يديه والذي هو الإنسان؟
بالتأكيد إن الله خلق الإنسان ليعيش ويحيا معه أبدياً لا في حجيم الشيطان وبالتأكيد أن الذي خلق الإنسان هو الوحيد القادر على إحياءه من الموت الأبدي وإرجاعه لصورته المقدسة الأولى التي خلقه عليها، كذلك أيضاً كان لابد أن يعطي الله آدم ونسله «روحاً جديدة» تتجدد بها طبيعتهم الإنسانية، ووعدنا الله بهذه الروح الجديدة التي سيُحيي بها الإنسان الهالك، وجاء الوعد الإلهي للبشرية في سفر «حزقيال36: 26» قائلاً: «واعطيكم قلبا جديدا واجعل روحا جديدة في داخلكم وانزع قلب الحجر من لحمكم واعطيكم قلب لحم واجعل روحي في داخلكم»، إنها عملية خلق جديدة سيعيد بها الرب خلق طبيعة جديدة للإنسان الهالك، لأنه ماذا يستطيع أن يقدم الإنسان فداءاً عن نفسه الهالكة نتيجة هلاك روحه، كما تسائل المسيح: «أَوْ مَاذَا يُعْطِي الإِنْسَانُ فِدَاءً عَنْ نَفْسِهِ»«متى16: 26» فالتي بقت له هي نفسه

فكيف يفديها ليبقيها حية إلى الأبد وروحه أساساً هلكت هلاكاً أبدياً ؟

لهذا تجسد المسيح من عذراء ليعيد خلق روح جديدة للبشرية لتتصالح بها البشرية مع الله الذي لايقبل سُكنى أبدية مع الإنسان وهو على طبيعته الخاطئة التي صارت عليها آدم ونسله:
«
إِذًا إِنْ كَانَ أَحَدٌ فِي الْمَسِيحِ فَهُوَ خَلِيقَةٌ جَدِيدَةٌ: الأَشْيَاءُ الْعَتِيقَةُ قَدْ مَضَتْ، هُوَذَا الْكُلُّ قَدْ صَارَ جَدِيدًا وَلكِنَّ الْكُلَّ مِنَ اللهِ، الَّذِي صَالَحَنَا لِنَفْسِهِ بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ»« 2كو5: 17- 18 »
صالحنا الله لنفسه بتجسد يسوع المسيح ليبذل نفسه وجسده الحي ليكون تجسده بذرة للخليقة الجديدة فنولد الميلاد الثاني الجديد من معمودية روحه القدوس: «بل بمقتضى رحمته خلصنا بغسل الميلاد الثاني و تجديد الروح القدس»«تيطس3: 5»،وأعطانا الرب وعده الذي وعدنا إياه على لسان حزقيال النبي وأتم وعده في اليوم الخمسين لصعوده وإمتلأ المؤمنين من روحه القدوس على هيئة ألسنة نارية«أعمال2: 3-4»، لهذا المسيح أخذ مالنا وهو الطبيعة البشرية من نفس وجسد ليعطينا ما له وهو روحه القدوس المُحيي ،«مماتاً في الجسد و لكن مُحيي في الروح»«1بط3: 18»، شاركنا في النفس والجسد الإنساني ليحيينا أبدياً بقوة روحه المحيي: «و أما انتم فلستم في الجسد بل في الروح إن كان روح الله ساكنا فيكم و لكن إن كان أحد ليس له روح المسيح فذلك ليس له، وإن كان المسيح فيكم فالجسد ميت بسبب الخطية واما الروح فحياة بسبب البر، وإن كان روح الذي أقام يسوع من الأموات ساكناً فيكم فالذي أقام المسيح من الأموات سيحيي أجسادكم المائتة أيضا بروحه الساكن فيكم»« رومية8: 9-10 »
فهو الخالق وله وحده عملية إعادة الخلق وتجديد طبيعتنا الإنسانية، ورفع الموت الأبدي عن البشرية والذي كان ينتظرنا نحن أيضاً والذي ملك على العالم منذ آدم وحتى تجسُد المسيح لكي يُصلب ويفدي طبيعتنا المائتة والهالكة أبدياً ويقوم من موته فيقيمنا معه ويقيم طبيعتنا الإنسانية التي ماتت بالخطية:« ونحن أموات بالخطايا أحيانا مع المسيح بالنعمة أنتم مُخلَّصون،أقامنا معه وأجلسنا معه في السماويات في المسيح يسوع»«أفسس2: 5- 6» فخلَّصنا أبدياً بنعمة الفداء وأقامنا وأقام طبيعتنا معه يوم قام المسيح من موته الجسدي، لأنه:«وإن لم يكن المسيح قد قام فباطل إيمانكم. أنتم بعد في خطاياكم»«1كو15: 17 »
وأبطِل المسيح حكم الموت الأبدي،لأن الموت: «إذ لم يكن ممكنا أن يمسك منه»«أعمال 2: 24»، «لأنه وحده الذي له عدم الموت»«1تي6: 16» لأنه رب الحياة وواهبها ولا يمكن أن يسود الموت عليه والذي حُكم به على طبيعتنا الإنسانية، لأنه إله قيامة وحياة: «أنا هو القيامة والحياة من آمن بي ولو مات فسيحيا. ومن كان حياً وآمن بي، لن يموت إلى الأبد»«لو11: 25- 26»,

والمجد لله دائماً